التخطي إلى المحتوى

اعلان قطاعات التخصيص بالسعودية 1443، تعد قطاعات التخصيص من بين الأمور التي تم الإعلان عنها في الفترة الأخيرة، حيث أن قرار التخصيص هو أحد القرارات التي تسعى المملكة إلى تنفيذها، ويتوافق مع خطة رؤية المملكة 2030، وقد قامت مجموعة من القطاعات الحكومية بذلك. تم استهدافها وأضيفت إلى نظام الخصخصة وتم استثناء. وبعضها ايضا وهذا ما سنقدمه لكم سنعرضه عليكم في الفقرات التالية.

اعلان قطاعات التخصيص بالسعودية 1443

نظام الخصخصة من الأنظمة المعروفة منذ سنوات عديدة، ليس فقط في المملكة العربية السعودية، بل هو نظام يتبعه العالم كله، من أجل تحسين مستوى الخدمات، وفي هذه الحالة وتستهدف القطاعات التي تجري خصخصتها، حيث يتم نقلها من ملكية حكومية إلى القطاع الخاص الذي بلغ قرابة ستة عشر.

نظام التخصيص 1443

  1. نظام الخصخصة من الأنظمة التي تطرحها المملكة ضمن خطة التنمية لعام ألفين وثلاثين.
  2. يمكن تعريف نظام الخصخصة بأنه النظام الذي تنتقل فيه الملكية الخاصة لبعض القطاعات الحكومية إلى نظام القطاع الخاص.
  3. يتم تطبيق هذا النظام وفق بعض المعايير والضوابط الهامة التي تضعها الحكومة.

نظام خصخصة القطاعات الحكومية

تعمل الحكومة السعودية على وضع بعض المعايير المهمة التي يتبعها نظام الخصخصة في المملكة، وهي تحول بعض القطاعات الحكومية إلى قطاعات خاصة، لرفع كفاءة تلك الخدمات. يسير نظام خصخصة القطاعات الحكومية في المملكة على النحو التالي:

  1. من خلال هذا النظام يتم بيع جميع الأسهم الخاصة بالمؤسسة الحكومية.
  2. سيتم بيع هذه الأسهم جزئيًا.
  3. العمل على توفير المجال الاستثماري في العديد من المؤسسات الحكومية ولكن يتم ذلك من خلال القطاعات الخاصة.
  4. كما تبرم بعض العقود المتعلقة بالمجال الإداري بين القطاعين العام والخاص.

كيفية تطبيق نظام التخصيص بالسعودية

يعتمد نظام الخصخصة على العديد من المعايير والمواصفات المختلفة، ويتم تطبيق هذا النظام على النحو التالي:

  1. وتبحث الحكومة في كل التجارب القديمة التي تم تنفيذها في العديد من الدول الأخرى والاستفادة منها.
  2. كما يتم تنفيذ جميع التجارب ودراستها للاستفادة من الإيجابيات.
  3. يعتمد على جميع الخبرات المكتسبة من الدراسات القديمة.
  4. بالإضافة إلى تنفيذ السياسات العامة والعمل على تطويرها.
  5. رفع الكفاءة العامة للمؤسسات العامة بعد أن تخضع للخصخصة.
  6. كما تستفيد من المشاريع ذات الأثر الاقتصادي الجيد والتي تساهم في تحسين المجال الاقتصادي.

فوائد التخصيص بالمملكة

هناك العديد من المزايا المختلفة التي تعود على الحكومة بشكل عام من خلال نظام الخصخصة، وهذا ما جعل المملكة تعلن ذلك منذ عام ألفين وثمانية عشر. من فوائد نظام الخصخصة ما يلي:

  1. المساهمة في تحسين المجال الاستثماري في المملكة من خلال جذب المستثمرين من داخل المملكة أو خارجها.
  2. يساعد نظام الخصخصة على تحسين كفاءة وجودة الخدمات المقدمة في تلك القطاعات.
  3. كما يساهم في ضبط نظام المدفوعات في المملكة، وتحسين الوضع المالي للدولة، من خلال خفض التكلفة المالية.
  4. يساهم نظام التخصيص في تحسين أهداف ورؤية المملكة نحو التنمية في المجال الاقتصادي.
  5. تقديم الخدمات الحكومية المختلفة في المجال الخاص.
  6. كما تم رفع الأعباء الإدارية عن الحكومة التي كانت تمارس في تنظيم إدارة هذه المؤسسات.
  7. استفد أكثر من هذه القطاعات من خلال تغيير الاستراتيجيات الخاصة للحصول على فائدة أكبر.

