التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – تغير المؤشر الأوروبي قليلا عند الإغلاق يوم الاثنين، حيث عوضت المكاسب في شركات الأغذية والمشروبات والرعاية الصحية الخسائر في أسهم السلع بسبب مخاوف بشأن تأثير زيادة حالات COVID-19 في الصين.

وقبل أن يغلق المؤشر منخفضا 0.06 في المائة، تأرجح صعودا وهبوطا خلال الجلسة بأكملها بعد أن سجل ارتفاعا للأسبوع الخامس على التوالي يوم الجمعة.

تضررت المعنويات على مستوى العالم حيث خشي المستثمرون من التداعيات الاقتصادية للقيود الجديدة التي فرضتها الصين للحد من انتشار COVID-19 بعد أن طلبت المنطقة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في بكين من السكان البقاء في منازلهم مع زيادة عدد الإصابات.

وانخفضت قطاعات التعدين والسفر والترفيه والسلع والخدمات الصناعية بين 0.2 بالمئة و 1.5 بالمئة.

كما تراجعت مخزونات النفط والغاز بنسبة 2.7 في المائة مع انخفاض أسعار خام برنت بأكثر من 5 دولارات للبرميل بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن منتجي النفط الآخرين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يناقشون زيادة الإنتاج.

ومع ذلك، ارتفعت الأسهم في قطاعات مثل الرعاية الصحية والأغذية والمشروبات ووسائل الإعلام بين 1 و 1.2 في المائة، مما ساعد على وقف المزيد من الخسائر في السوق. يفضل المستثمرون عادة هذه القطاعات في أوقات عدم اليقين الاقتصادي.

(اعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)