التخطي إلى المحتوى

ما نتيجة ثورة 23 يوليو “الحركة المباركة”،بغض النظر عن مرور 67 عامًا على أحداثها، فإن ما حدث في 23 يوليو 1952 بأحداثها الكثيرة وتفاصيلها المتشابكة، لا يزال موضوعًا. من الجدل والاستفسار، حتى لو اتفق الكثيرون على أنه “مصدر إلهام، وليس من الداخل. على المستوى المصرى ولكن على المستوى الوطنى والدولى. منذ نشأتها وحتى نشأتها

نتيجة ثورة 23 يوليو “الحركة المباركة”

مع دخول جمهورية مصر العربية “مرحلة تفصيلية في تاريخها” وتحولها من ثروة إلى دولة، حظيت “الحركة المباركة” على حد وصف القائمين على “الضباط الأحرار” أعلاه بالرعاية، البحث والكتابة التي لم يقابلها أي تأثير جديد في تاريخ المحادثة لجمهورية مصر العربية.

من مذكرات أولئك الذين شاركوا في الحدث، مروراً بكتب معاصريه، وروايات شهود عيان، وانتهاءً بالمؤرخين والمحققين والسياسيين في السنوات والعقود التي تلت تلك المرة الأخيرة، جادلت الأقلام واختلفت ولا تزال. اختلفت في توصيفها بين “ثورة أم انقلاب” والحداثي في ​​مشروعه ونتائجه، فيبقى السؤال. ماذا وجد في “حركة الضباط الأحرار بجمهورية مصر العربية مقابل الثروة يوم 23 يوليو 1952”

ماذا حدث يوم 23 يوليو

وبحسب قصة المؤرخين والكتاب، فإن الأجواء قبل تموز (يوليو) 1952 توحي بنوع من الانغلاق في الأفق ووصول الظروف إلى فترة ضعف لم تحدث من قبل. في بداية العام الحالي حاصر الضباط البريطانيون ترتيب الأجهزة الأمنية بالإسماعيلية، وذبحوا الضباط في 25 ديسمبر في الثاني من يناير، وفي اليوم التالي، وقع حريق العاصمة المصرية القاهرة. بعد المسيرات الغاضبة، حيث سادت الأوضاع الحرجة شوارع العاصمة، ودمرت مئات المحلات والمحلات التجارية والمنشآت، وقتل العشرات، فيما كان ضباط من قوات الأمن في القاهرة، عاصمة مصر، يتظاهرون ضد قصر عابدين. ونتيجة لذلك، أقال الملك فاروق وزارة مصطفى النحاس، واستدعى علي حازق لتأسيس الوزارة التي كانت على وشك أن تصبح، قبل إقالته من منصبه، وإحضار أحمد نجيب الهلالي على رأسها.

وسط كل هذا الجو، كانت هناك تجهيزات محجبة داخل قوات الجيش مكونة من عدد قليل من الضباط، الذين أطلقوا على أنفسهم اسم “الضباط الأحرار”، ينتظرون اللحظة لإزاحة الملك من السلطة.

في مذكراته، “كنت رئيسًا لمصر”، يروي محمد نجيب، أول رئيس للدولة التي كانت ستصبح قريبًا بعد نهاية النظام الملكي، ورئيس حركة “الضباط الأحرار”، عن “أولئك الذين عرفوا خطة ليلة الثالث والعشرين من يوليو كانت 10 ضباط فقط، بينما تم تكليف الباقين بمهام محددة “. بالنسبة لهم، كمثال على ذلك، كلف عبد اللطيف البغدادي بالاستيلاء على القاعدة الجوية في مهبط ألماظة، بينما اضطر حسين الشافعي وخالد محيي الدين للاستيلاء على سلاح الفرسان، وعبد المنعم أمين. اضطروا للسيطرة على المدفعية، واضطر صلاح سالم وجمال سالم للاستيلاء على سلاح الفرسان. ضد مجموعات الجنود في العريش، واضطررت للبقاء في المنزل حتى تولي منصب القيادة “.

منجزات ثورة 23 يوليو 1952

وبالتوافق مع نفس الخطة، ذكر رواء حماد، أحد الضباط الأحرار والمؤرخ العسكري الشهير، في كتابه “أسرار ثورة 23 يوليو”، أن الإجراء استند بالدرجة الأولى إلى إحكام القبضة على قوات الجيش من خلال الاستيلاء على ملكية القيادة العسكرية في كوبري بريدج. يتولى قيادة تلك الوحدات “. 3 شخصيات بهاء عبد الناصر وعبد الحكيم عامر وعبد اللطيف البغدادي، ثم إلقاء القبض على عدد محدود من كبار ضباط القوات المسلحة للتأكد من عدم تحرك قوة عسكرية لمواجهتهم، ثم حصار قصر عابدين وإغلاق مفترق الطرق. بوابات القاهرة عاصمة مصر، وفرض السيطرة على المهابط الثلاثة الرئيسية في العاصمة (الماظة، المجاورة لمصر، وغرب العاصمة المصرية القاهرة)، وبعد ذلك يتم تشكيل حكومة مدنية تحظى بثقة الناس. ستنتهي، وبعد ذلك ستكون الفترة الأخيرة هي إقصاء الملك نفسه.

وبخصوص توقيت التدبير، تباينت الروايات في معظم المذكرات التي كتبها الضباط الأحرار، إلا أنهم اتفقوا بالإجماع على انتظار اللحظة الحاسمة وفقًا لامتنان قادتهم. عشية يوم 19 يوليو، التقى الضباط الأحرار وسط اجتماعهم ومن المعتاد في منزل خالد محيي الدين مناقشة كيفية إحكام القبضة على السلطة وإزاحة الملك في أسرع وقت ممكن.

وبحسب مذكرات نجيب، فإن “الاجتماع قرر عشية العشرين من تموز (يوليو) أن لا مفر إلا من تحريك القوات المسلحة في عملية انقلابية”، لكنه انتظر واستمر التساؤل عن قدراتها ونفوذها وإمكانية حدوثها. التوفيق بين حركتهم. في اليوم التالي، 22 تموز، اتضح أن 14 ضابطا من قيادات الحركة اجتمعوا في منزل خالد محيي الدين لة الخطة بشكل نهائي، وتم اتخاذ قرار بإبقاء الأمر سرا حتى الساعة 800 صباحا. مساء الخير وكلمة السر كانت (نصر). في الساعة الثالثة من صباح يوم 23 يوليو، تم تنفيذ الجزء الأكبر من الإجراء. التقدم العسكري تحت الهيمنة، وقادة القوات المسلحة في السجن العسكري، وجمال عبد الناصر يصل إلى اللواء محمد نجيب عبر الهاتف بآخر التطورات.

يروي محمد نجيب “مرت عليّ الساعات الأولى للثورة كسنين. كنت أقرأ كتاب الله الأخير وعينيّ مثبتتان على الهاتف. فكرت أكثر من مرة في ارتداء الزي العسكري والذهاب إلى القيادة، لكنني تراجعت خوفًا من إفساد المخطط “.

ويتابع وزير الداخلية آنذاك، محمد المراغي، اتصل بي من الإسكندرية وأبلغني، متوسلاً إليّ كضابط وطني، لإنهاء هذه الحركة. وذهبت المقياس إلى قبة القبة، واستقبلني اليزباشي إسماعيل بمواصفات مميزة “.

يروي الكاتب الشهير محمد حسنين هيكل، أحد صحافيي عهد عبد الناصر المقرّبين من السلطة، الكثير من التفاصيل في كتابه “سقوط نظام .. لماذا كانت ثورة تموز 1952 ضرورية” كان جالسًا في المنزل ينتظر اتصالًا هاتفيًا من الصائغ سعد توفيق ليبلغه برسالة من بكباشي حسن عبد الناصر، ولا يعرف مضمون الرسالة. لم تكن المكالمة الهاتفية التي كنت أنتظرها، لكنها كانت من الوزير محمد ممتاز زعلوك، عندما سأل هيكل هل تعلم أن القوات المسلحة نزلت في الشارع وأن (القصر والوزارة) لديهما بيانات تفيد بوجود ظرف من ظروف العصيان في القوات المسلحة “.

ويتابع هيكل “في الساعة الرابعة فجراً وصلت عقار (رئاسة جمعية زوايا المعركة) وقبله وصل اللواء محمد نجيب واستقبله عبد الحكيم عامر لإبلاغه بأن العاصمة المصرية، القاهرة كانت تحت الهيمنة »، لسؤال نجيب عن ظروف فرقة المشاة الأولى بالعريش، ((وهي تعتبر قوة أساسية في هذا الوقت)، ليطمئنه عبد الحكيم بأن دعم الفرقة لفرقة المشاة الأولى في العريش. المعركة مؤكدة وعلى الطريق “. وجد كل مجلس قيادة الثورة هناك، وشدد سعد على تفوق هيكل” أن القيادة عامة في نطاق مكتب مدير سلطة ركن المعركة، إلى جانب اللواء. محمد نجيب وبعد عشر دقائق خرج حسن عبد الناصر من مكتب رأس الزوايا و 1/2 ابتسامة على وجهه، وذكر أمامنا لقاء جديد، لا يوجد منه أكثر من نصف ساعة في الساعة. معظم، وسأعود، و كان عبد الحكيم عامر يقف خلفه “.

في الساعة السادسة وخمس دقائق، استدعى سعد نجاح قاعة اجتماعات القيادة لأقل من دقيقة، وعاد بورقة هي نسخة من خطبة ستنشر بعد وقت قصير (الساعة السابعة) على الراديو. محطة العاصمة المصرية القاهرة. وكان (خطاب رقم 1 من قيادة حركة كتائب الجيش).

في ساعة مبكرة من فجر اليوم، انتقل محمد أنور السادات وعدد من الجنود إلى الإذاعة لإلقاء خطبة في “الحركة” قال فيها “من اللواء الزاوية محمد نجيب قائد اللواء ركن محمد نجيب. الجيش، بالنسبة لشعب مصر، مرت جمهورية مصر العربية بفترة عصيبة في تاريخها الحديث من الرشوة والفساد. وعدم استقرار الحكومة، وكل هذه الأسباب كان لها تأثير كبير على القوات المسلحة، وتسببت في إلحاق الهزيمة بنا المرتشي والمكرث في معركة فلسطين. ؛ أن تكون جمهورية مصر العربية بدون قوات مسلحة تحميها “.

وتابع وبناء على ذلك طهرنا أنفسنا واستولينا علينا رجال من داخل القوات المسلحة نثق بقدراتهم وأخلاقهم ووطنيتهم ​​ويجب أن تتلقى جمهورية مصر العربية كلها هذا الخبر. بفرح وترحيب. سوف يتعرضون للأذى، وسيتم إطلاق سراحهم في الوقت المناسب “.