التخطي إلى المحتوى
فوائد الدعاء في السجود

فوائد الدعاء في السجود، والدعاء من أعظم العبادات، وأحبه عند الله تعالى. وهذا وعد من الله لكل من يدعو به، كما قال تعالى في سورة البقرة: (وإن سألكم عبادي عني فأنا قريب).

لذلك يجب على المسلم أن يجعل الدعاء طريقه، وخدعته الوحيدة التي يستطيع من خلالها الحصول على كل ما يريد، وكل ما يريده من صحة وإعالة ونسل ومال ورحمة ومغفرة وإزالة الهم والغم ودفع. من الديون، وغيرها من الأمور التي يرغب الفرد في امتلاكها، أو التصرف فيها.

فوائد الصلاة أثناء السجود

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “العبد أقرب إلى ربه وهو ساجد فادعوا. كثيرا.” رواه مسلم.

عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما نهى عني أن أقرأ القرآن وأنا الركوع والسجود. أما الركوع فمجّدوا الرب فيه، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء حتى يستجيب لكم “. رواه مسلم.

وعلى المسلم أن يدعو ربه كيف يشاء، وأن يحرص على وقت السجود للإكثار من الدعاء فيه، فهذا أقرب مكان يكون فيه العبد إلى ربه.

فالدعاء في السجود إعلان ودعوة من عبد العبادة لله والتوحيد والاستسلام التام. لا يجوز السجود إلا لله تعالى، فهو رب العبادة وحده.

من يتضرع إلى الله بالحق ويقين صادق، يعطيه الله ما يطلب، فيشكر العبد ربه على الوفاء، ولا يشترط أن يستجيب الله للدعاء. أو مغفرة الذنوب.

الصلاة في السجود تطهر القلب من الغطرسة، وهي من أسوأ الصفات، فيخضع الإنسان لله تعالى.

شعور الفرد بالراحة والأمان أثناء دعائه إلى الله تعالى في سجوده على وجه الخصوص، وهو واثق بداخله من الإجابة.

كثرة الصلاة والدعاء يزيدان من ثقل الإيمان عند المسلم ويفتحان قلبه للعبادة.

الدعاء من أسباب إزالة البلاء والمصائب وحل العُقد والمشاكل، لأنه يملأ القلب بالثقة بالله والتوكل عليه.

الدعاء أثناء السجود على وجه الخصوص يزيد من فرح المسلم وراحته الداخلية، لأنه ينقذ صاحبه من عذاب القبر وأهوال يوم القيامة، ويدفع مصائب الدنيا وغضب الله. في الآخرة. الله عز وجل واستمر في الدعاء والصلاة والذكر مهما حدث فهذه هي سبل النجاة في الدنيا والآخرة.

أفضل أدعية السجدة

لا يشترط الدعاء أثناء السجود بنص معين، أو بشيء معين، فيجب على كل مسلم أن يصلي ما يشاء، ولكن كان هناك الكثير من الدعاء التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يقولها في السجود، بما فيها:

  1. اللهم اغفر لي كل ذنوبي الصغيرة والكبيرة والاول والاخيرة المفتوحة والسرية.
  2. اللهم اغفر لي وارحمني وهدني وأعطني واشفيني.
  3. اللهم اهدني ممن هديتني وأعطاني الصحة بين الشفاء، واعتني بي ممن رحتني، وبارك لي بما أعطيتني، واحفظني، و ابعد عني شر ما قدرت.

وهناك أدعية أخرى يستحب قولها أثناء السجود منها:

  1. اللهم إني أعوذ بك من القلق والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل، وأعوذ بك من طغيان الدين ومن طغيان الرجال.
  2. عيشي يا قيوم برحمتك استعيني وأصلح لي كل شئوني ولا توكلني على نفسي طرفة عين.
  3. اللهم إنك غفر أنت تحب المغفرة فاغفر لي.
  4. اللهم إني أسألك المغفرة والعافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك المغفرة والعافية في ديني وعالمي وأهلي ومالي. ليتم اغتياله من تحتي.
  5. اللهم غطيني فوق الأرض وتحت الأرض وفي يوم التقديم لك اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما يطهر الثوب الأبيض من الأوساخ اللهم اغسل ذنوبي بالثلج والماء والبرد اللهم افصلني عن ذنوبي كما ابعدت المشرق عن الغرب.
  6. اللهم ارزقني خاتمة حسنة اللهم اجعل قبري روضة من جنات الجنة ولا تجعله حفرة من حفر جهنم.
  7. اللهم ارزقني رد جميل عليك. اللهم مغير القلوب. اجعل قلبي ثابتًا على دينك. اللهم ارزقني الهدى واجعلني سببا للمهتدين. اللهم إني أسألك الهداية والتقوى والعفة والمال.

وأهم ما في هذا الأمر أن تصدق في نيتك إلى الله تعالى في الدعاء، وتتضرع بما يفيض قلبك ولسانك، وما ترجو من الله تحقيقه، والإصرار على الدعاء رجاء الإجابة. .