استهداف القطاعات بالخصخصة في السعودية

هناك عدد من القطاعات التي تم الإعلان عن استهدافها ضمن نظام الخصخصة في المملكة العربية السعودية، ضمن خطة التنمية التي تم وضعها، ومن بين القطاعات التي تم العمل عليها ضمن خطة التخصيص ما يلي: :

خصخصة قطاع الإعلام

وسيكون هذا القطاع شاملاً لمجموعة من القطاعات الفرعية التي ستخضع للخصخصة وهي كالتالي:

  1. وكالة الأنباء السعودية.
  2. وهيئة الإذاعة والتلفزيون.
  3. ووزارة الإعلام السعودية.
  4. الهيئة العامة للإعلام.

خصخصة قطاع البيئة والمياه

كما يضم هذا القطاع مجموعة من المؤسسات التي ستكون مستهدفة للخصخصة وهي كالتالي:

  1. مؤسسة المياه الوطنية.
  2. وزارة البيئة والمياه.
  3. الهيئة العامة للأرصاد الجوية.
  4. الهيئة العامة لتحلية المياه.

خصخصة قطاع النقل العام

وهي من القطاعات المستهدفة للخصخصة، وتشمل القطاعات والمؤسسات التالية:

  1. الهيئة العامة للموانئ.
  2. وزارة المواصلات.
  3. هيئة النقل العام.
  4. الخطوط الجوية السعودية.
  5. الهيئة العامة للطيران المدني.
  6. شركة السكك الحديدية.

خصخصة قطاع التعليم

  1. والتي تشمل جميع الجامعات الحكومية.
  2. وزارة التربية والتعليم والمؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني.

خصخصة قطاع الصناعة

يشمل هذا القطاع بعض المؤسسات الحكومية الخاضعة لنظام التخصيص وهي كالتالي:

  1. وزارة الصناعة.
  2. هيئة المدن الصناعية.
  3. مدينة الملك عبد العزيز للعلوم.
  4. الهيئة العامة للجبيل وينبع.
  5. والبرنامج الوطني لتطوير الكتلة الصناعية.
  6. كما يضم هذا القطاع مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية.

خصخصة قطاع الطاقة

يضم هذا القطاع قطاعين فقط هما:

  1. وزارة الطاقة.
  2. مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية.

خصخصة قطاع الاتصالات

كما يعتبر قطاع الاتصالات من القطاعات الحكومية الخاضعة للخصخصة والتي تشمل المؤسسات التالية:

  1. وزارة الاتصالات والمعلومات.
  2. كما يتضمن برنامج Yosser.
  3. بالإضافة إلى مؤسسة البريد السعودي.

خصخصة قطاعات أخرى

هناك عدد من القطاعات المختلفة التي تخضع لنظام التخصيص في المملكة، والتي تشمل ما يلي:

  1. وزارة الرياضة.
  2. وزارة المالية.
  3. وزارة الشؤون الداخلية.
  4. وزارة الإسكان.
  5. وزارة الشؤون البلدية والقروية.
  6. وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.

الكيانات المستبعدة من الخصخصة التي حددتها الحكومة

كما حددت الحكومة بعض القطاعات الحكومية غير الشاملة لنظام الخصخصة، أي مستثناة من ذلك النظام، وتشمل ما يلي:

  1. قطاع القضاء ووزارة العدل.
  2. بعض القطاعات التعليمية مثل الكليات العسكرية.
  3. مؤسسات القوات المسلحة.
  4. بعض مؤسسات النظام الأمني ​​والعسكري.
  5. وكذلك القطاع الأجنبي.
  6. المستشفيات والعيادات العسكرية.

مساوئ و عيوب نظام التخصيص

يعتبر نظام الخصخصة من الأنظمة الحكومية التي تخضع لبعض شروطها ومعاييرها الخاصة، وقد تكون لها مزايا عديدة ومختلفة، فضلاً عن بعض العيوب والأضرار التي تؤثر على المدى الطويل. ومن مساوئ نظام الخصخصة ما يلي:

  1. تخضع المؤسسة لنظام الخصخصة، وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار الخدمة التي يقدمها ذلك القطاع.
  2. ونتيجة لهذا الارتفاع في الأسعار، إذا انتشر نظام الخصخصة في العديد من القطاعات، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الأعباء المالية على المواطنين.
  3. بالإضافة إلى ذلك، فإن نظام الخصخصة يجعل الحكومة السعودية تسعى لتقليل التوظيف.
  4. عدم توافق المصالح مع بعضها البعض، لأنه عند خصخصة تلك القطاعات لا تخضع لسياسة الدولة التي أنشأتها.