التخطي إلى المحتوى

ما هي اعراض مرض اكثيوسيس ,  حيث يعتبر من الأمراض التي تصيب الجلد، وهو ما يطلق عليه العديد من الأسماء الأخرى، بما في ذلك السماك، أو مرض المقياس، وهو من أكثر الأمراض شيوعًا أمراض الجلد. الإزعاج لمن يعاني منه، ومن خلال الفقرات التالية سنشرح لكم كل المعلومات عن هذا المرض وأعراضه وكيفية علاجه.

ما هي اعراض مرض اكثيوسيس

  • يعتبر هذا المرض من الأمراض الجلدية الشهيرة، ويصيب مجموعة كبيرة من الناس، وهو من الأمراض التي تعرف أيضًا بالسماك.
  • لأنه مرض يجعل الشكل العام للجلد مشابهًا جدًا لقشور السمك.
  • وذلك بسبب إصابته بالجلد مما يجعله يعاني من الجفاف الشديد.
  • في هذه الحالة، يفتقر الجلد إلى الحاجز الواقي الذي يجعله يحتفظ بالرطوبة، وينتج عن ذلك جفاف شديد.
  • وبسبب هذا الجفاف، تظهر علامات القشور على سطح الجلد، والتي تتشكل بسرعة.
  • السماك هو مرض جلدي يعتبر العامل الوراثي فيه أحد أهم العوامل.
  • كما أن له العديد من الأسباب الأخرى المختلفة، فضلًا عن الأعراض المزعجة التي تجعل المريض يعاني من حالة نفسية سيئة.

اثار خطر السماك

بعد أن أجابنا على سؤال ما هو السماك، من الضروري تحديد العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بهذا المرض، فهو مرض جلدي يصيب مجموعة من الناس فقط دون غيرهم، ومن أهم هذه العوامل الأتى:

  • يعتبر العامل الوراثي من أهم العوامل في الإصابة به، كما في حالة وجود تاريخ مرضي للسماك فهو عامل في إصابة أحد أفراد الأسرة.
  • الحالات التي تعاني من أي مرض سرطاني.
  • الفئات المتأثرة بالطفرات الجينية.
  • الحالات المصابة ببعض الأمراض الجلدية النادرة.
  • بالإضافة إلى أن إصابة الشخص ببعض مشاكل الكلى هي أحد العوامل المسببة لها.
  • في حالة وجود بعض مشاكل واضطرابات الغدة الدرقية.
  • ومن عوامل الإصابة أيضًا وجود ضعف المناعة البشرية، أو في الحالات المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

أعراض السماك

هناك العديد من الأعراض المختلفة التي تظهر في حالات السماك، أو كما يُعرف أيضًا بمرض جلد السمك، ومن بين تلك الأعراض ما يلي:

  • جفاف شديد في الجلد في بعض مناطق الجسم، خاصة في الساقين أو المعدة أو فروة الرأس، وبعض الحالات تصيب الوجه أو الأرداف.
  • التعرض لتكوين قشور على سطح الجلد والتي تظهر في الغالب في الطقس البارد.
  • احمرار شديد في الجلد والمناطق المصابة.
  • الشعور برغبة شديدة في خدش الجلد المصاب.
  • الملمس العام للجلد مشدود ويصعب على المريض تحريكه.
  • وجود بعض الخطوط على اليدين والقدمين من باطنها.
  • الطفح الجلدي والأكزيما التي تظهر في مناطق مختلفة من الجسم.

