التخطي إلى المحتوى

كيف تعرفين إن كان عنق الرحم قد انفتح ربط عنق الرحم من العمليات الضرورية التي يوصي بها العديد من الأطباء وخاصة النساء اللاتي تعرضن للإجهاض المتكرر، حيث تساعد هذه العملية على إبقاء الجنين داخل الرحم طوال فترة الحمل، وذلك من خلال تقوية عضلات الجسم. الرحم، في السياق هم عنق الرحم، والموقع جريدة الساعةي يهتم بإلقاء بعض الضوء على كيفية معرفتي بفتح الربط، مع شرح الأضرار التي لحقت بفتح عنق الرحم بالتفصيل.

ما هي عملية ربط عنق الرحم

يعتمد ربط عنق الرحم على التعلق الجراحي للجزء السفلي من الرحم. ومن ثم تقويتها بحيث تساهم في الحفاظ على الجنين طوال أشهر الحمل المختلفة، خاصة وأن الكثير من النساء يعانين من ليونة الرحم وضعف عضلاته ؛ ومن هنا تأثرها الدائم بفقدان الجنين في أي مرحلة من مراحل الحمل، وبالتالي يجب إجراء هذا النوع من العمليات بعد سلسلة من الفحوصات الطبية وعلى يد طبيب مختص للوقاية من مشكلة توسع عنق الرحم.

كيف أعرف إذا كان عنق الرحم قد انفتح

يعتبر ربط عنق الرحم إجراءً ضرورياً لكثير من النساء وخاصة المصابات بضعف الرحم، وهناك عدد من التي تدل على انفتاح عنق الرحم، ومن أبرزها ما يلي

  • كمية كبيرة ومبالغ فيها تخرج من المهبل، خاصة وأن الاتصال الجيد يمنع خروج هذا الماء.
  • إفرازات مهبلية لزجة كريهة الرائحة ناتجة عن التهابات الرحم الشديدة التي تتطلب عناية طبية فورية.
  • شعور مفاجئ بالغثيان والقيء.
  • زيادة ملحوظة ومفاجئة في درجة حرارة الجسم.
  • نزيف حاد ومفاجئ.
  • ألم شديد في أسفل البطن مع زيادة تقلصات وتشنجات الرحم، يمكن أن يكون هذا الألم مشابهًا جدًا لألم المخاض.

أسباب الحاجة إلى تطويق عنق الرحم

تحتاج معظم النساء إلى تطويق عنق الرحم ؛ ومن هنا يتم الحفاظ على الجنين ومنع الإجهاض، وتتضح أسباب الحاجة إلى هذه العملية على النحو التالي

  • مع تلف عنق الرحم.
  • تعرض المرأة المستمر للإجهاض نتيجة تشوه الجنين داخل الرحم.
  • فقدان الجنين في الثلث الثاني أو الأخير من الحمل.
  • السائل الأمنيوسي الزائد الناتج عن إصابة امرأة مصابة بتمزق الغشاء.
  • التغيرات الهرمونية عند المرأة الحامل والتي تؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية.
  • إذا أصيب الرحم بأي مشاكل صحية أو أمراض.

أنواع ربط عنق الرحم

هناك عدد من الأنواع أو الإجراءات الطبية التي يمكن استخدامها في تطويق عنق الرحم، وجميع هذه الأنواع واضحة كالآتي

  • ربط TVCIC يُعرف بالربط عبر المهبل ويمكن استخدامه فقط في حالات الولادة القيصرية، ولا يصلح في حالة الرغبة في الولادة الطبيعية.
  • ربط TAS يتم الحفاظ على تأثير هذا الإجراء لفترة طويلة من الزمن ؛ لذلك، فهو مناسب أيضًا للولادة القيصرية وليس للولادة الطبيعية.
  • ربط TCE يمكن إجراء هذه العملية من خلال المهبل وفي شهور مختلفة من الحمل، حيث تتم إزالتها في الأسبوع 37 من الحمل ومن ثم يمكن الولادة الطبيعية.

الوقت المناسب لإجراء تطويق عنق الرحم

يؤكد العديد من الأطباء المتخصصين إمكانية إجراء هذه العملية في المراحل المبكرة في شهور الحمل المختلفة، حيث يتم إجراؤها في الأسبوع الثاني عشر من الحمل، ولا يمكن إجراؤها بأي شكل أو شكل بعد وصول المرأة إلى الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل. خاصة أنه يمكن أن يعرضها للعديد من المضاعفات الخطيرة منها إفراز السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين داخل الرحم ويساعد على حفظه وحمايته من الصدمات أو المشاكل التي قد يتعرض لها، ومن ثم خطر مواجهة مشكلة الولادة المبكرة.

