التخطي إلى المحتوى
ما هي مراحل دورة الماء في الطبيعة بالتفصيل

ما هي مراحل دورة الماء في الطبيعة بالتفصيل، فالمياه من أهم الأشياء على سطح الأرض، وهي مصدر الحياة، ويمر الماء بمراحل عديدة ومختلفة.

ما هي مراحل دورة الماء في الطبيعة بالتفصيل

يمر الماء بمراحل عديدة مختلفة، لأنه يمر بدورة كاملة من الهواء إلى الهواء، ومنه إلى الأرض، ثم يعود مرة أخرى إلى الهواء، وبالتالي فهو في دورة عمل مستمرة طوال الحياة، ومراحلها. دورتها في الطبيعة هي من خلال الخطوات التالية:

1- مرحلة التبخر

تعتبر مرحلة التبخر من أولى المراحل التي يمر بها الماء في دورته، فهي مرحلة أساسية للمياه، وهذه المرحلة تعمل من خلال تبخر الماء من الأرض، من خلال تواجدها في البحار والمحيطات والأنهار، وهكذا، يتم فصل جزيئات الماء عن بعضها البعض، عند تعرضها للطاقة الحركية، من خلال ضوء الشمس الساقط عليها.

يتحول الماء من حالة سائلة إلى سائل غازي، وذلك من خلال تحوله إلى بخار ماء، ثم يتبخر الماء بعد ذلك، حيث تصل درجة حرارته إلى مائة درجة مئوية، وتتعرض هذه المرحلة للماء بشكل يومي ومستمر، وبعد ذلك. تسقط عليه أشعة الشمس.

هناك العديد من الأشياء التي لها تأثير كبير على مرحلة التبخر، منها درجة الحرارة، ورطوبة الهواء، وكذلك الرياح، وبخار الماء يساعد على تكوين الرطوبة، وهو المسؤول أيضًا عن تكوين السحب والضباب.

2- مرحلة التكثيف

هذه المرحلة هي إحدى المراحل الثانية التي يتعرض لها الماء خلال دورته في الطبيعة، حيث يتحول الماء في تلك المرحلة من حالته الغازية، والتي تكون على شكل بخار ماء بعد تعرضه للتبخر، وهو مرحلته الأولى إلى الحالة السائلة، وفي هذه المرحلة يكون الماء في حالة سائلة. استعد للعودة إلى الأرض مرة أخرى في شكل حالة سائلة.

تحدث هذه المرحلة بعد امتلاء الغلاف الجوي بكميات كبيرة من بخار الماء المتكون، وهذا ما يجعل الغلاف الجوي في حالة إشباع بالبخار، ثم يحدث اختلاط بين الكتل الهوائية التي تتنوع وتتنوع في درجات الحرارة، وهذا هو دورها في جعل بخار الماء يرتفع في الجو ويصبح باردا.

بعد أن تسقط عليه أشعة الشمس الحارقة، يتعرض هذا البخار لارتفاع درجة حرارته وحرارته، وهذا ما يجعله خفيف الوزن، ويبدأ في الصعود إلى الأعلى، ويضرب هنا بهواء بارد، وفي هذه المرحلة. تتشكل السحب والغيوم، وهذه هي نهاية مرحلة التكثيف.

3- مرحلة هطول الأمطار

بعد الانتهاء من المرحلة السابقة وهي مرحلة التكثيف يصل الماء إلى السحب والسحب ثم يتعرض الماء إلى المرحلة التالية في دورته وهي مرحلة التساقط. إلى الأرض مرة أخرى للعودة واستعادة دورة حياة جديدة.

بعد أن تتعرض السماء لتكون السحب والغيوم تمتلئ الغيوم بالماء. شكل مطر سائل من الماء، وقد يحدث الاصطدام بين قطرة ماء كبيرة مع قطرة صغيرة، لكنها تشكل عبئًا وثقلًا على السحب، ثم تسقط على شكل مطر لأن السحابة غير قادرة على ذلك. تحمله.

4- مرحلة التدفق

تعتبر هذه المرحلة هي المرحلة الأخيرة من دورة الماء في الطبيعة، بعد أن يشكل الماء دورة حياة أخرى وجديدة، وتحدث تلك المرحلة بعد أن يسقط الماء على شكل مطر مرة أخرى ليصل إلى سطح الأرض، وفي هذه الحالة يتم توزيع الماء بعدة طرق مختلفة، فبعض قطرات الماء تتبخر مرة أخرى، لترتفع إلى الغلاف الجوي مرة أخرى، وتبدأ الدورة التي شرحناها سابقًا.

لكن بعض قطرات الماء الأخرى تمتصها النباتات، إلى أن يأخذها النبات إلى الغلاف الجوي من خلال عملية الإنتاج مرة أخرى. تحت الأرض، بعد تغلغل طبقات التربة.

أما الكمية المتبقية من قطرات المطر فهي تجري على سطح الأرض، حتى تصل إلى البحار أو المحيطات، ومعظم قطرات الماء التي تسقط من خلال هطول الأمطار، فإنها تتدفق تلقائيًا في البحار والإحباطات، بمعدل يتجاوز السبعين. – خمسة بالمائة من الكمية الإجمالية للهطول، والجزء المتبقي يذهب إلى طبقات التربة لتكوين المياه الجوفية، أو يتحول إلى بخار ماء مرة أخرى.