التخطي إلى المحتوى

ما حكم الختان في حق الذكور المذاهب الأربعة، يعتبر الختان في الأصل شرعيًا في الإسلام ، ومن خلال هذا المقال سنوضح حكم ختان الذكور بالمذاهب الاربعة.

ما حكم الختان في حق الذكور المذاهب الأربعة

حكم ختان الذكور

اتفق العلماء على شرعية الختان في حق الذكر، ولكنهم اختلفوا في حكمه بعد اتفاقهم على مشروعيته، فقد ورد عن الشافعي ومالك وأحمد وجمهورٌ من أهل العلم أنّ الختان في حق الذكور واجب، ونُقل عن مالك أنّه قال فيه أنّه سنه، أما أبو حنيفة والحسن قالوا بل هو سنّة ولا يجب على الذكر، وقد قال ابن قدامة في المغني: ” فأما الختان، فواجب على الرجال، ومكرمة في حق النساء، وليس بواجب عليهن”وقد استدل أهل العلم في ذلك بما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم حين قال: “اخْتَتَنَ إِبْرَاهِيمُ النبيُّ عليه السَّلَامُ، وَهو ابنُ ثَمَانِينَ سَنَةً بالقَدُومِ”، وكذلك قول الله تعالى في محكم تنزيله: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم أن الختان من الفطرة السليمة.

حكم الختان والاختلاط بين الرجال والنساء بهذه المناسبة ابن باز

وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن حكم ختان الذكور، وحكم الشرع فيما يصيب بعض الناس أثناءه، فأجاب بقوله:

أما الختان فهو من سنن الفطرة ومن شعار المسلمين لما في الصحيحين من حديث أبي هريرة  قال: قال رسول الله ﷺ: الفطرة خمس: الختان والاستحداد وقص الشارب وتقليم الأظافر ونتف الإبط فبدأ ﷺ بالختان وأخبر أنه من سنن الفطرة، والختان الشرعي: هو قطع القلفة الساترة لحشفة الذكر فقط أما من يسلخ الجلد الذي يحيط بالذكر أو يسلخ الذكر كله كما في بعض البلدان، فلا يجوز، أما التجمع رجالا ونساء في يوم معلوم لحضور الختان وإيقاف الولد متكشفا أمامهم، فهذا حرام لما فيه من كشف العورة التي أمر الدين الإسلامي بسترها ونهى عن كشفها، وهكذا الاختلاط بين الرجال والنساء بهذه المناسبة لا يجوز لما فيه من الفتنة ومخالفة الشرع المطهر.

ما حكم ختان الإناث

قد اتفق العلماء على شرعية ختان الذكور والإناث، لكنهم اختلفوا في وجوبه أو نوابه أو تبجيله، وقد نصت فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء على “الختان من مسارات الفطرة، وهي محفوظة للرجال والنساء، إلا أنها واجبة على الرجل، وهي سنة، وحق مكرم للمرأة ” قال الشافعي والحنبلي، وقد اختاره الشوقاني وابن باز وابن عثيمين وابن عثيمين رحمه الله في هذا بالنسبة للمرأة خير مطلق أن يقلل من فتنتها هي رغبتها وهي السعي إلى الكمال وليس من أجل إزالة الشر.

وقت الختان

لا يوجد دليل شرعي لتحديد موعد الختان أو أي سنة تليه، فالمسألة في هذا الشأن واسعة، مع مراعاة مصالح المختونين، وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة “ختان الطفل” سنة، ولا ينهى عنها في اليوم السابع، ولا تجبر، ولا ينهى عن إبعادها عنه أفضل ما في الختان أنه في الصغر ؛ لأنه مرتبط بالمختون، وأن تربيته في كمال وطهارة، ورسوله أعلم.

فوائد الختان

للختان فوائد عديدة وقرار بشأن شرعيته، منها ما سيُذكر أدناه:

  • الختان هو أحد الجوانب المحددة للدين الإسلامي. إذا كان الشخص مجهولاً دينه يُعرف بالختان.
  • في الختان والنظافة والأناقة والزينة وتحسين الشخصية.
  • الختان هو تعديل للشهوة، إذا زاد، يتسبب في وقوع الإنسان في الحيوانات، وإذا لم يكن كذلك، في الجماد.
  • عند الختان، الوقاية من الالتهابات الموضعية في موقع الختان.
  • الختان هو الوقاية من التهابات الجهاز التناسلي والبولي، وكذلك أمراض السرطان والأمراض المرتبطة بالقرابة المباشرة.

ويختتم بهذا المقال حول قانون ختان الذكور للمذاهب الأربعة، حيث حدد الختان، وورد حكمه الشرعي، وأحاديث العلماء عنه، وحكم ختان الإناث، وبيان حكمة شرعيته، وبيان حكمه فضل الختان وبيان وقته.