التخطي إلى المحتوى

ما الحكم الشرعي لقطع صيام القضاء، وما حكم الإفطار في صيام القضاء، من الأحكام الشرعية الهامة التي يجب على كل مسلم ومسلمة الإلمام بها، وأحكام الشريعة الإسلامية في هذا الشأن، فالصيام ركن من أركان الإسلام الخمسة، والإسلام لا يكتمل للإنسان دون غيره، وكل مسلم يفطر في رمضان بعذر أو بغير عذر لقضاء ما أفطره.

ما الحكم الشرعي لقطع صيام القضاء

إتمام الصيام يعني أن يصوم المسلم الأيام التي أفطر فيها في رمضان لسبب وجيه أو بغير عذر إلا شهر رمضان. أو بغير سبب، والأولى للمسلم أن يعجل في القضاء عليه، ووجوبه عدم تأجيله إلى رمضان آخر.

هل يمكنني مقاطعة وظيفة فائتة

لا يجوز للمسلم أن يبطل أو ينقطع صيامه إلا لسبب وجيه، فالقضاء واجب على كل مسلم. يصوم رمضان لأنه ليس فيه قدس وقت الصلاة، يعني رمضان. وفي صحيح عن أم هاني رضي الله عنها قالت كان يوم الفتح. بفتح مكة، أتت فاطمة وجلست عن يسار رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأم هاني عن يمينه، فقالت، فجاءت الطفلة المولودة بإناء به إناء. اشرب فيها فناولتها له فشرب منها، ثم أعطته أم هاني فشربت منه.

قرار بوقف الوظيفة القضائية لابن باز

وقد ذكر الشيخ ابن باز رحمه الله عدة فتاوى في مسألة القضاء وهل يجوز الفطر، ومما ورد عنه ما يلي

قرار الفطر والصيام الزائد عن الصوم الواجب لابن عثيمين

وكذلك عندما سئل الشيخ ابن عثيمين عن قرار الفطر والإفراط في الصوم أجاب بقوله

هل يمكنني مقاطعة وظيفة فائتة

من شرع بصوم إلزامي، كقضاء رمضان أو التوبة بقسم، فلا يجوز له أن يفطر بغير سبب كالمرض أو السفر. قال ومن قام بفرض كإتمام رمضان أو نذر أو كفارة عن صيامه ؛ لم يسمح له أن يتركه، ولا خلاف في ذلك، ولله الحمد. يوم أفطر ولا يكفر عنه لأنه يعلم ما يعلم.

هل يمكن الفطر من أجل الجماع

لا يجوز للمسلم أن يقطع صيامه بالجماع أو بغيره، فالقضاء من الصوم الواجب الذي لا يجوز للمسلم أن يفطره إلا للضرورة القصوى. لأن الجماع يكمن في صيام رمضان نفسه، وليس في الصوم الذي يحل محله.

الكفارة عن الإفطار الفائت

لا كفارة لمن أفطر من صيامه، سواء بالجماع أو الأكل والشرب، ولا تجب الكفارة إلا في حالة واحدة وهي الجماع في يوم رمضان المبارك، وأما غير ذلك من الأمور فلا يشترطها. ولا ينبغي للمسلم أن يكفر عن انقطاع الصيام إلا عن التوبة والاستغفار والقضاء، ومن أفطر بغير عذر في رمضان فعليه أن يتوب نصوحاً ويستغفر ويقضيها. فمن أفطر لسبب وجيه فعليه أن يقضيه، ولا حرج في أن يأذن له بالفطر لسبب وجيه، والله ورسوله أعلم.

بهذا يختم المقال الخاص بتجديد الصوم، فهل يجوز قطعه، وقد أجاب على أسئلة كثيرة، وأوضح العديد من الأحكام الشرعية الهامة المتعلقة بتجديد الصوم وانقطاعه، والتكفير عن انقطاع الصيام.