التخطي إلى المحتوى

من ويل دنهام

واشنطن (رويترز) – زرع العلماء لأول مرة بذورًا في التربة التي أحضروها من القمر، وهي عينات مأخوذة خلال بعثتي ناسا في عامي 1969 و 1972، في اختراق يفتح الباب أمام احتمالات استخدام النباتات البرية في البؤر الاستيطانية البشرية في عوالم أخرى.

قال باحثون يوم الخميس إنهم زرعوا بذور عشبة صغيرة مزهرة تسمى “رشاد أذن الفأر” في 12 حاوية صغيرة تحتوي كل منها على جرام واحد من تربة القمر، وشاهدوها تنبت وتنمو.

يختلف الثرى القمري، بجزيئاته الحادة والمواد العضوية القليلة، اختلافًا كبيرًا عن تربة الأرض، لذلك لم يكن معروفًا ما إذا كانت البذور ستنبت أم لا.

قالت آنا ليزا بول، أستاذة علوم البستنة، ومديرة المركز متعدد التخصصات لأبحاث التكنولوجيا الحيوية بجامعة فلوريدا والرئيسة المشاركة للدراسة المنشورة في مجلة بيولوجيا الاتصالات “يمكن أن تنمو النباتات في الثرى القمري”. هذه العبارة البسيطة لها معنى كبير وتفتح الباب. باب استكشاف المستقبل باستخدام الموارد المحتملة على القمر والمريخ “.

ربما لم يكن من المستغرب أن يكون نموها أضعف من نمو النباتات على تربة الأرض.

كانت أيضًا أبطأ في النمو وأصغر بشكل عام، وكانت جذورها أكثر تقزمًا وأظهرت علامات الإجهاد مثل الأوراق الصغيرة والأسود مع مسحة حمراء داكنة، وهو أمر غير معتاد بالنسبة للنباتات الصحية.

كما أظهرت علامات وراثية تدل على هذا الإجهاد، تشبه عواقب تفاعلات النبات مع الملح والمعادن وتعرضه لعمليات الأكسدة.

لكن بالنسبة للباحثين، كان نمو النباتات شيئًا رائعًا.

قال روب فيريل، قائد الدراسة المشارك “إن رؤية النباتات تنمو يعد إنجازًا لأنه يعني أنه يمكننا الذهاب إلى القمر، ونزرع طعامنا، وتنظيف هواءنا، وإعادة تدوير مياهنا باستخدام النباتات بالطريقة نفسها التي نستخدمها بها هنا على الأرض”، وهو مساعد نائب الرئيس للأبحاث بجامعة فلوريدا.

(إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن).