التخطي إلى المحتوى

ما قرار الهدايا في عيد المعلم ابن باز، فقد قدم العديد من علماء المسلمين مجموعة من الفتاوى الشرعية في العديد من القضايا التي يمارسها المسلمون في حياتهم اليومية، مثل احتفالهم بما يسمى بيوم المعلم، والذي سنتحدث عنه حتى نوضح لابن باز وجماعة. من علماء المسلمين وهل يوم المعلم بدعة أم لا.

ما قرار الهدايا في عيد المعلم ابن باز

ترك الهدية بعناية أكبر، كما أكد ابن باز، حيث قال إنه لا ينبغي للمعلم أن يقبل الهدايا من الطلاب تفاديا لكثير من العواقب، لإلهائهم عن تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

حكم الاحتفال بيوم المعلم إسلام ويب

الاحتفال بيوم المعلم مرفوض لأنه يشبه السنن التي يتبعها مسلمو الغرب، حيث أكد الله تعالى أن للمسلمين عطلتان فقط، عيد الأضحى وعيد الأضحى وغيرهما مما يسمى بدعة. منع علماء المسلمين الاحتفال بيوم المعلم، وهو من أعياد غير المسلمين.

هل الهدايا المقدمة للمعلم تعتبر رشوة؟

تختلف هدية المعلم حسب غرض المهدي من تقديم الهدية ، وتفاصيل ذلك كالتالي:[2]

  • إذا كان قصد الطالب من تقديم الهدية لمعلمه رفع درجاته أو منحه ميزة على غيره من الطلاب ، فإن ذلك يرقى إلى مرتبة الرشوة ، ومن هذا المنطلق يحظر على المعلم أن يأخذها لهذا الغرض.
  • إذا كان غرض الطالب تقوية العلاقة والمحبة بينه وبين معلمه فيجوز تقديم الهدية إليه ويستحب أن يأخذ المعلم في هذه الحالة الهدية منه ؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم. – قال صلى الله عليه وسلم.

مرسوم بشأن المشاركة في يوم المعلم

إن المشاركة في يوم المعلم مرفوضة لأنها بدعة إبداعية كما أكد كثير من علماء المسلمين ومنهم ابن باز.

الاحتفال بيوم المعلم – ابتكار

الاحتفال بيوم المعلم هو ابتكار جاء إلى الدول الإسلامية من الغرب، حيث يتم الاحتفال به كل عام، وأصبح شبيهاً بالأعياد الدينية الشهيرة مثل عيد الأضحى وعيد الأضحى. سنن الخلفاء الصالحين، تمسكوا بها وأرحمكم، واحذروا الاختراعات الجديدة، فكل اختراع جديد هو بدعة، وكل بدعة ضلال.

هدية للمعلم تدخل باب الرشوة

إن تقديم الهدايا إلى المعلم بخلاف يوم المعلم يعتمد على نية الطالب أو ولي الأمر، وخاصة فيما يتعلق بهدية المعلم في يوم المعلم، فهذا غير مقبول.

وفي نهاية المقال تحدثنا عن حكم الهدايا في يوم المعلم ابن باز، وحكم الاحتفال والمشاركة في اليوم العالمي للمعلم أو العيد، وهل هو بدعة أم لا، و هل الدين الإسلامي يعتبر رشوة أم غير مصحوب بأحاديث الرسول.