التخطي إلى المحتوى

كم مدة الشفاء من حروق الدرجة الثانية،من خلال المقال سنتعرف على مدة الشفاء من حروق الدرجة الثانية.

كم مدة الشفاء من حروق الدرجة الثانية

وقت الشفاء من حروق الدرجة الثانية

  • يستغرق وقت الشفاء لمعظم الحروق من الدرجة الثانية من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، أو حتى فترة أطول.
  • لكن المدة الطبيعية لا تأخذ أكثر من ذلك بدون وجود ندبات مع الحرق المصحوبة بتغيرات في لون الجلد وتصبغ في منطقة الحرق.
  • في بعض حالات الإصابات من الدرجة الثانية، يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، وبالتالي تكون المنطقة الأكثر عرضة للإصابة.
  • كما أن فترة التعافي من حروق الدرجة الثانية تعتمد على درجة الإصابة والمنطقة المصابة. إذا كانت الحروق خطيرة، فستستغرق فترة أطول للشفاء.
  • مثل وجود حروق في مساحة كبيرة من الجسم، أو حرقان في الوجه أو اليدين أو المفاصل، وكذلك وجود حروق في منطقة الأرداف أو في الأعضاء التناسلية.
  • يستغرق الأمر أيضًا وقتًا أطول إذا كان الشخص المصاب بحروق من الدرجة الثانية يخضع للعلاج الكيميائي أو يعاني من ضعف في جهاز المناعة.

حروق من الدرجة الثانية

فيما يلي سنتعرف على حروق الدرجة الثانية، وهي الأشد خطورة من الدرجة الأولى:

  • يطلق عليهم اسم حروق سميكة لأنها تؤثر على الطبقة الخارجية من الجلد المعروفة باسم بشرة الجسم.
  • تؤثر حروق الدرجة الثانية أيضًا على الطبقة الثانية من الجلد، والتي تسمى علميًا الأدمة.
  • حيث تمتد الحروق إلى ما يلي الطبقة العلوية من الجلد، وتؤدي هذه الدرجة من الحروق إلى ظهور تقرحات على الجلد مما ينتج عنه تقيح واحمرار في الجلد.

مراحل التئام حروق الدرجة الثانية

يمر مريض الحروق من الدرجة الثانية بعدة مراحل خلال فترة شفائه حتى الشفاء التام، بحيث يمكن لمريض الحروق من الدرجة الثانية الاستحمام بعد التعافي من الحرق.

  • ظهور بثور على الجلد ثم تفتح في منطقة الحروق مما يؤدي إلى ظهور الجلد الرطب.
  • قد يكون هناك بعض الأنسجة السميكة فوق الجرح والتي تكون ناعمة وقشرية وتُعرف باسم الإفرازات الليفية.
  • في هذه الحالة، يجب أن تُلبس منطقة الجرح بشكل صحيح لمنع العدوى الفطرية، مما يساهم في سرعة التئام الحرق.
  • في المرحلة التالية، عندما يتم تقشير الجلد، تظهر بقع حمراء، وفي هذه الحالة يصبح الجلد أنقى بشكل عام.
  • يفضل الاستمرار في استخدام كريمات المضادات الحيوية الموضعية بشكل يومي للشفاء بشكل صحيح.

استراتيجيات لتسريع التئام الحروق من الدرجة الثانية

هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكن لمريض الحروق من الدرجة الثانية اتباعها حتى يتمكن من التعافي بسرعة، مما يؤدي إلى تقليل شدة الألم عندما يعاني الفرد من حروق من الدرجة الثانية. فيما يلي الاستراتيجيات المستخدمة:

  • يجب على المريض تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين، إلى جانب استخدام المراهم الموضعية للحرق.
  • الحفاظ على نظافة الحرق من الملوثات الخارجية من خلال تغطية الحرق لمنع العدوى وحمايته من الإصابة.
  • الترطيب المنتظم للحرق بعد إغلاق الجرح، مما يؤدي إلى سرعة التئام الجرح ويمنع ظهور الندبات أو يقلل من ظهورها على أنها أثر للحرق.
  • لا تفرك الحرق أو تفركه، واحرص على عدم خدشه، حتى لا تفتح الجرح مرة أخرى ويزيد من خطر الإصابة بالتهاب أو تقيح.
  • في حالة وجود خطوط حمراء حول الحرق مصحوبة بالحمى المصاحبة للمصاب، يجب استشارة الطبيب فورًا، حيث قد يكون الحرق قد تعرض للعدوى.

