التخطي إلى المحتوى

من سليمان الخالدي

عمان (رويترز) – قالت نقابات إن عمال ميناء العقبة الأردني على البحر الأحمر بدأوا إضرابا يوم الأحد احتجاجا على تدابير السلامة الرديئة بعد مقتل 13 شخصا في تسرب غاز الكلور بالميناء.

جاء مقتل وإصابة أكثر من 300 عامل بعد سقوط ناقلة كلور من رافعة على سفينة يوم الاثنين الماضي، مما أدى إلى انفجارها.

وقال النقابي البارز أحمد العمايرة إن مئات العمال لم يحضروا للعمل في مرافق الموانئ الرئيسية وملتزمون بوقف العمل لحين تلبية مطالبهم ببيئة مناسبة من حيث معايير السلامة الصناعية.

وأكد متحدث باسم الميناء توقف العمل، لكنه لم يعلق على الحادث.

يقول خبراء الصناعة إن الحادث كان يمكن أن يتحول إلى كارثة لو لم يغادر عشرات العمال الذين أنهوا نوباتهم الموقع قبل وقت قصير من التسرب. كما دفعت الرياح الغازات السامة من المناطق المأهولة بالسكان في المدينة الساحلية إلى الصحراء البعيدة.

قال مسؤولون حكوميون لرويترز يوم الأحد إن الحادث كشف عن إهمال كبير من قبل إدارة الميناء التجاري الوحيد في البلاد، حيث حذرت مصادر في الصناعة منذ فترة طويلة من أن إجراءات السلامة غير كافية.

وهذا التسريب هو ثاني فضيحة كبرى تتعرض لها حكومة رئيس الوزراء بشر الخصاونة في السنوات القليلة الماضية، بعد وفاة سبعة مرضى على الأقل في آذار / مارس الماضي بسبب نفاد الأكسجين في مستشفى عام.

وقال الملك عبد الله إنه ينتظر نتائج التحقيق الذي أمرت الحكومة بإجرائه والنائب العام للوقوف على تفاصيل الحادث.

يعتبر ميناء العقبة، الواقع في الطرف الشمالي للبحر الأحمر، طريق عبور رئيسي للبضائع العراقية، لكنه أصبح أيضًا بوابة لبعض البضائع المتجهة إلى سوريا والأراضي الفلسطينية.

(إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)