التخطي إلى المحتوى

كيف ومتي اكتشف العلماء مرض السكر،   يعتبر مرض السكري من أكثر الأمراض المزمنة التي يعاني منها الكثير من الناس ويمكن أن يسبب الكثير من المشاكل الصحية للأشخاص المصابين به، وفي هذا المقال سنتحدث عن مرض السكري، وكذلك اكتشاف العلماء لمرض السكري  وعلاجه.

كيف ومتي اكتشف العلماء مرض السكر

مرض السكري

يُعرف مرض السكري بارتفاع نسبة السكر في الدم مما يسبب مشاكل صحية، لذلك يجب الإسراع في علاج حالات السكري حتى لا تتفاقم المشاكل الصحية الناتجة عن هذا المرض، ويعتبر مرض السكري من الأمراض المزمنة، وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من مرض السكري، فهي كالتالي:

  • داء السكري من النوع الأول سببه غير معروف تمامًا، حيث يعرف الكثير من الناس أن هذا المرض يحدث نتيجة لمهاجمة الجهاز المناعي للخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس وتدميرها، مما يؤدي إلى عدم وجود المزيد من الأنسولين في الجسم، ويتراكم السكر في الجسم.
  • داء السكري من النوع 2 ويرجع ذلك إلى عدم قدرة البنكرياس على إنتاج ما يكفي من الأنسولين، مما يؤدي إلى تراكم السكر في مجرى الدم، وقد يترافق هذا النوع مع زيادة الوزن.
  • سكري الحمل يحدث بسبب عدم قدرة البنكرياس على التكيف مع ظروف الحمل مما يؤدي إلى تراكم السكر في الدم.

كيف اكتشف العلماء مرض السكري

اكتشف الطبيب المصري حاسي رع مرض السكري لأول مرة عام 250 قبل الميلاد، ورأى كثرة التبول والتباعد والضعف لدى المريض لتشخيص حالته وإعلان وجود مرض خفي يسبب هذه الأعراض، في عام 1425 م ،تم تسجيل الحالة الأولى لمرض السكري في الكتب الطبية، وأطلق الجنرال توماس ويليس على هذا المرض بوال السكري.

لماذا يسمى مرض السكري بهذا الاسم

أطلق هذا الاسم على البول السكري نتيجة ملاحظة العلماء لمرضى السكر ولأنهم يتبولون بكثرة، بالإضافة إلى أن بولهم مذاق حلو، وهذا ما أكده العالم ماثيو دوبسون، حيث أن البول مذاق حلو لاحتوائه على سكر الجلوكوز منذ أن لاحظ وجود مادة بنية اللون في البول، كما أجرى عدة دراسات على مرضى السكري، مشيرًا إلى أن بعض الحالات انتهت بالوفاة، بينما تعايش البعض الآخر مع الحالة كمرض مزمن، لذلك ميزوا بين النوع الأول و النوع الثاني.

فتح البنكرياس

بعد اكتشاف مرض السكري، كان العلماء في عجلة من أمرهم لمعرفة حقيقة هذا المرض والأسباب التي يمكن أن تؤدي إليه، إلى أن لم يحقق الطبيبان، جوزيف فون ميرينغ وأوسكار مينكوفسكي، ذلك في عام 1889، عندما اكتشفوا التالي:

  • يتحكم البنكرياس في مستويات السكر في الدم.
  • في حالة استئصال البنكرياس، تظهر أعراض مرض السكري على الأشخاص وبالتالي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

في عام 1910، توصل العالم إدوارد شافر إلى نتيجة مفادها أن مرض السكري ينتج عن عدم وجود إحدى المواد الكيميائية التي يفرزها البنكرياس، وتسمى هذه المادة بالأنسولين، والتي تفرزها جزر لانجرهانز في البنكرياس.

اكتشاف الأنسولين

استمرت الأبحاث والأبحاث في إيجاد علاج لمرضى السكري، حيث كان العلاج الأول للمرضى هو تقليل استهلاك جميع أنواع السكر، لكن هذا العلاج لم يكن كافياً، وهذا العلاج لا يمكن أن ينقذ حياة المرضى، لذلك استمر العلماء في البحث والبحث حتى طور عالمان، فريدريك جرانت بانتينج وتشارلز هربرت بست، حقن الأنسولين لمرضى السكر، بعد أن جربها على الكلاب، ثم انتقلوا إلى أبحاثهم على الماشية، وبعد ذلك اختبروا حقن الأنسولين على أنفسهم وأثبتوا فعاليته، ثم سار عالم آخر في طريق البحث حيث قام بتنقية الأنسولين المستخرج وتخفيف تأثيره بإعطائه بالجلوكوز، وبذلك كان أول حقنة أنسولين لمريض السكر عام 1922 م ، حيث كان على وشك الموت بسبب مرضه، ولكن بعد الحقن تعافى، واستمرت حقن الأنسولين وأثبتت فعاليتها.

من الأمراض التي يسببها مرض السكري

يمكن أن تنجم العديد من المشاكل عن مرض السكري، بما في ذلك ما يلي:

  • مرض قلبي.
  • السكتة الدماغية.
  • أمراض الكلى.
  • مشاكل في العين.
  • تلف الأعصاب.
  • أمراض الأسنان.
  • مرض القدم.

وهكذا نصل إلى نهاية مقالنا بعنوان “كيف اكتشف العلماء مرض السكري” حيث التقينا بمرض السكر سبب تسميته واكتشاف الأنسولين.