التخطي إلى المحتوى

علاج الدوخه اثناء الحمل , هي إحدى الأسئلة التي تدور في أذهان الكثير من النساء الحوامل اللواتي يرغبن في معرفة الكثير من المعلومات حول الأعراض التي تصاحب المرأة الحامل ومنها الدوار، وهو أحد المشاعر التي تشعر بها المرأة أثناء الحمل الأول. لذلك يود الكثيرون معرفة متى تظهر هذه الأعراض، وهذا ما سنذكره في السطور التالية.

علاج الدوخه اثناء الحمل

ربما يكون السؤال عن موعد تحسين دوار الحمل من الأسئلة التي ترغب العديد من النساء الحوامل الجدد في معرفة إجابتها، ويجب ملاحظة أن هذه الأعراض قد تختلف من حالة إلى أخرى، كما تختلف جميع أعراض الحمل من حالة إلى أخرى. من امرأة إلى أخرى، ومعرفة متى تظهر أعراض الدوخة، يمكن إيجاد الإجابة من خلال النقاط التالية:

  • منذ بداية الحمل، تبدأ المرأة في الشعور ببعض التغيرات الجسدية التي تواجهها.
  • وتشمل هذه الدوخة، وفقدان التركيز، والغثيان في كثير من الحالات.
  • تظهر الدوخة أو الرعشة، ابتداءً من الحمل، قبل حوالي أسبوع من الموعد المتوقع للدورة.
  • يحدث هذا بالنسبة لغالبية النساء، حيث يشعرن بالدوار قبل أن يعرفن أنهن حوامل.
  • هذا حوالي أربعة إلى سبعة أيام قبل الدورة الشهرية.
  • هذه بداية أعراض الحمل المبكرة، والدخان علامة على الحمل لمن تنتظرين لسماع خبر الحمل.

 تبدأ دوخة الحمل؟

  • وبعد أن تعرفنا على إجابة السؤال الذي يشغل أذهان كثير من النساء وهو وقت الشعور بدوار الحمل.
  • يجب أن يكون معروفًا أن هناك العديد من النساء اللواتي يرغبن في معرفة الوقت بالضبط.
  • يبدأ ظهور الدوخة من الأسبوع الثالث إلى الأسبوع الرابع من الحمل كحد أقصى.

ما هي مدة دوخة الحمل؟

  • قد ترغب العديد من النساء أيضًا في معرفة متى تنتهي دوار الحمل.
  • وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأعراض تختلف أيضًا من امرأة إلى أخرى، وبحسب طبيعة الحمل، وكذلك الحالة الصحية للمرأة.
  • في حال كانت المرأة تعاني من بعض المشاكل الصحية مثل فقر الدم.
  • في هذه الحالة، يكونون عرضة للدوخة طوال فترة الحمل.
  • أما عن المعدل الطبيعي الذي يرتبط بهذه الأعراض، فهو من بين أعراض الحمل الطبيعية.
  • يصاحب الدوخة المرأة طوال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • بعد هذه الفترة، تبدأ هذه الأعراض في الانخفاض تدريجيًا حتى تختفي تمامًا بحلول الشهر الرابع.

أعراض الدوخة أثناء الحمل

هناك العديد من الأعراض المختلفة التي تصاحب المرأة في حالة الحمل، والتي يصاحبها أيضًا شعور بالدوار، حيث يكون لديها شعور مختلف عن أي شعور بالدوار تشعر به المرأة عادة دون حمل، ومن أعراض الدوخة. تشمل تلك النقاط التالية:

  • تشعر المرأة بالدوار خاصة عند الوقوف فجأة.
  • الشعور المستمر بالنعاس والنعاس لفترات طويلة خاصة في الأشهر الأولى من الحمل.
  • تشعر المرأة بالتعب والإرهاق المستمر، وعدم القدرة على ممارسة حياتها اليومية بشكل طبيعي.
  • كما يصاحب الشعور بالدوار حالة من الغثيان خاصة في فترات الصباح الباكر.
  • تشعر المرأة بالرغبة في النوم لعدد كبير من الساعات طوال اليوم.
  • تشعر بالنوم أحيانًا أثناء النهار أيضًا.

أسباب الدوخة أثناء الحمل

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى الدوار أثناء الحمل، وهي من علامات الحمل المؤكدة، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • قد يكون أحد أسباب الدوخة هو التغير الهرموني في جسم المرأة.
  • من المعروف أن هناك الكثير من التغيرات الهرمونية أثناء الحمل.
  • ومن الممكن أيضًا أن يكون السبب الرئيسي للدوخة هو أن المرأة تعاني من بعض مشاكل القلب.
  • أو تعاني من مشاكل في الأوعية الدموية.
  • بالإضافة إلى ذلك، أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية أن الجسم أثناء الحمل يفرز الكثير من الهرمونات.
  • من بينها هرمون ريلاكسين، وهو أحد الهرمونات التي تساعد على تمدد الأوعية الدموية، ولهذا يتدفق الدم إلى الطفل.
  • لهذا السبب تشعر المرأة بالدوار نتيجة تأخر عودة الدم إلى منطقة رأس الحامل.
  • وهذا يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب والغثيان، وفي كثير من الحالات يؤدي إلى مشاكل عديدة مع الإغماء والتعب والإرهاق والعديد من الأعراض الأخرى المختلفة.
  • قد يحدث الدوخة أيضًا بسبب الشعور بالجوع الشديد، خاصة في مراحل الحمل المتقدمة.
  • وذلك لأنك في تلك اللحظة تحتاج إلى نسبة كبيرة من السعرات الحرارية من أجل الحفاظ على توازن الجسم وأيضًا للحفاظ على صحة الجنين.
  • كل هذا يؤدي إلى انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم، مما يجعل المرأة تشعر بالدوار والدوار، وأعراض أخرى.

هل تكون دوخة الحمل خطيرة؟

كما توجد بعض الحالات التي يكون فيها الدوخة أثناء الحمل مؤشرًا على علامات الخطر، وهنا يجب على المرأة التوجه فورًا إلى الطبيب المعالج الذي سيصف لها العلاج المناسب حسب الحالة المسببة للدوخة، ومن علامات الخطر. التي يسببها الدوخة هي:

  • في حالة ما يصاحب المرأة دوار شديد.
  • أيضًا، إذا ارتبطت الدوخة بنوبات الإغماء.
  • في هذه الحالة يجب أن تذهب المرأة إلى الطبيب.
  • أن يكون سبب الدوخة هو فقر الدم الحاد، وفي هذه الحالة لا بد من علاج هذه الحالة على الفور.
  • لن يكون لنقص مستويات الحديد في الدم وخلايا الدم الحمراء تأثير كبير على صحة الجنين.
  • كما أنه يؤثر على صحة الجنين ونموه.
  • في جميع الأحوال، إذا استمرت الدوخة عند المرأة مع ظهور علامات خطيرة أو شديدة بعد نهاية الشهر الثالث من الحمل.
  • في هذه الحالة، يجب أن تذهب إلى الطبيب.

الفرق بين دوار الحمل والدوخة العادية

قد تتساءل الكثير من النساء أثناء انتظار حدوث الحمل، هل هناك فرق بين الدوخة الطبيعية التي تحدث للإنسان، والدوخة التي تحدث للمرأة أثناء الحمل الأول، وبالطبع هناك فرق بين الحالتين، ويكون الاختلاف من حيث النقاط التالية:

  • تكون الدوخة الناتجة عن الحمل خفيفة إلى طفيفة، وهي ممكنة في كثير من الحالات.
  • ماعدا الدوخة التي تسببها بعض الأمراض الأخرى وهي الدوخة الخطيرة.
  • أما الدوخة العادية التي تصيب الإنسان فهي شديدة ولا تطاق في كثير من الأحيان.
  • من علامات الدوخة الطبيعية الإغماء في كثير من الأحيان.
  • وهكذا يمكن للمرأة أن تفرق بين الدوخة الطبيعية والدوخة التي تحدث نتيجة الحمل.