التخطي إلى المحتوى

القصة الكاملة لحميدان التركي هي واحدة من القصص التي تعاطف معها كثير من الناس في الشارع السعودي والعربي بشكل عام، فهو أحد الأسرى السعوديين في أمريكا الذي نفى بصدق جميع التهم الموجهة إليه، وهو كذلك. واحد من الذين يقبعون الآن خلف القضبان في البلدان الغربية النائية حيث اكتسبت القصة رواجًا، خاصة بعد تغريدات ابن حميدان التركي التي تطالب العالم بالإفراج عن والده، ومن خلاله يمكننا التعرف على حميدان التركي والرجل. قصة حميدان التركي كاملة.

من هو حميدان التركي على ويكيبيديا

حميدان علي التركي مواطن سعودي، ولد ونشأ في المملكة العربية السعودية عام 1969 م، ومن المعروف أنه سافر إلى الولايات المتحدة مع عائلته في عام 1995. بعد حصوله على منحة أكاديمية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في قسم اللغة الإنجليزية، وكان الغرض من رحلته التحضير للدراسات العليا في علم الصوتيات، والجدير بالذكر أن حميدان التركي حاصل على درجة الماجستير مع مرتبة الشرف مع مرتبة الشرف من جامعة دنفر، كولورادو، الولايات المتحدة الأمريكية.

ما سبب حبس حميدان التركي

أدين حميدان التركي واعتقل في أمريكا بعدة تهم، وفي يوم (31 أغسطس 2006) وجهت إليه أهم التهم

  • اغتصب مدبرة منزله الإندونيسية وحُكم عليه لاحقًا بالسجن 28 عامًا.
  • خطف خادمته الإندونيسية وإجبارها على العمل لديه بالقوة والتهديد دون دفع أجره.
  • حجب وثائق خادمة إندونيسية لمنعها من السفر أو التنقل.
  • عدم تجديد إقامة الخادمة وإجبارها على العيش في قبو غير صالح للسكنى.

من الأهمية بمكان أن التركي نفى ونفى هذه الادعاءات حيث قيل إن الخادمة كانت تجمع راتبها الشهري معهم لإرساله إلى عائلتها في إندونيسيا، كما قام بالرد على جميع الادعاءات ضده حتى يتمكن من قطع راتبه. – الحبس من (28) سنة إلى (20) سنة لحسن السلوك وتأثيره الإيجابي، حسب شهادة أحد حراس السجن. لقيت قضيته اهتمامًا رسميًا وعامًا واسعًا في المملكة العربية السعودية.

اكتمل تاريخ حميدان التركي

تركز قصة حميدان التركي على ظروف اعتقال وسجن المواطن السعودي حميدان التركي وزوجته في أمريكا.

تم القبض على حميدان التركي عدة مرات في أمريكا بتهم خفيفة، وكانت المرة الأولى في نفس 2004، عندما تم القبض عليه مع زوجته بتهمة انتهاك قوانين الإقامة والهجرة الأمريكية، وحدث هذا الاستفزاز في نوفمبر 2004. من عصرنا، حتى تطور الرجل وأصبح من أشهر السجناء السعوديين في أمريكا.

بعد ذلك، وتحديداً في يونيو 2005، تم إلقاء القبض على رجلين في أمريكا بتهم جديدة، من بينها إساءة معاملة خادمة إندونيسية في المنزل، وحجب الوثائق وحرية الإنسان، وهو ما يعني (الاختطاف). بالإضافة إلى اتهامات بالتحرش الجنسي بخادمة تعمل لديه في المنزل، وعدم دفع مستحقات الخادمة وراتبها الشهري، ووضعها في مكان غير صالح للسكنى، لتوقيفها بعد تلك المزاعم التي نفى حميدان التركي، ليحكم عليه فيما بعد بالسجن ثمانية وعشرين عاما.