علامات على أن الحرق يشفى

هناك العديد من العلامات التي يمكن من خلالها معرفة أن الحرق يقترب من الشفاء وسرعان ما سينتهي العلاج. هذه العلامات هي كما يلي:

  • الالتهاب الذي يصيب الجلد يختفي ليعود إلى لونه الطبيعي، وقد يبقى بعض أثر اللون الأحمر في حالات الحروق من الدرجة الثانية والثالثة لكنه يختفي من الدرجة الأولى.
  • تختفي الفقاعات الناتجة عن الاحتراق لتصبح بني غامق ويختفي اللون تدريجياً مع اختفاء الفقاعات نهائياً.
  • يشفي الجلد تمامًا من القرح والالتهابات.
  • يزول الألم من المنطقة المصابة حتى يتمكن المريض من التعامل معه بشكل طبيعي دون الشعور بالألم.

أنواع حروق الدرجة الثانية

هناك بعض أنواع الحروق من الدرجة الثانية، والتي يمكنك التعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • حرق مع ظهور الانتفاخات. في هذا النوع، تكون البثور هي المظهر الرئيسي وتشبه علامات حروق الدرجة الأولى. يترافق الحرق بألم شديد مع وجود بثور ونزول السوائل فيها.
  • يضغط هذا النوع على الخلايا العصبية، مما يقلل من تدفق الدم إلى المناطق المحروقة. عندما ينتشر الحرق حول الساق أو الذراع، يمكن أن يؤدي ذلك إلى موت أنسجة الجلد، والتي تُعرف باسم متلازمة الحيز.
  • يفرز النسيج الميت سمومًا، وهذا يؤثر سلبًا على المناطق المحيطة، حيث يتفاقم الأمر ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة، وفي هذه الحالة قد يضطر الأطباء إلى بتر الجزء المحروق.
  • نوع آخر من الحروق مع التقشير، حيث تتم إزالة الطبقة العليا من الجلد، وهو ما يعرف بالتقشير. يجب الانتباه إلى وقف تطور الحرق من خلال العلاج السريع.
  • يتم ذلك باستخدام الماء البارد لغسل منطقة الحرق لمدة 20 دقيقة على الأقل، حيث يؤدي ذلك إلى إعادة الأنسجة إلى درجة حرارتها الطبيعية.
  • نوع من الحروق مصحوب بطفح جلدي ناتج عن الاحتكاك، حيث يستهدف هذا الحرق طبقة الجلد الخشنة العلوية، وفي هذا النوع يخرج الدم من منطقة الإصابة.

كيفية تنظيف الحرق من الدرجة الثانية

الإسعافات الأولية المنزلية ليست سهلة كما يعتقد البعض، حيث أن تنظيف الحرق بشكل غير صحيح قد يؤدي إلى تلف الجلد، لذلك يفضل أن يكون الشخص المسؤول عن تنظيف الحرق على دراية كاملة بالأمور التالية:

  • خلع ملابس المصاب من منطقة الحرق، لكن في حالة التصاق الملابس بالجسم يفضل زيارة الطبيب بسرعة.
  • اغسل الجلد المحروق بالماء برفق بشرط أن يكون الماء باردًا ولا داعي لتنظيف الجلد بأي نوع من المطهرات.
  • قم بتبريد الجزء المصاب بعد تنظيفه عن طريق نقع منطقة الحرق لفترة قصيرة حتى يخف الألم، أو عن طريق وضع ضغط بارد.
  • لا تستخدم الثلج مباشرة على الجلد المحروق، فقد يتسبب ذلك في تلف الجلد.
  • الامتناع عن وضع الزبدة على الحرق أو أي علاج آخر في المنزل، خاصة بعد الحرق مباشرة.

علاج حروق الدرجة الثانية بالعسل

العسل من العلاجات المنزلية، وله فوائد عديدة ومختلفة للحروق بجميع درجاتها وأنواعها، لما له من خصائص غذائية مفيدة حيث أنه من مضادات الجراثيم الفعالة، ويمكنه تطهير الحروق واستعادة الأنسجة:

  • يعمل العسل على تقليل الأعراض المصاحبة للحروق وهي الآلام والتهابات الجلد.
  • كما يعمل على إنتاج طبقة تغطي منطقة الإصابة، مما يساهم في منع انتشار الحرب، ولأن العسل غذاء حمضي يساهم في تعزيز تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم.
  • العسل مفيد جدًا في حروق الدرجة الأولى والثانية، لكنه غير مفيد في حروق الدرجة الثالثة.
  • توضع كمية من العسل الطبيعي على جزء من الشاش الطبي وتوضع مباشرة على الحرق بعد غسلها بالماء لتقليل درجة حرارتها. ثم توضع قطعة أخرى من الشاش الطبي فوق الأول.
  • ولمنع تسرب العسل يتم تغيير الرباط بعد ملئه بإفرازات الحرق حتى لا تصاب المنطقة بالتهابات فطرية أو بكتيرية.