مضاعفات السماك

كما أن السماك مرض يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات عديدة، بالنسبة للحالات المصابة، في غياب العلاج المناسب له، ومن أبرز هذه المضاعفات ما يلي:

  • قد يسبب السماك التهابات جلدية وجفاف شديد.
  • كما أنه يؤثر في بعض الحالات على الغدة الدرقية.
  • ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الجسم.
  • الاصابة بطيئة جدا في نمو الشعر لوجود قشور في منطقة فروة الرأس تعيق نموه.
  • يمكن أن يتسبب أيضًا في فقدان البصر، لأنه يؤدي على المدى الطويل إلى تلف القرنية.
  • يسبب السماك أيضًا مشاكل في الجهاز العصبي، بالإضافة إلى مشاكل مختلفة في الدماغ.
  • كما أنه مرض يؤدي إلى فقدان الوزن بشكل كبير، لأنه يتسبب في حرق الجسم لنسبة كبيرة من السعرات الحرارية من أجل تحويل خلايا الجلد.
  • وتعتبر من الأمراض التي تسبب مشاكل نفسية أيضًا، حيث يعاني المريض من الاكتئاب وضعف الحالة النفسية بسبب مظهر الجلد.
  • بالإضافة إلى المضاعفات الأخرى التي تسببها الدورة الشهرية وأهمها انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • كما أنه يسبب مشاكل في الخصية، وأهمها الخصية المعلقة، أو سرطان الخصية.
  • غالبًا ما يمنع السماك التعرق بسبب القشور السميكة التي يتشكل منها على الجلد.

كيف يتم تشخيص السماك؟

تعتبر عملية تشخيص السماك من الأمور التي يمكن إجراؤها عن طريق الفحص السريري، لأنها من الأمراض التي تظهر على الجلد بشكل عام، ولكن هناك بعض أنواع هذا المرض التي تحتاج إلى إجراء بعض الفحوصات، والتي تشمل الأتى:

  • في الحالات التي يكون فيها السماك خفيفاً يظهر على الجلد مباشرة ويلاحظ أنه جاف.
  • ولكن في بعض الحالات الأخرى، من الضروري فحص البروتينات المعنية ومعرفة كيفية عملها.
  • كما يتم أخذ عينة من جلد الشخص المصاب لعمل الفحص تحت المجهر.
  • في بعض الحالات، يتم إجراء اختبار اللعاب لتحديد ما إذا كانت هناك تغييرات جينية أم لا، مما قد يؤدي إلى إصابة الشخص ببعض أنواع السماك.

علاج السماك الجلدي

في حالة السماك فإن من الأمور التي تهم المريض كيفية علاج هذا المرض والتخلص منه، وتعتمد طريقة العلاج على تغيير بعض العادات اليومية، بالإضافة إلى استخدام بعض طرق العلاج الأخرى، والتي تشمل ما يلي: :

  • يتم تشحيم الجلد المصاب حتى يتم إزالة القشور.
  • أيضًا، في كثير من الحالات، يتم وصف بعض العلاجات الموضعية التي تساعد على تقشير الجلد السميك.
  • بالإضافة إلى ذلك، يتم تناول بعض الأدوية عن طريق الفم، وأبرزها الإيزارتريتينوين والريتينويدات.
  • من الأفضل علاج السماك في وقت مبكر، لأن له تأثير سريع في الشفاء.
  • كما تستخدم الكريمات المرطبة للبشرة والتي تحتوي على حمض الساليسيليك أو اليوريا.
  • كما يصف الطبيب بعض المكملات الغذائية وخاصة التي تحتوي على فيتامين د وخاصة في حالات الإصابة بأنواع المرض الشديدة.
  • كما يجب إعطاء المريض مضادات حيوية تعالج الالتهابات البكتيرية.
  • من الضروري أيضًا الاستحمام بالماء المالح وفرك الجسم بإسفنجة تقشير.
  • مراعاة استخدام بعض أنواع المنظفات الخالية من الصابون ؛ لأنها تسبب زيادة في معدل جفاف الجلد.
  • يجب على المريض الامتناع عن استخدام المواد المعطرة التي قد تسبب تهيجا للجلد.

هل مرض السمك معدي؟

  • السماك، أو كما هو معروف للعديد من الأسماك، هو مرض يصيب مجموعات معينة، وهذا يتوقف على توافر عوامل العدوى.
  • لكن في حالة الإصابة من الإنسان هل يتسبب ذلك في إصابة المقربين منه بالعدوى.
  • والجواب على هذا السؤال بالنفي، لأنه مرض جلدي غير معدي.