التخطي إلى المحتوى

كم عدد مذاهب عند المسلمين، في الإسلام عدة مذاهب، والطائفة تعبر عن كيفية اتباع إمام المذهب في فهمه للنصوص الشرعية، وفي طريقة تسلمه الأحكام التي اتبعها من بعده من العلماء والأفراد، ومختلف المذاهب، وتعدد المذاهب التي فيها رحمة وإغاثة للمسلمين، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على المذاهب عن المسلمين، وما الفرق بينهم.

كم عدد مذاهب عند المسلمين

كم عدد المذاهب عند المسلمين

المذاهب الفقهية مصطلح نشأ في القرن الرابع عشر على يد مجموعة من أئمة المجتهدين الذين حفظ الله معهم الدين والأمة تضاف في ضوء مبادئ الطائفة، وللمسلمين أربع مذاهب وهي:

  • المذهب الحنفي أول المدارس التي ظهرت، مؤسسها الإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت.
  • المذهب المالكي مؤسسها الإمام مالك بن أنس الأصبحي.
  • المدرسة الشافعية مؤسسها الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي، من تلاميذ الإمام مالك.
  • المذهب الحنبلي مؤسسها الإمام أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني من تلاميذ الإمام الشافعي.

أسباب الاختلاف بين المذاهب الأربعة

ومن أسباب الخلاف بين الطوائف:

  • اختلف الفقهاء في القواعد الأساسية لاستنباط أحكام شرعية إضافية من الأدلة التفصيلية، بسبب الاختلاف في قوة هذه القواعد، لأسباب تتعلق بالضوابط المتعلقة بالاستنتاج والقواعد الأساسية الموضوعة للاجتهاد.
  • أسباب تتعلق برواية السنن، وقد تختلف أقوال الفقهاء والمذاهب لاختلافهم في رواية السنن.
  • أسباب لغوية، هناك كلمات في اللغة العربية لها معاني متعددة، ومن الأمثلة على هذه الكلمات كلمة (اقرأ) الواردة في قوله – سبحانه وتعالى علماء طلقات عدة.

حكمة اختلافات المذاهب الاربعة

من الحكمة الإلهية في السنة أن الفروق بين الفرق هي؛

  • إظهار الولاء والبراءة وطاعة الله – سبحانه – في الأمور التي يقبل فيها الإجماع العلمي والاجتهاد.
  • اختبار للفقهاء والعلماء الذين يسعون ويفحصون مسائل فقهية مختلفة في قبولهم ومطابقتهم للحقيقة عند إثباتها لهم بدليل واضح إذا كان مخالفًا لرأيهم أو رأي مشايخهم.
  • كشف التفسيرات الباطلة لمن دخل في العلم بغير أهله، وبيان انحرافات آراءهم في الهوى والأوهام.

ما أسباب بقاء المذاهب الأربعة

جاءت المذاهب الفقهية لتيسير وتسهيل فهم المسلمين لأمورهم الدينية والدنيوية وأيضًا استجابةً للقضايا والأحداث الجديدة التي تنتقل إلى المسلمين فيحتاجون إلى معرفة حكم الله – سبحه – وذلك هؤلاء الأئمة كانوا على الحق باتباعهم لكتاب الله وسنة رسوله، والأسباب تكون غالبيتهم. بقاء وانتشار المذاهب الأربعة على النحو التالي:

  • انتماء الدولة والأمة لطائفة معينة، مما يساهم في بقاء وانتشار طائفة المحامين، بتعيين قضاة ومفتين من بين محامي الطائفة.
  • لعب وجود المدارس المذهبية التي تدرس أصول وفروع الطائفة دورًا مهمًا في بقاء وانتشار هذه الطوائف.
  • أدى انتشار الطوائف وانتشارها في الدول والمناطق إلى ضمان بقائها والحفاظ عليها في الزمان والعصر.
  • حرص بعض المسلمين على تخصيص الأموال ودور الطوائف ضمن استمرارية هذه الطوائف واستمرارها.
  • وقد قام التلاميذ النبلاء الذين أحبوا الأئمة بتسجيل التدريس ونشره، وهذا ساهم في بقاء التعليم وانتشاره، وتخرج بعضهم من التدريس، حتى لا تنتهي الحوادث والكوارث.

وهكذا نصل إلى نهاية مقالنا “كم عدد المذاهب بين المسلمين”، حيث نلقي الضوء على طبيعة المذاهب الأربعة، وأسباب اختلافها، وحكمة هذا الاختلاف، وأسباب بقائها إلى هذا اليوم. .