التخطي إلى المحتوى

Arabictrader.com – شهدت معدلات الرغبة في المخاطرة تراجعاً خلال تعاملات اليوم الأربعاء، مع تزايد التوقعات بحدوث ركود اقتصادي، فضلاً عن توقعات متشائمة بنمو الاقتصاد العالمي في الفترة المقبلة. فيما يلي تطورات الرغبة في المخاطرة لأبرز الأصول المتداولة في الأسواق

أولاً قابلية المخاطرة وأسواق الأسهم

وشهدت معظم البورصات عزوفاً عن الاستثمار، مع تعرض الأسهم لعمليات بيع نتيجة تجدد المخاوف من حدوث ركود اقتصادي، وهو ما أشار إليه عدد من المؤسسات الدولية.

تراجعت جميع مؤشرات الأسهم الأوروبية الرئيسية بشكل جماعي، كما تراجعت معظم مؤشرات الأسهم اليابانية والصينية، على الرغم من الإعلان عن تخفيف قيود الوباء في الصين، حيث لم تلغ السلطات بشكل كامل قرارات الإغلاق في أكثر المناطق خطورة.

من ناحية أخرى، تراجعت العقود الآجلة لمؤشر الأسهم الأمريكية، حيث أثرت التوقعات المتشائمة بحدوث ركود في الاقتصاد الأمريكي على الرغبة في المخاطرة لدى مستثمري وول ستريت قبل بدء التداول.

ثانيًا الرغبة في المخاطرة والدولار الأمريكي

شهدت العملة الأمريكية بعض الانتعاش في التعاملات المبكرة، لكنها سرعان ما فقدت هذا الزخم الصعودي، لتهبط مرة أخرى بشكل حاد بعد ذلك، بعد صدور القراءات المعدلة لإنتاجية القطاع غير الزراعي وتكاليف وحدة العمل، والتي كانت سلبية إلى حد كبير، الأمر الذي عزز مخاوف المستثمرين من مخاطر الركود الاقتصادي لأكبر اقتصادات العالم.

في مقابلة صحفية هذا الصباح، قال ديفيد سولومون، الرئيس التنفيذي لبنك الاستثمار الأمريكي Goldman Sachs (NYSE) إنه يتوقع أن يشهد الاقتصاد الأمريكي ركودًا العام المقبل في ضوء استمرار التشديد النقدي.

كما أدت البيانات السلبية إلى تراجع العائدات أيضًا، بعد أن كانت قد شهدت ارتفاعًا ملحوظًا بأكثر من 1٪ خلال جلسة التداول، الأمر الذي عزز خسائر الدولار الأمريكي.

ثالثًا الرغبة في المخاطرة والذهب

وحافظ الذهب على ارتفاع هامشي حول 1،772 دولارًا في بداية الجلسة ومنتصفها، مستفيدًا من الإعلان عن تخفيف القيود الوبائية في الصين، لكنه توسع بعد ذلك في مكاسبه بعد انخفاض عوائد كل من الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية بسبب البيانات السلبية.

رابعاً الشهية للمخاطرة والنفط

وشهدت عقود النفط تراجعا خلال التعاملات المبكرة للجلسة، لكنها تمكنت من التعافي وتحقيق بعض الأرباح نتيجة ارتفاع معنويات المستثمرين بشأن زيادة الطلب على النفط في الصين، بعد إعلان السلطات تخفيف القيود الوبائية الصارمة. .

كما استفاد النفط من تراجع الدولار الأمريكي، مما قلل من تكلفته على المستثمرين الحائزين على عملات أخرى، مما عزز الطلب عليه.

تأثير الرغبة في المخاطرة على العملات والسلع

الإقبال على المخاطرة والدولار الأمريكي – الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية – انخفض بنسبة 0.48٪ إلى 105.07 نقطة.

الرغبة في المخاطرة والذهب ارتفعت الأسعار بنسبة 0.43٪ لتصل إلى 1778.68 دولارًا للأوقية، كما ارتفعت أسعار العقود الآجلة للسبائك بنسبة 0.43٪ لتصل إلى 1790.20 دولارًا للأوقية.

الرغبة في المخاطرة والنفط ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط بنسبة 1.02٪ لتصل إلى 80.00 دولارًا للبرميل، وارتفعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.51٪ لتصل إلى 75.00 دولارًا للبرميل.