التخطي إلى المحتوى

فضل صيام عاشوراء , كثير من الناس يسمعون هذا السؤال ولا يجيبون عليه، لأن هذا اليوم من الأيام القريبة من رب العالمين تبارك وتعالى الذي يمحو فيه ذنوب عبيده وخطاياهم؟، والصيام فضل عظيم، ومن خلال الأسطر التالية نجيب على هذا السؤال بالتفصيل.

فضل صيام عاشوراء

  • عاشوراء من أهم أيام السنة حيث أنه يوم محو الذنوب.
  • وبالمثل، فإن الصوم في هذا اليوم له أجر عظيم عند رب العالمين مبارك وتعالى.
  • أجر هذا اليوم ذكره الإمام النووي رحمه الله في كتاب شرح المذاهب ج 6.
  • وأوضح الإمام النووي أن يوم عاشوراء يكفر سنة كاملة.
  • وكذلك في بعض الحالات قد يكفر هذا اليوم عن الذنوب السابقة.
  • كما أوضح الإمام النووي أن الكفارة في هذه الحالة لا تشمل كبائر الإنسان.
  • بل إنه يشمل الأشياء الصغيرة فقط، وبالنسبة للكبائر يجب على الإنسان أن يتوب إلى رب العالمين.
  • كما أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يوم عاشوراء يكفر صيام السنة الماضية.

ما هو سبب صيام النبي عاشوراء

  • كل ما كان للرسول صلى الله عليه وسلم سبب عظيم. وكان صيام يوم عاشوراء منهم، وهذا ما أكده ما جاء في حديث البخاري حيث قال:
  • كما فضل رسول الله صلى الله عليه وسلم صيام عاشوراء على المسلمين.
  • كان تمجيداً لليوم الذي أنقذ فيه رب العالمين النبي موسى.
  • أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه بصيام هذا اليوم دون غيره.
  • يعتبر هذا اليوم مجيدا، فقد غرق أهل فرعون وجنوده.

أحاديث عن صيام يوم عاشوراء

  • وردت أحاديث كثيرة تثبت فضل صيام يوم عاشوراء.
  • ومنها ما ورد على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ومنها ما ورد على لسان أحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
  • من أحاديث الرسول يوم عاشوراء:
  • ومن الأحاديث التي رواها الصحابة عن النبي ما يلي:

صيام يوم التسوع وعاشوراء

  • ومن أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم أنه أمر أصحابه بصيام يوم عاشوراء.
  • كان هذا اليوم من الأيام التي كان لها فيها أجر وإجلال بين قبائل اليهود في ذلك الوقت.
  • وأخبر أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم النبي صلى الله عليه وسلم عن فضل النهار عند اليهود.
  • فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم من أول السنة التالية أن يصوموا يوم عاشوراء وتسوع.
  • وقد جاء ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث التالي:
  • وجد هذا الحديث في كتاب صحيح مسلم وهو حديث صحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

فضل صيام عاشوراء

  • ومن الأمور التي يتجادل حولها كثير من الناس: حكم صيام عاشوراء بغير شيء قبله أو بعده.
  • كما أصدرت دار الافتاء المصرية فتواها في هذا الأمر وحكمته.
  • وأكدت دار الافتاء أنه لا يجوز صيام يوم عاشوراء إلا يوم عاشوراء وليس أي يوم آخر.
  • قالت: إنه لم يخبر عن شيء من الأحاديث أو الروايات التي نهى عن صيامه من تلقاء نفسه.
  • وأن من صام يوم عاشوراء لا ينال إلا أجر صيامه كاملاً

تسمية وتصحيح يوم عاشوراء

  • أما تسمية يوم عاشوراء ويوم التسوع ففصل الاسم عن رقم اليوم.
  • لأن يوم التسوع هو اليوم التاسع من شهر محرم، وهو ما يمكن صيامه مع عاشوراء.
  • أما اليوم العاشر فهو اليوم العاشر من شهر محرم، وقد حث النبي على صيامه.
  • ومن الأحاديث التي تثبت ذلك ما جاء في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

حكم صيام عاشوراء

  • أكدت كتب الشريعة أن صيام عاشوراء ينقسم إلى ثلاث مراحل.
  • المرتبة الأولى لمن صام يوم عاشوراء وحده وحصل على أجر من رب العالمين.
  • والمكان الثاني لمن يصوم يوم عاشوراء ويوم قبله أو بعده.
  • المرتبة الثالثة هي الأفضل لمن يصوم اليوم التاسع والعاشر والحادي عشر.
  • وقد تأكد ذلك مما روي عن الإمام ابن القيم في كتبه، حيث قال: