التخطي إلى المحتوى

واشنطن (رويترز) – قفز عجز الحساب الجاري الأمريكي إلى مستوى قياسي في الربع الأول وسط زيادة في واردات السلع مع قيام الشركات بإعادة تخزين المخزونات لتلبية الطلب المحلي القوي.

قالت وزارة التجارة يوم الخميس إن عجز الحساب الجاري، الذي يقيس تدفق السلع والخدمات والاستثمار داخل وخارج البلاد، تسارع إلى 29.6 في المائة إلى 291.4 مليار في الربع الماضي. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا عجزا قدره 273.5 مليار دولار.

تمثل الفجوة في ميزان الحساب الجاري 4.8٪ من إجمالي الناتج المحلي. هذه هي النسبة الأكبر منذ الربع الثالث من عام 2008، وارتفعت من 3.7 في المائة في الربع الأول من أكتوبر إلى ديسمبر.

لكن العجز لا يزال أقل من ذروة 6.3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي التي تم بلوغها في الربع الأخير من عام 2005.

(من إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)