التخطي إلى المحتوى

ماذا يعني وزن الذرة أن الله تعالى أنزل علينا القرآن الكريم بآياته الكثيرة، وبقراءة هذه الآيات يقترب الإنسان من ربه مع شعور بالهدوء والراحة. نمر به وعلينا أن نقتدي بأنفسنا أو نبتعد عن أنفسنا حتى نكون من المؤمنين وفي هذا المقال سوف يعطينا إجابة لسؤالنا ويشرح لنا أيضًا عن سورة الزلزلة وما هي القصة التي تم إرسالها. من – لها.

ماذا يعني وزن الذرة

ودخل كتاب الله تعالى {فَهَذَا يَفْعَلُ خَيْرًا بِثِقْنِ ذَقَةِ تَرْبٍ، وَيَفْعَلُ السَّيْرَ بِثِقْلِ ذَقَةِ تَرابٍ}، أي

  • من عمل في حياته عملاً صالحاً، مساوياً للذرة، أخذ أجره.

كما أن من ارتكب شرًا يعادل وزن ذرة ينال عقابه، وبه يشعر الناس بأهمية طاعة الله تعالى، والامتناع عن المعاصي وذنوبه، وعذاب الكافرين بمكراته.

سبب النزول من يصنع خيرا بوزن ذرة يراه

يقول معظم المفسرين أن هذه الآية نزلت عن رجلين، وإذا سأله أحدهما عن شيء يخجل منه لقلة المبلغ، قال لا يعتبر ما أعطي لأحد، لذلك أجر العطاء. شيء في داخلي، لأن سبب نزول الآية هو تشجيع فعل الخير وتجنب الشر. فعل الخير، حتى لو كان صغيرًا، ينال منه أجرًا عظيمًا. أما فعل الشر مهما كان صغيرا فإنه ينال عقابا كبيرا وهذا يدل على أنه مهما ارتكب الإنسان خطايا فإن الله لا يضيعها ويكافأ على العمل الصالح.

في أي سورة نزلت فيمن أحسن بوزن ذرة يراه ويشرح هذه السورة.

نزلت هذه الآية في سورة الزلزلة، حيث تعتبر سورة الزلزلة مدينة النسب، وفيها ثماني آيات، وحملت بكلماتها صرخة عظيمة وزلزال هز القلب والأرض، و لا يستطيع الإنسان أن يستيقظ من رعب الزلزال حتى يوم القيامة بعلامة وعقاب فيها، وتحدثت السورة عن أحكام الآخرة وما يخرج الأرض منها، وأن رجوع البشرية أمر لا مفر منه. لربهم، ومن عمل الخير يرى أجره، ومن عمل الشر يرى عذابه.

وفي نهاية هذا المقال نجيب على سؤالنا عن معنى وزن الذرة، وكذلك الآية التي نزل فيها حكم هذا القول، وما سبب نزول هذه الآية.