التخطي إلى المحتوى

بغداد (رويترز) – تظاهر المئات بالقرب من مقر البنك المركزي في بغداد يوم الأربعاء احتجاجا على تراجع قيمة الدينار العراقي في الآونة الأخيرة أمام الدولار مما أدى إلى ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية المستوردة.

ولوح مئات من مناطق مختلفة في العراق بأعلام البلاد أو رفعوا لافتات تطالب بالتدخل الحكومي لوقف تراجع الدينار إلى نحو 1620 دينارا انخفاضا من 1470 دينارا للدولار في تشرين الثاني (نوفمبر).

ينخفض ​​الدينار بشكل مطرد مقابل الدولار منذ أن فرض بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك ضوابط أكثر صرامة على المعاملات الدولية للدولار من قبل البنوك التجارية العراقية في نوفمبر لوقف التحويل غير القانوني للدولار إلى إيران المجاورة، التي تخضع لعقوبات أمريكية قاسية.

بموجب القيود التي دخلت حيز التنفيذ هذا الشهر، يتعين على البنوك العراقية استخدام منصة إلكترونية للكشف عن تفاصيل المعاملات. لكن معظم البنوك الخاصة لم تسجل في المنصة ولجأت إلى السوق السوداء غير الرسمية في بغداد لشراء الدولار.

وقال مسؤولون في البنك المركزي العراقي ومتعاملون إن ذلك خلق عجزا في الدولار، حيث فاق الطلب العرض وسارع انخفاض قيمة الدينار مقابل الدولار.

وقال أسعد خضير، وهو عامل قدم من مدينة النجف الجنوبية للمشاركة في الاحتجاج، “مطالبنا واضحة على الحكومة التدخل لوقف تخفيض قيمة الدينار لأننا نعاني من ارتفاع الأسعار في الأسواق المحلية”. .

ودعت إحدى اللافتات إلى وضع حد لـ “سرقة” دول الجوار للدولارات من العراق، في إشارة إلى إيران.

وانتشر العشرات من عناصر شرطة مكافحة الشغب حول مبنى البنك المركزي وفي الشوارع المحيطة، لكن لم ترد أنباء عن اشتباكات أو اعتقالات.

قالت مصادر حكومية لرويترز إن رئيس الوزراء محمد شياع السوداني قرر تغيير محافظ البنك المركزي يوم الاثنين لأنه لم يتخذ خطوات فعالة لمواجهة تداعيات اللوائح الجديدة من الاحتياطي الفيدرالي وتأثيرها على الدينار.

(إعداد محمد أيسم للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)