التخطي إلى المحتوى

ما هي السالمونيلا واسبابها وهل هي مرض معدي،  مرض بكتيري يصيب الكثير من الناس من البالغين والأطفال، ويؤدي إلى العديد من المضاعفات والأعراض، خاصة أنه من الأمراض التي تستقر في الجهاز الهضمي وتؤثر عليه بشكل سلبي، ومن خلال هذا المقال سنوضح ما هي السالمونيلا، مع شرح كيفية الوقاية منها.

ما هي السالمونيلا واسبابها وهل هي مرض معدي

ما هي السالمونيلا

يعتبر داء السلمونيلات من الأمراض البكتيرية أو الفيروسية التي تستقر في أمعاء الإنسان والحيوان، ويصعب رؤيته بالعين المجردة، ويتراوح طوله من 1 إلى 7 ميكرون، لذلك تشكل الأمعاء مستعمرات تميل إلى الرمادي والأبيض و يجدون صعوبة كبيرة في الحركة بسبب وجود الكثيرين وهو أحد العوائق التي تحيط به في الأمعاء، ويمكن للمريض التخلص منه  ، وصُنف أيضًا على أنه أحد أمراض الأنفلونزا التي تؤدي إلى التهابات خطيرة في المعدة، خاصةً إذا كانت موجودة لفترة طويلة من الزمن.

ما أسباب مرض السالمونيلا

داء السلمونيلات مرض بكتيري يصيب الكثير من المرضى، وتبين أن ذلك يعود للأسباب التالية:

  • تناول الأطعمة الملوثة التي تحمل هذه البكتيريا الضارة وتدخل الأمعاء.
  • تناول لحوم الدواجن أو الأغنام النيئة، خاصة إذا لامست البراز أثناء عملية الذبح.
  • تناول لحوم الأسماك التي يتم الحصول عليها من المياه الملوثة ثم تناولها نيئة.
  • الإفراط في استهلاك البيض غير المطبوخ جيدًا، وبينما تساعد القشرة الخارجية على حمايتها من البكتيريا الضارة، فإن عدم الاهتمام بطهيها يمكن أن يؤدي إلى انتقال هذه البكتيريا.
  • تناول الفاكهة التي لم يتم غسلها جيدًا أو بعد رشها بمياه ملوثة.
  • التبول الكامل أو التغوط دون غسل اليدين جيدًا.

هل السالمونيلا معدية

الجواب نعم، داء السلمونيلات مرض معدي يمكن أن ينتقل من شخص مصاب إلى شخص آخر، ويمكن أن ينتقل بسهولة من حيوان ناقل إلى حيوان آخر، وقد لا يعلم المريض أنه مصاب بهذه العدوى نتيجة لذلك من عدم وجود أي أعراض أو أعراض خطيرة، وينتقل داء السلمونيلات من خلال:

  • القبلات، خاصة وأنها تنتقل بسهولة عن طريق اللعاب.
  • استخدام الأدوات الشخصية الخاصة بالشخص المصاب، وخاصة الأدوات الموضوعة على الشفاه، بما في ذلك الكريمات أو السجائر، والعديد من الأشياء الأخرى التي يستقر فيها لعاب المريض.
  • وضع اليد مباشرة على الفم بعد لمس هذه الأشياء أو الأدوات التي تنقل العدوى.
  • اللعب مع بعض الحيوانات التي تحمل هذه العدوى البكتيرية كالقطط والسحالي والدجاج والعديد من الحيوانات الأخرى يمكنها أن تحمل هذه البكتيريا، لذلك ابتعد عنها أو اغسل يديك فور ملامستها لها.

مدة انتقال عدوى السالمونيلا

يمكن أن تنتقل عدوى السالمونيلا في غضون أيام قليلة، ويمكن أن تنتقل بعد بضعة أسابيع، خاصة أنها تستقر في الجهاز الهضمي لعدة أشهر ويمكن أن تنتقل من تلقاء نفسها. وعندما يتحول داء السلمونيلا إلى مرض التيفوئيد الخطير، فإنه يمكن أن يؤدي إلى حتى الموت.

ما أعراض عدوى السالمونيلا

يبدأ داء السلمونيلات بدون أي أعراض، ولكن بعد فترة قد يعاني المريض من مجموعة من الأعراض أو ، وكلها واضحة على النحو التالي:

  • خروج المنزل أثناء حركة الأمعاء.
  • الشعور المستمر بالتقيؤ.
  • الإحساس بألم وتشنجات في البطن.
  • الإسهال المزمن نتيجة اضطرابات البطن الخطيرة.
  • فقدان الشهية لفترة طويلة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم؛
  • الإحساس بالبرودة الشديدة في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • الشعور المستمر بالدوار.
  • صداع مزمن.

أنواع عدوى السالمونيلا

هناك العديد من أنواع وعائلات السالمونيلا بشكل واضح للغاية وتتضح كل هذه الأنواع في ما يلي:

  • تصيب السالمونيلا المعوية الأمعاء.
  • يظهر دجاج السالمونيلا في لحم الدجاج.
  • السالمونيلا التيفية وتشمل تلك التي تصيب الخنازير والفئران وبعض الحيوانات الأخرى.
  • كما تصيب السالمونيلا الشرجية فتحة الشرج.
  • السالمونيلا شوموليري.
  • السالمونيلا إريتريا.
  • هايدلبرغ سالمونيلا.
  • تصيب السالمونيلا المجهضة الخيول.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بداء السالمونيلا

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض السالمونيلا الخطير، وتتجلى كل هذه العوامل في ما يلي:

  • السفر إلى البلدان النامية أو الفقيرة حيث تتزايد هذه العدوى.
  • تربية بعض الحيوانات الداجنة أو الطيور خاصة أنها أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • مع أمراض المعدة الخطيرة، بما في ذلك أمراض الأمعاء الالتهابية الناتجة عن التهاب غير طبيعي في الغشاء المخاطي للأمعاء.
  • مع فقر الدم المنجلي.
  • ملاريا.
  • تناول بعض الأدوية أو الإجراءات الطبية التي تهيج المعدة.

مضاعفات  السالمونيلا

يعتبر داء السلمونيلات من الأمراض التي تسبب مجموعة من الأعراض والمضاعفات التي تتطلب التدخل الطبي، والتي يتم التعبير عنها جميعًا بوضوح كما يلي:

  • الجفاف مرض خطير يسببه الإسهال.
  • التهاب الشغاف والتهابات العظام والتهاب السحايا وهذه الأمراض ناتجة عن دخول السالمونيلا إلى مجرى الدم.
  • متلازمة رايتر مرض خطير يهدد حياة الكثير من الناس.

كيفية تشخيص داء السالمونيلا

يلجأ الطبيب المعالج إلى أخذ عينة من براز المريض أو مسحة معينة من المستقيم، ثم إرسالها إلى المختبر لمعرفة نوع البكتيريا الموجودة في الجسم، وقد يصف الطبيب مجموعة من العلاجات الدوائية للمساعدة القضاء على هذه البكتيريا في البراز.

كيفية علاج عدوى السالمونيلا

يصف الطبيب المعالج مجموعة من المضادات الحيوية للمساعدة في تخفيف أعراض عدوى السالمونيلا، ومن المهم أن تكون هذه العلاجات متوافقة مع عمر وصحة المريض حتى لا تؤثر عليه سلبًا، ويلجأ بعض الأطباء إلى العلاج الجراحي للتخلص من هذه البكتيريا المزعجة.

طرق الوقاية من خطر الإصابة بداء السالمونيلا

هناك العديد من النصائح أو الطرق التي تساعد على منع خطر الإصابة بعدوى السالمونيلا وهذه الطرق واضحة على النحو التالي:

  • يجب غسل اليدين بشكل متكرر، خاصة بعد ملامسة الحيوانات أو استخدام المرحاض.
  • حاول فصل أنواع الطعام المختلفة في الثلاجة قدر الإمكان.
  • اغسل يديك بالماء والصابون بعد التعامل مع اللحوم النيئة.
  • ابتعد عن البيض النيء.
  • يجب غسل الفاكهة والخضروات أكثر من مرة قبل الأكل.
  • تجنب شرب المياه الملوثة أو غير المعقمة.
  • تحمص جميع أنواع اللحوم جيدًا.

وهكذا، في نهاية رحلتنا مع هذا المقال، أوضحنا لك ماهية السالمونيلا وتعلمنا عددًا من النصائح التي يجب اتباعها للوقاية من خطر الإصابة بهذه العدوى الخطيرة، والتي تنتقل بسهولة شديدة.