ورد حميدان التركي على الاتهامات الموجهة إليه

ودافع المواطن السعودي حميدان علي التركي عن نفسه بنفي كل الاتهامات الموجهة إليه بأنها مؤامرة تلاحقه منذ وصوله إلى أمريكا بذرائع كاذبة وتحيز.

وقال إن مزاعم الخادمة ضده هي افتراء محض، حيث طلبت الخادمة من زوجته الاحتفاظ براتبها الشهري معها لإرساله إلى عائلتها في إندونيسيا لاحقًا في الفترات المقبلة، وعلق بأنه بريء من جميع التهم الموجهة إليه. من قبل السلطات الأمريكية اتهامات المحكمة. وقال في احدى جلسات المحكمة ان هذه الدعوة كان لها هدف وهدف واضحان، وكل هذا تم بعد ان رفض العمل مع وكالة المخابرات المركزية ضد بلاده.

على الرغم من إنكار حميدان لما يجب أن تكون اتهامات لا يمكن الدفاع عنها منطقيا، حكمت عليه محكمة أمريكية بالسجن 28 عاما بتهمة محاولة القتل على يد سجناء خطرين، على حد قوله.

من هي زوجة حميدان التركي

زوجة حميدان التركي هي سارة الحنيزان ولديها خمسة أبناء وهم تركي ولمى ونورا وأروى وربا ..ولعبت زوجته وأولاده دورا مهما في تسليط الضوء على قصة حميدات التركي ووضعها في أيدي وسائل الإعلام عبر الصحف الرسمية ومواقع الاتصال على الإنترنت.

من أهم الأحداث في قضية حميدان التركي

مرت قضية حميدان التركية بعدد من التطورات المهمة منذ مغادرته أراضي المملكة العربية السعودية للدراسة بحثًا عن المعرفة، ومن بين هذه اللحظات

  • سافر حميدان التركي إلى الولايات المتحدة مع عائلته
    • وكان ذلك في العام (1995 م) بعد أن حصل على منحة أكاديمية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في قسم اللغة الإنجليزية لتدريب الدراسات العليا في الصوتيات.
  • التركية ومستوى التعليم
    • إنه غير مؤهل لارتكاب الجريمة لأنه معروف بحصوله على درجة الماجستير مع مرتبة الشرف من جامعة دنفر، كولورادو، في الولايات المتحدة الأمريكية، باللغة الإنجليزية.
  • (في 2006)
    • حُكم على حميدان بالسجن 28 عامًا، ويقضيها حاليًا في سجن ليمان بولاية كولورادو.
  • بعد استنفاد آخر فرصة للتبرئة من العقوبة
    • جاء ذلك بعد أن رفض قاضي محكمة كولورادو استئنافًا قدمه الدفاع.
  • رفضت المحكمة العليا استئناف الدفاع
    • جاء هذا الحدث بمثابة صدمة لعائلة حميدان ومحاميه الخاص، وحدث في 5 أبريل 2010.
  • تخفيف الحكم
    • كما كان (25 فبراير 2011 م) عندما قررت المحكمة تخفيض العقوبة من (28) سنة إلى (20 سنة).
    • اكتشف محامو الدفاع الخطأ القانوني القاتل وقدموا اعتراضًا عليه، مطالبين بإعادة الحكم على التركي وفقًا لقانون الدولة.
    • واتفقت النيابة العامة على عدم قانونية الحكم الصادر في هذه السنوات ضد التركي، واعترف القاضي بهذا الخطأ القانوني وقرر مقاضاة التركي.
  • دعوات لإلغاء الحكم الصادر بحق حميدان التركي
    • حيث قدم محامو الدفاع عددًا كبيرًا من المستندات والرسائل الداعمة إلى قاضي المحكمة (أراباهو) لإلغاء الحكم الصادر بحق حميدان التركي.
  • طلب نقل حميدان التركي للعلاج
    • وهذا ما عبر عنه مدير مصلحة السجون بقوله إن التكاليف الطبية لعلاج التركي لسوء حالته الصحية مرتفعة، ويطلب من القاضي إرساله إلى بلده لعلاج أفضل.
  • إعادة النظر التركية
    • وكان ذلك في اليوم (25-2-2011) لأن المجني عليه تنازل عنها مقابل تعويض مالي وخفف الحكم.

