التخطي إلى المحتوى

أظهر مسح يوم الثلاثاء أن النشاط الاقتصادي للقطاع الخاص في بريطانيا تراجع في يناير بأسرع وتيرة له في عامين، وألقت الشركات باللوم فيه على رفع بنك إنجلترا لأسعار الفائدة، فضلا عن الإضرابات وضعف طلب المستهلكين.

وانخفض مؤشر مديري المشتريات المركب ستاندرد آند بورز جلوبال / سي آي بي إس إلى 47.8 في يناير من 49.0 في ديسمبر، في الحد الأدنى من نطاق توقعات الخبراء في استطلاع أجرته رويترز، وكانت القراءة هي الأدنى منذ يناير. والثاني هو 2022. أي قراءة أقل من 50 تشير إلى انخفاض في الإنتاج.

قال كريس ويليامسون، كبير اقتصاديي الأعمال في Standard & Poor’s Global “قراءة مؤشر مديري المشتريات لشهر يناير الأضعف من المتوقع تؤكد احتمال دخول المملكة المتحدة في حالة ركود”.

وأضاف أن “الخلافات في القطاع الصناعي ونقص العمالة وخسائر الصادرات وغلاء المعيشة وارتفاع أسعار الفائدة كلها عوامل فاقمت وتيرة الانكماش الاقتصادي مرة أخرى في بداية العام”.

وفقًا للبيانات الرسمية، نما الاقتصاد البريطاني أكثر من المتوقع في نوفمبر.

(اعداد مروة غريب للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)