التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – قال علماء إن تغير المناخ يزيد من احتمالية حدوث صواعق في أنحاء الولايات المتحدة بعد أن ضرب البرق ميدانًا بالقرب من البيت الأبيض، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخر بجروح خطيرة.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إن درجات الحرارة تجاوزت 34 درجة مئوية، أو 3 درجات مئوية، فوق درجة الحرارة القصوى العادية البالغة 30 عامًا في 4 أغسطس.

يمكن أن تؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى جذب المزيد من الرطوبة إلى الغلاف الجوي مع تشجيع عمليات التحديث السريع، وهما عاملان رئيسيان لتكوين الجسيمات المشحونة التي تؤدي إلى ضربات البرق. حذرت دراسة رئيسية نُشرت في عام 2014 في مجلة Science من أن عدد ضربات الصواعق يمكن أن يزداد بنسبة 50٪ هذا القرن في الولايات المتحدة، حيث يؤدي ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1 درجة مئوية إلى زيادة بنسبة 12٪ في عدد ضربات الصواعق.

(من إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)