التخطي إلى المحتوى

متى تنوي صيام عاشوراء؟ معلوم أنَّ الشرع الحنيف استحبَّ صيام يومِ عاشوراء، ورتب أجرًا عظيمًا على صيامه، لكن متى يجب على المسلم عقد نية الصيام؟ وهل يترتب أجر الصيام من أول النهار أم عند عقد النية؟ وما الأجر المترتب على صيام هذا اليوم؟ وما سبب استحباب صيامه؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال الذي يطرحه موقع محتويات.

متى تنوي صيام عاشوراء؟

  • ومعلوم أن صيام يوم عاشوراء صوم تطوعي وليس بواجب. وقد أوضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نية التطوع أثناء النهار صحيحة وليست شرطًا لإبداء النية بالليل.
  • وعلى هذا، فإن نوى صيام يوم عاشوراء في القبر، فصيامه صحيح، ويؤجر على ذلك، بشرط أن لا يفعل شيئًا قبل نية الفطر.
  • ولم يختلف العلماء في ذلك فيما بينهم، رغم كثرة الأجر في أجر صيام ذلك اليوم.
  • أول قول في هذا: أنه يؤجر على صيامه من أول النهار، ولو نوى صيام النهار ؛ لأن الصوم الشرعي يبدأ في أول النهار.
  • القول الثاني: أن المسلم يؤجر على صيامه بعد النية، فقد أوضح لنا صلى الله عليه وسلم أن الأعمال نوايا.
  • وعليه، فإن الإنسان قد صام نصف النهار وليس اليوم كله، وبناءً على هذا لا ينال أجر صيام يوم عاشوراء، لكنه ينال أجر صيامه بشكل عام.
  • لذلك فالأفضل للمسلم أن ينوي صيام يوم عاشوراء قبل الفجر فيكون بذلك على يقين أنه ينال أجر صيام اليوم كاملاً، والله أعلم.

ما هو أجر صيام عاشوراء

  • للصوم أجر عظيم من الله تعالى، فهو يرفع الروح عالياً، وصيام يوم عاشوراء أعظم وأعظم أجر.
  • حيث أن صيام هذا اليوم سبب مهم لكفارة كل ذنوب الصائم لسنة كاملة.
  • ونجد الدليل على ذلك في الحديث عن أبي قتادة الحارث بن ربيع رضي الله عنه قال: سئل عن صيام يوم عاشوراء فقال: يكفر. في العام السابق.”

ما هو سبب صيام يوم عاشوراء

  • وقد ورد في السنة النبوية الشريفة صلى الله عليه وسلم سبب توصية الشريعة بصيام يوم عاشوراء من كل سنة هجرية.
  • ونستطيع أن نقول إن التشريع في صيام هذا اليوم هو بمثابة شكر لله تبارك وتعالى على خلاص ونصر نبيه موسى وأهل الإيمان من قومه.
  • كما هو معلوم أن عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم لله، ويقدس اليهود ذلك اليوم لخلاص نبيه موسى من فرعون وقومه، وبحسب أهل السنة والجماعة فهو أيضًا يوم مقدس.
  • يعتبر يوم عاشوراء يوم حزن وأسى وعزاء عند الشيعة، وهو من الأيام المجيدة في الإسلام، عندما شرع النبي صلى الله عليه وسلم في صيام المسلمين.
  • حيث أنقذ الله تبارك وتعالى أهل الإيمان من طغيان أهل المعصية والكفر لما خلص نبيه موسى عليه السلام وبني إسرائيل من ظلم فرعون وجنوده، ولهذا صام النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك اليوم.
  • كما أمر أصحابه بالصيام في ذلك اليوم، فصار صيامه سنة مؤكدة، كما ورد في أمر عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال.

ما هو حكم صيام عاشوراء

وهنا نتعرف على حكم صيام يوم عاشوراء من كل عام، فتابعونا لتتعرفوا عليه من خلال الأسطر التالية:

  • وما لا جدال فيه بين أهل العلم والدين أن صيام يوم عاشوراء سنة مؤكدة للنبي صلى الله عليه وسلم.
  • جاء في صحيح البخاري ومسلم عن معاوية بن أبي سفيان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال.
  • “هذا يوم عاشوراء ولا يشرع لك الصوم وأنا صائم فمن أحب أن يصوم فليصوم”.
  • وهذا الحديث دليل صريح على أن صيام عاشوراء سنة صحيحة من النبي صلى الله عليه وسلم وليس بواجب، كما أن صيام هذا اليوم ليس واجباً على المسلمين.
  • من أراد أن يصوم عاشوراء فليتكل على الله، وفي الصوم له أجره كاملاً، ولا ينتقص من أجره في أقل تقدير.

ما هي ترتيب صيام عاشوراء

  • واتفق العلماء على أن صيام يوم عاشوراء سنة أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم. وقد رأى العلماء أن صيام ذلك اليوم ثلاث مراتب، ويختلف الأجر في مرتبة عن الأخرى.
  • الأول هو أكمل صيامه، حيث يصوم المسلم قبله بيوم ويوم آخر بعده، حيث يصوم في اليوم التاسع والعاشر والحادي عشر من محرم.
  • وأدناها صيام اليوم الذي يسبق عاشوراء، وهو التاسع من محرم واليوم العاشر.
  • في حين أن أدنى مرتبة في المكافأة هي أن المسلم لا يصوم إلا يوم العاشر من محرم.

ما هو فضل صيام عاشوراء

  • فضل صيام اليوم العاشر من محرم أنه يكفر ذنوب المسلم الصائم عن السنة الماضية.
  • عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: (قَدِمَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ
    فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَومَ عَاشُورَاءَ، فَقالَ: ما هذا؟، قالوا: هذا يَوْمٌ صَالِحٌ هذا يَوْمٌ
    نَجَّى اللَّهُ بَنِي إسْرَائِيلَ مِن عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قالَ: فأنَا أحَقُّ بمُوسَى
    مِنكُمْ، فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ)

ما هي أحاديث عن عاشوراء

وردت أحاديث عن مراحل صيام يوم عاشوراء، وسبب الصيام، وأجر المسلم من صيام ذلك اليوم.

  • حديث أبي قتادة أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (وَصِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ).
  • عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (كانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ تَصُومُهُ قُرَيْشٌ في الجَاهِلِيَّةِ، وكانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَصُومُهُ، فَلَمَّا قَدِمَ المَدِينَةَ صَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ، فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضَانُ تَرَكَ يَومَ عَاشُورَاءَ، فمَن شَاءَ صَامَهُ، ومَن شَاءَ تَرَكَهُ)
  • عن معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (هذا يَوْمُ عَاشُورَاءَ، وَلَمْ يَكْتُبِ اللَّهُ علَيْكُم صِيَامَهُ، وَأَنَا صَائِمٌ، فمَن أَحَبَّ مِنكُم أَنْ يَصُومَ فَلْيَصُمْ، وَمَن أَحَبَّ أَنْ يُفْطِرَ فَلْيُفْطِرْ)

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان متى تنوي صيام عاشوراء؟ وفيه تمَّ بيان أنَّ الأفضل والأحوط أن يقوم المسلم بعقد نية الصيام قبل الفجر، كما تمَّ بيان أجر صيام يوم عاشوراء مع سبب استحباب صيامه.