التخطي إلى المحتوى

ما هو عمود النار الذي اهتم كثيرون بالبحث عنه في الفترة الأخيرة، والذي ورد في بعض الأحاديث الشريفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهل هذا الحديث صحيح أم ضعيف عند العلماء؟ ؟ ماذا يشير عمود النار هذا؟ سنرد على كل هذا من خلال الأسطر التالية، وسنشرح لكم الحديث الوارد في عمود النار وأهم المعلومات عنه.

ما هو عمود النار

عمود النار من الأمور التي تحدث عنها نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم في بعض أحاديثه الشريفة.

  • شكل عمود النار كبير الحجم ولونه أحمر وهو نفس لون عمود النار.
  • كما أنها تشبه أعناق النسل، أو وصفها البعض بأنها شبيهة بالعمود المصنوع من الحديد.
  • عمود النار هو أحد الأعمدة التي تظهر في السماء، ولكن في وقت محدد، حيث تظهر قبل شروق الشمس، ويمكن للناس رؤيتها بسهولة.
  • هذا العمود هو أحد الأعمدة التي يستمر ظهورها في السماء لمدة ثلاثة أيام، ويستمر ظهورها لمدة سبعة أيام.
  • ولا صوت لعمود النار إذا ظهر في السماء.
  • وهو أيضًا عمود يظهر في السماء فقط، ولا يضر الأرض، ولا يضره بأي نوع من أنواع الهلاك.
  • وكان هذا هو الجواب على سؤال ما هو عمود النار وشكله، ويمكن التعرف عليه أكثر من خلال الأحاديث الشريفة الواردة فيه، والتي سنشرحها لكم في الفقرات التالية.

عمود النار الحديث ودلالاته

بعد أن تعرفنا على إجابة السؤال ما هو عمود النار، يرغب الكثير في معرفة الحديث الذي ظهر فيه عمود النار في السماء ودلالاته، كما شبه الرسول ظهور العمود الأحمر الذي يظهر في السماء على النار، إنها علامة على أن العالم يعاني من الجوع في هذا العام. نص الحديث على النحو التالي:

  • يوضح هذا الحديث النبيل أنه عندما يرى المسلمون عمودًا من اللون الأحمر يشبه النار في السماء.
  • كما حدد موعدًا لظهوره وهو قبل المشرق أي قبل شروق الشمس وأيضًا خلال شهر رمضان المبارك.
  • ففي هذه الحالة تجوع المسام، ولهذا أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بتخزين الطعام.
  • وبيّن الحديث النبوي أن طعام السنة مهيأ، وأن منا ورد ذكره في كلمة (سنتك)، وشرح: (إنها سنة جوع).
  • وهذا تفسير الحديث المذكور في عمود النار وظهوره في السماء ودلالة ظهوره.

هل حديث عمود النار صحيح؟

  • وبعد أن ذكرنا لكم الحديث النبوي الشريف الذي يتحدث عن عمود النار، يود كثير من الناس معرفة مدى صحة هذا الحديث.
  • لأن حديث عمود النار من الأحاديث النبوية الشريفة عن عبادة بن الصامت.
  • إلا أن العديد من العلماء أضعفوا هذا الحديث الشريف، ومنهم العلامة الكبير الإمام السيوطي.
  • بينما يعتقد البعض أنها من الأحاديث الصحيحة ؛ لأنها نزلت عن بعض رواة الحديث.
  • لكن عدة علماء آخرين اعتبروا أن الحديث ليس له مصدر، أو أن سلسلة نقله ضعيفة، ولذلك يمكن تصنيف الحديث على أنه من الأحاديث الضعيفة.

