التخطي إلى المحتوى

Arabictrader.com – يشكل تهديد نقص الغذاء العالمي تهديدًا خطيرًا لملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم النامي والاقتصاد العالمي، وهو موضوع أقل أهمية الآن ولكنه سيكون موضوعًا مهمًا للغاية على المدى الطويل بسبب البيئة العوائق التي ستشكلها إذا استمرت لفترة طويلة.

بالنسبة للمحللين في Bank of America Crop، فإن الارتفاع القياسي والشديد في أسعار المواد الغذائية يوضح المخاطر التي ستحدث على مستوى البيئة والمجتمع، إذا استمرت أسعار المواد الغذائية في الارتفاع وكيف ستؤثر سلبًا على الاقتصاد العالمي، وليس مجرد بلد معين.

لا يثير ارتفاع أسعار المواد الغذائية المخاوف بشأن الفقر والجوع وعدم الاستقرار السياسي فحسب، بل يسلط الضوء أيضًا على أزمة المناخ، حيث يرتبط أكثر من ثلث انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بإنتاج الغذاء وتوزيعه واستهلاكه.

روسيا وأوكرانيا مسؤولتان عن حوالي 25٪ من صادرات القمح العالمية، و 65٪ من زيت عباد الشمس، و 20٪ من الشعير، و 18٪ من صادرات القمح العالمية.

وصلت أسعار القمح إلى مستويات قياسية هذا الأسبوع، حيث ارتفعت أكثر يوم الاثنين بعد أن قررت الهند تقييد الصادرات، مما يكشف أيضًا عن مدى شح الإمدادات العالمية بسبب الحرب الروسية وضعف التوقعات للاقتصاد العالمي.

ضع كل هذه العوامل معًا وليس من الصعب رؤية كيف يمكن أن يؤدي اضطراب سوق الحبوب في النهاية إلى نقص الغذاء في جميع أنحاء العالم وإلحاق الضرر بالاقتصاد العالمي.