التخطي إلى المحتوى
فوائد قراءة سورة الواقعة للرزق والخير

فوائد قراءة سورة الواقعة للرزق والخير ، سورة الواقعة من السور المكية، نزلها جبريل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة. وهي موجودة في الجزء السابع والعشرين من القرآن الكريم. ترتيبها من بين 56 سورة. آياته ستة. تم العثور على تسعين آية بين سورة الرحمن وسورة الحديد، قراءة سورة الواقعة تعود بالنفع على صاحبها، ووفرة الخير. ومع ذلك، فإن قراءته من طرق التقرب إلى الله بالعمل الصالح وطاعته، ولكن له فوائد أخرى تتمثل في إشباع حاجات العبد في الدنيا، وفي الآخرة، الأحاديث التي تؤكد دوره العظيم. في جلب الرزق والخير. وهو لصاحبه، ولا يشترط أن يكون الرزق مالاً، فقد يكون صحة ونعمة أو جنة.

فوائد قراءة سورة الواقعة للرزق والخير

والواقعة من أسماء يوم القيامة، فتضمنت هذه السورة أحداثاً كثيرة في يوم القيامة، وسميت بهذا الاسم لأن لفظ “واقعة” هو أول ما ورد في هذه السورة. سورة، وقال الله تعالى في أولها: (3) …” هناك دلالات وأدلة كثيرة تؤكد فوائد سورة الواقعة، من الرزق وزيادته، منها:

  1. وفي حديث صحيح عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لعنني الرسل. وقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الكلمات في هذه السور التي تحتوي على آيات التخويف والتحذير من عذاب الضال في الآخرة، فهي تحتوي على ذكر لصفات أهل الجنة ونعيمهم. .
  2. وفي حديث ضعيف عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لن يصيبه قط. بالفقر “. رواه البيهقي. هذه السورة من التعرض لهذه الأشياء، فإن الله يثريه من فضله ثوابًا على إيمانه، ويقينه الكامل بالله، فهو في أشد الحاجة إليه، فلا يلجأ إلا إلى الله، فيشاء الله. كفايه لما يشاء.
  3. وقد ورد في حديث عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: علموا نسائكم سورة الواقعة. فهي سورة الغني “. والسيدة وفيرة الثروة.
  4. قراءة سورة الواقعة تفتح أبواب الرزق لصاحبها، لما فيها من فضائل وإعجاز.

ما هي الأوقات المستحبة لقراءة سورة الواقعة

إذا صادف الشهر الأول من الشهر العربي يوم الإثنين، فعليك أن تقرأ سورة الواقعة مرة واحدة، وفي اليوم الثاني تقرأها مرتين، وفي اليوم الثالث تقرأها ثلاث مرات، وتتابع هذه العملية. كل يوم تزداد مرة واحدة حتى تصل إلى اليوم الرابع عشر وتقرأها أربع عشرة مرة.

وعندما تنتهي من قراءة سورة الواقعة فعليك أن تقرأ بعدها مباشرة الدعاء: “الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين الطاهرين اللهم ان كان معيشي في السموات فانزله وان كان في الارض فاخرجه وان كان في بحار خفف عني ظهورها، وإن كانت مع أحد خلقك فاحفظها وإن كانت بعيدة فقربها وإن كانت قريبة فيسرها واجعلها أكثر وفرة. وازرعها واحملها لي اللهم اينما كنت ولا تحملني اليها اينما كانت والله احفظني من كفايتها بيدك ولا حول ولا قوة الا ب الله العلي العظيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم عليه الصلاة والسلام “.