المحامية لما حميدان التركي وتفاصيل القصة

أوضحت المحامية لما حميدان التركي، ابنة سجين سعودي في الولايات المتحدة، عددًا من الأمور في مقابلتها مع عدد من الصحف والمؤسسات، مشيرة إلى النقاط التالية

  • تتحمل جامعة الإمام بعض المسؤولية بسبب
    • قطعت الجامعة البعثة عن حميدان.
    • تغير وضعه القانوني، مشيرا إلى أنه بعد وساطة مددت الجامعة بالرياض المنحة لمدة عام.
  • استند استنتاج والدها إلى التخطيط لهيئات متخصصة في الولايات المتحدة لم تسمها، وخلصت إلى أن
    • في بداية القضية، انتحلت امرأة تُدعى (ميشيل هيرنانديز) على أنها امرأة مسلمة وكانت جزءًا من فريق قيادة المدرسة الإسلامية التي كان والدها يعمل معها، وكانت من الشهود الرئيسيين في القضية التي أقنعت الخادمة. برفع دعوى قضائية ضد والدها، مبينة أن هذه المرأة كانت على علاقة مع الأطراف وراء حبس والدها.
  • قالت لمى إن والدها، المحتجز لدى الدولة في سجن ليمون كولورادو، طلب نقله إلى سجن آخر.
    • وعليه فهو متهم في قضية قتل مدير السجن رغم وجوده خلف القضبان.
  • وذكرت عندما عاد والدها في بداية القضية (عام 2004) إلى منزله بعد لقاء مع ممثلين عن إحدى الهيئات الأمريكية الرسمية.
    • وأبلغ الأسرة أن هذا الجانب طلب منه التعاون معهم، لكنه رفض.
    • منوهاً أنه بعد ذلك تمت مصادرة جوازات سفر الأسرة وجميع الوثائق الرسمية.

المحكمة ترفض مجدداً إطلاق سراح السجين السعودي حميدان التركي

وقال تركي التركي، نجل حميدان التركي، وهو مواطن سعودي محتجز في الولايات المتحدة الأمريكية، إن لجنة قضائية تسمى “برول” أو ما يسمى بـ “لجنة الإفراج المشروط” اتخذت قرارها يوم الثلاثاء. والنص التالي رفض الإفراج عن والده الذي قضى بالفعل 14 عامًا في السجن.

وأوضح الشاب تركي ذلك من خلال الكتابة على حسابه على تويتر بعد انتهاء جلسة المحكمة الجديدة لوالده، وقال

“كفى الله لنا وهو خير الوكيل. لجنة الإفراج المشروط رفضت الإفراج عن والدي # حميدان_التركي كما أبلغه مندوب اللجنة بقرار الرفض هاتفيا دون الاستماع إلى أقواله. أوه الله مهزوم فامنحه النصر “.

تركي بن ​​حميدان عبر تويتر

وهو نجل حميدان التركي، ومن أهم الأصوات المطالبة بالإفراج عنه في جميع وسائل الإعلام، بما في ذلك الصحف الرسمية والمواقع الإخبارية.

لذلك وصلنا بك إلى نهاية المقال الذي توصلنا فيه إلى القصة الكاملة لحميدان التركي، وعرّفنا ضيف الشرف على قصة رجل مسجون في سجن أمريكي لمدة 14 عامًا، والأسباب. على عقوبته لفترة طويلة، ولننهي آخر التطورات في قضية حميدان التركي عبر تويتر، نجله تركي تركي.