هل أحتاج إلى تضميد عنق الرحم مع كل حمل

الجواب نعم، فالعديد من المهنيين الطبيين يؤكدون أن تطويق عنق الرحم لا يستمر لفترة طويلة من الزمن ؛ مما يزيد الحاجة إليها مع كل حمل، حفاظا على صحة الأم وصحة الجنين، وتجدر الإشارة إلى أنه لا داعي طبيًا لخلع خيوطه، خاصة أثناء الولادة الطبيعية، ورغم أهمية ذلك من هذا النوع من العمليات، فإنه يؤخر ظهور الحمل لفترة طويلة ؛ هذا يتطلب إشراف طبي مستمر.

مضاعفات ربط عنق الرحم

على الرغم من أهمية هذا الإجراء الطبي في الحفاظ على الجنين أثناء الحمل، إلا أنه يمكن أن يسبب العديد من الإصابات أو المضاعفات، أبرزها ما يلي

  • زيادة مخاطر الولادة القيصرية للأم والوقاية من الولادة الطبيعية.
  • عدوى بكتيرية شديدة في عنق الرحم من الأدوات الطبية المستخدمة أثناء العملية ومن ثم الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية.
  • زادت رغبة الأم في التقيؤ بشكل مبالغ فيه بسبب التخدير أثناء العملية.
  • في أوائل أغسطس، تمزق عنق الرحم قبل أن يزيل الطبيب المعالج خياطة الكولاجين المستخدمة أثناء العملية.
  • تشعر الأم بألم شديد وتشنجات قبل الموعد المحدد لفترة طويلة من الزمن ؛ مما يزيد من الشعور بالضيق والانزعاج.

أعراض التهاب عنق الرحم بعد الربط

بعد اكتمال عملية ربط عنق الرحم، تعاني الكثير من النساء من مشكلة خطيرة ومزعجة من التهاب الرحم، ومن أعراض هذا الالتهاب ما يلي

  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • عزل كمية كبيرة من الإفرازات المهبلية كريهة الرائحة.
  • الشعور بألم شديد في البطن.
  • تسارع ملحوظ في معدل ضربات القلب.

كيفية منع توسع عنق الرحم بعد الربط

هناك عدد من التوصيات الطبية التي يمكن الاستفادة منها للحفاظ على عنق الرحم وخاصة بعد العملية

  • من الضروري الامتناع عن التدخين أو شرب الكحوليات بكافة أنواعها، خاصة وأن ذلك قد يسبب مضاعفات خطيرة يصعب السيطرة عليها.
  • تحقيق الوزن المثالي أي دون أن تعاني المرأة من السمنة أو النحافة المفرطة.
  • الاستهلاك المفرط للأطعمة المغذية الصحية الغنية بالكالسيوم وحمض الفوليك والحديد والعديد من أنواع الفيتامينات الأخرى.
  • يجب اتباع جميع الوصفات الطبية للراحة التامة والاسترخاء لفترة طويلة من الوقت لمنع الجنين من الإجهاض أو التعرض لأية مشاكل خطيرة.

هل يؤثر الإمساك على عنق الرحم

الجواب نعم، فقد أظهرت العديد من الدراسات الطبية أن الإمساك يضغط على عنق الرحم أكثر من المعتاد. ومن ثم اكتشاف هذه الصلة التي تتطلب من المرأة الاستمرار في تناول الأطعمة الصحية الغنية بالألياف الطبيعية التي تساعد على تليين المواد الصلبة داخل الجهاز الهضمي ؛ ومن ثم خروجها بطريقة طبيعية وصحيحة وكذلك جميع الأطباء المتخصصين يؤكدون على حاجة النساء اللواتي تم التعلق بإفراط في تناول الماء والسوائل الطبيعية لتسهيل عملية التغوط.

هل يمكن الولادة المبكرة بعد تطويق عنق الرحم

الإجابة نعم، تعاني العديد من النساء من الولادة المبكرة بعد التعرض لعنق الرحم، ويمكن أن تحدث الولادة في وقت مبكر من الشهر السابع من الحمل، لكن العديد من الأطباء يؤكدون على ضرورة ربط عنق الرحم والالتزام بجميع الإرشادات الطبية، خاصة عند توسيع عنق الرحم قبل ذلك. الشهر السابع حتى لا يفقد الجنين، وتزداد الحاجة إلى ربط عنق الرحم في الحالات التالية

  • قصور شديد في عنق الرحم.
  • الإجهاض المعتاد بسبب تلف عنق الرحم.
  • إجهاض الجنين في الثلث الثاني والثالث من الحمل.

وهكذا، في نهاية هذا المقال، أوضحنا لك كيف تعرفين أن ربط عنق الرحم قد تم فتحه وتعرّفنا أيضًا على المضاعفات التي تنتج عن هذا الإجراء الطبي الذي تحتاجه العديد من النساء.