هل حديث عمود النار علامة ظهور المهدي المنتظر؟

  • قد يرغب الكثير في معرفة ما إذا كان حديث النار من الأحاديث النبوية التي تشير إلى اقتراب موعد ظهور المهدي المنتظر.
  • وذلك من خلال الأحاديث الواردة في ظهوره في الإسلام.
  • إلا أن حديث عمود النار يعتبر من الأحاديث التي أضعفها جمع كبير من العلماء.
  • لكن هناك أحاديث نبوية أخرى تدل على علامات ظهور المهدي المنتظر وآيات الساعة.
  • وهكذا، في حديث عمود النار، رأى كثير من العلماء أن الناس سيموتون جوعاً لمدة عام، وبعد ذلك يظهر المهدي المنتظر.
  • ولكن الحديث ضعيف فلا علاقة له بظهور المهدي، والله وحده هو صاحب علم الساعة وقيامتها.

ظهور عمود النار في آخر الزمان

ومن الأحاديث النبوية الشريفة، جماعة تدل على آخر الزمان، وعلامات ما قبل يوم القيامة، وقد أوضحها الرسول صلى الله عليه وسلم في كثير من النبوة الشريفة. الأحاديث التي توضح آيات الساعة، ومنها ظهور عمود النار، والحديث النبوي:

  • وفي هذا الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم أوضح النبي صلى الله عليه وسلم أن النار ستخرج من اليمن.
  • وهي أيضا علامة من علامات يوم القيامة.
  • وأوضح النبي صلى الله عليه وسلم أن هذه الآية من آخر آيات قدوم الساعة.
  • حيث أوضح الرسول أن الساعة لا تأتي إلا إذا ظهرت عشر علامات، أي العلامات.
  • وأول تلك العلامات الواردة في الحديث ظهور الدخان، وهو مذكور أيضا في القرآن الكريم.
  • كما ذكر ظهور المسيح الدجال والحيوان الذي يخاطب الناس وعلامة شروق الشمس من مغربها.
  • ثم يظهر سيدنا عيسى عليه السلام، وكذلك يأجوج ومأجوج، وحدوث خسوف وخسوف في شبه الجزيرة العربية.
  • وآخر علامة الساعة ظهور حريق ضخم من اليمن يدفع الناس إلى مكان التجمع.
  • وهذا الحديث من الأحاديث النبوية الصحيحة التي نقلها المشهورون من الرواة، وسلسلة نقلها معروفة.

احاديث الجوع والمصائب في آخر الزمان

كما أن هناك بعض الأحاديث النبوية الصحيحة التي وردت عن الجوع والمصائب التي ستحل بالدنيا في آخر الزمان، وهي من الأحاديث التي لها سلاسل نقل قوية، والحديث على النحو التالي:

“إن قبل خروج المسيح الدجال ثلاث سنوات شداد، يصيب الناس بالجوع الشديد، الله يأمر السماء في السنة الأولى بسجن مطرتها الثالثة، وأمر الأرض بحبس ثلث نباتها، ثم أمر السماء في السنة الثانية فتحبس. ثلثي مطرها، وأمر الأرض فتحبس ثلثي نبتتها، ثم أمر في السنة الثالثة، تحجب السماء كل أمطارها، حتى لا تقطر، ويأمر الأرض بحجب كل نباتها، لذلك لا ينبت باللون الأخضر حتى لا يتبقى سنام واحد إلا من زوال الزمان فما هي إرادة الناس؟ كغذاء.

  • وأوضح الرسول الكريم في هذا الحديث أن الناس يموتون جوعا لمدة ثلاث سنوات وليس سنة واحدة.
  • حدث هذا قبل ظهور المسيح الدجال، أي قبل ظهور علامات الساعة الكبرى.
  • لذلك فإن الجوع الذي حذر منه النبي في هذا الحديث هو علامة الساعة.
  • أمر النبي المسلمين بتقسيم الطعام.
  • وهكذا لم يذكر هنا أي علامة على وجود النار قبل ظهور الجوع.
  • يجب على المسلمين أن يسعوا للاستدلال من أحاديث الرسول الصحيحة، والتحقق من صحتها قبل مشاركة ونشر بعض الأحاديث الضعيفة بين المسلمين.