التخطي إلى المحتوى

قصة فوز العتيبي مع اهلها ويكيبيديا، تعرف عليها بالتفصيل الكامل من خلال موقع برونزي، حيث تعتبر فوز العتيبي من المشاهير الذين اشتهرت قصصهم على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، لأنها واحدة من فتيات سعوديات يناشدن العديد من القضايا المختلفة التي تهم المرأة. ومن خلال الأسطر التالية نقدم لكم قصتها بالتفصيل مع عائلتها.

قصة فوز العتيبي مع اهلها ويكيبيديا

تعتبر فوز العتيبي واحدة من الفتيات اللواتي انتشرن على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال حسابها الشخصي، والتي من خلالها تناشد الفتيات السعوديات بالعديد من القضايا المختلفة التي تهمهن، كما تعمل على عرض بعض الأفكار الجديدة، لذا من أجل التحسين من نظرة المجتمع للمرأة، فهي تدافع باستمرار عن حقوقها.

والعديد من البرامج التي تم بثها عبر التليفزيون قد ذكرت العديد من الحكايات والقصص عن فوز العتيبي، والتي تبين أنها على خلاف كبير مع عائلتها، لأنهم لا يتفقون مع طريقة تعاملها، وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة. والمواقع والأفكار التي تنادي بها من الأمور التي اعترضت عليها أسرة فوز العتيبي.

كما يدعو إلى عدم فرض رأي الوالدين على الفتاة وإجبارها على فعل أي شيء في الحياة، ويجب على الفتاة أن تختار نفسها، وتتعلم من تجاربها، سواء كانت نتائج تلك التجارب إيجابية أم سلبية، وفي النهاية. وانتهت تلك المشاكل مع عائلتها بعد زواج فوز العتيبي الذي جعلها تترك منزل الأسرة وتنتقل إلى منزل الزوج.

مشاكل فوز العتيبي مع عائلتها

كما أن أهلها كانوا يعترضون على الطلبات أو الشروط التي حددتها فوز للزواج، لكن زوجها سبق أن وافق على تلك الشروط بالكامل، ومن بينها تخصيص المهر الكبير، لأنها تعتقد أنها تستحق كل ذلك وأكثر، بالإضافة إلى المؤخر الكبير والضخم، ولن تكتفي بذلك فقط، بل أصرت على إحضار خادمة لها وأيضًا منزل منفصل فيها، وهذا الأمر الذي اعتبرته أهلها من كثر. ومبالغ فيها.

كما نصت على أن يدفع لها مبلغ نصف مليون ريال في حال طلاقها، وألا تتعرض لسوء المعاملة بالقول أو الفعل، والعديد من الشروط الأخرى التي فُرضت عليها. عقد الزواج الذي نشرت صوره على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

كان هذا سبب خلاف مع عائلتها أيضًا، لكن زوجها كان دائمًا داعمًا لها، ووافق على جميع الشروط التي حددتها فوز، واحترم وجهة نظرها، وأكد أنه سعيد لأنها سعت للحفاظ على حقوقها.، وأن لكل فتاة الحق في الحفاظ على حقوقها وتهيئة الشروط التي تريدها قبل الزواج.