التخطي إلى المحتوى

ما هي ثروة خميس الخنجر؟ يبحث الكثير من الناس في الوطن العربي بشكل عام عن مقدار الثروة التي يمتلكها خميس الخنجر، وهو رجل أعمال مشهور جدًا في بلاده العراق، انتشرت مشاريعه وأعماله في العديد من دول العالم العربي، فسادًا كبيرًا أحدث ضجة كبيرة. في وسائل التواصل الاجتماعي، ومن خلال موقع جريدة الساعة نتعرف الآن على ثروات خميس الخنجر، فتابعوا سطور المقال.

من هو خميس الخنجر؟ – ويكيبيديا

يحمل الجنسية العراقية رجل الأعمال الشهير خميس الخنجر، الذي صعد نجمه وتألق في العراق. ولد الخنجر في العراق عام 1965، ويبلغ من العمر سبعة وخمسين عامًا تقريبًا وله العديد من المشاريع. في العراق ودول الجوار، ويعتبر من أغنى رجال الأعمال في العراق. درس الخنجر الإعلام في الجامعة. كان من المتميزين في الدراسات الجامعية. وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه الفخرية. برز نجمها في الأعمال الاقتصادية الواسعة. لديه عدد من أكبر الشركات الصناعية في العراق، وعمل على نطاق واسع. في الدول العربية، بالإضافة إلى الدول الغربية، يعتبر من رجال الأعمال البارزين.

ما مدى ثراء خميس الخنجر؟

بعد أن اكتسب خميس الخنجر شهرة وساعة، وصنفه كواحد من أعظم رجال الأعمال العراقيين، بدأ الكثير من الناس بالفضول لمعرفة مقدار ارتفاع هرولته، حيث لا يوجد رقم صحيح لميراثه، ولكن لديه مليون دولار لكونه من أغنى أغنياء العراق، فضلا عن كونه من أبرز الشخصيات في العمل الصناعي في العراق، وكان قلقا من اختلاس الأموال الناتجة عن شبهات الفساد والتعاون مع سلطات الولايات المتحدة المتضررة. والجهات المختصة مستمرة في التحقيق في هذا الأمر حتى تاريخه.

لماذا فرضت واشنطن عقوبات على خميس الخنجر؟

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على رجل الأعمال الشهير خميس الخنجر، إذ كان الخنجر، بعد سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين في العراق، من أقرب الأقرب إلى النظام الحاكم بقوة. التي فُرضت عليه لقربه من نظام صدام حسين، حيث صدرت مذكرات توقيف بحق الجنجر عام 2015، بدعوى الاشتباه في فساد في أمواله ودعمه لمنظمات إرهابية محسوبة على الرئيس صدام. أخذ الأمريكيون في هذه الفترة هذه التهم على محمل الجد، مما أدى إلى مصادرة أموالهم وملاحقته بشكل قانوني.

علاقات الخنجر التجارية مع عائلة صدام حسين

وكانت هناك علاقات قوية بين رجل الأعمال خميس الخنجر والرئيس العراقي صدام حسين في تلك الفترة، حيث كان الخنجر من أبرز رجال الأعمال في تلك الفترة داخل العراق. شركات الخنجر لدعم توجهات الرئيس صدام حسين والجهات الحكومية اعتقدت فيما بعد أن الأموال التي يملكها الخنجر غير مشروعة، لذلك تم الاستيلاء على جزء كبير من هذه الأموال، ولم يعرف مصدرها، وأدين خميس الخنجر على نطاق واسع. من قبل القضاء العراقي. ولا تزال السلطات العراقية تعمل على التحقيق في حجم أموالها.

نأتي معكم إلى نهاية مثالنا الخاص عبر موقع جريدة الساعة الذي نقدم لكم فيه حديثاً عن ثروة خميس الخنجر.