التخطي إلى المحتوى

سانتياجو (رويترز) – قال علماء في تشيلي إن بكتيريا أنتاركتيكا لها جينات تمنح مقاومة طبيعية للمضادات الحيوية ومضادات الميكروبات ولديها القدرة على الانتشار خارج المناطق القطبية.

قال أندريس ماركوليتا، الباحث في جامعة تشيلي الذي قاد الدراسة المنشورة في مجلة علم البيئة الكلية في مارس، إن هذه “النماذج” التي تسمح بمقاومة الظروف القاسية موجودة في أجزاء متحركة من الحمض النووي ويمكن أن تنتقل بسهولة إلى بكتيريا أخرى. .

وقال ماركوليتا “نعلم أن تربة شبه جزيرة أنتاركتيكا، وهي إحدى المناطق القطبية الأكثر تضررًا من ذوبان الجليد، بها مجموعة متنوعة من البكتيريا … وبعضها يمثل مصدرًا محتملاً لجينات الأسلاف التي تمنح مقاومة للمضادات الحيوية”. .

جمع علماء من جامعة تشيلي عدة عينات من شبه جزيرة أنتاركتيكا من 2017 إلى 2022.

قال ماركوليتا “يجدر التساؤل عما إذا كان تغير المناخ يمكن أن يكون له تأثير على حدوث الأمراض المعدية”.

وأضاف “في سيناريو محتمل، يمكن أن تترك هذه الجينات هذا الخزان (الذي تعيش فيه) وتكون عاملاً مساعدًا في ظهور وانتشار الأمراض المعدية”.

وجد الباحثون أن البكتيريا المعروفة باسم Pseudomonas aeruginosa، وهي إحدى مجموعات البكتيريا المنتشرة في شبه جزيرة أنتاركتيكا، ليست مسببة للأمراض، ولكنها يمكن أن تكون مصدرًا لـ “جينات المقاومة”، والتي لا يمكن إيقافها بالمطهرات الشائعة مثل الكلور أو الرباعي. الأمونيوم.

ومع ذلك، فإن النوع الآخر من البكتيريا التي درسوها، وهي البكتيريا القطبية الدقيقة أحادية الخلية، لديها “القدرة على تعطيل المضادات الحيوية بيتا لاكتاماز، والتي تعتبر ضرورية لعلاج الالتهابات المختلفة”، على حد قول ماركوليتا.

(إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن).