التخطي إلى المحتوى

استمرت قيمة صادرات النفط في التعافي بسبب تحسن أسعار النفط الخام على أساس سنوي خلال شهر نوفمبر الماضي مقارنة بشهر نوفمبر 2022.

وتأتي الزيادة في قيمة الصادرات بعد الإعلان الأسبوع الماضي عن تراجع الصادرات السعودية من أدنى مستوى لها في خمسة أشهر في نوفمبر، وتراجع الإنتاج أيضًا.

المضادات الحيوية الزيتية

وارتفعت قيمة صادرات النفط السعودية خلال نوفمبر الماضي على أساس سنوي، بنسبة 12٪، لتصل إلى نحو 90 مليار ريال، مقابل 80.5 مليار ريال في نفس الشهر من عام 2022.

وبحسب بيانات رسمية، تأثرت أسعار النفط بجائحة كورونا في عامي 2022 و 2022، لكنها تعافت بشكل كبير خلال العام الحالي، متجاوزة 100 برميل خلال بعض الفترات.

الصادرات غير النفطية

وتراجعت الصادرات السعودية غير النفطية خلال نوفمبر الماضي بنسبة 19.7٪، لتصل إلى 22.7 مليار ريال، مقابل 28.3 مليار ريال في نفس الشهر من عام 2022.

مقارنة بالشهر السابق، أكتوبر، تراجعت الصادرات بنسبة 11.1٪، وهو خامس انخفاض شهري على التوالي.

سجلت السعودية، خلال عام 2022، رقما قياسيا في صادراتها غير النفطية، بعد أن بلغت 277.5 مليار ريال، لتصل قيمة ما صدرته السعودية منذ 2016 إلى نحو 1.32 تريليون ريال.

تسعى المملكة العربية السعودية إلى تنويع اقتصادها من خلال زيادة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، بما يتماشى مع رؤية 2030.

الميزان التجاري

سجل الميزان التجاري السلعي للسعودية فائضا قدره 50.1 مليار ريال في نوفمبر الماضي، نتيجة وصول الصادرات إلى 112.8 مليار ريال، مقابل واردات 62.7 مليار ريال.

وبحسب بيانات رسمية، اليوم الأربعاء، انخفض الفائض التجاري السلعي في نوفمبر بنسبة 15.5٪ على أساس سنوي، وسجل هذا الفائض بدعم من ارتفاع الصادرات النفطية مع ارتفاع أسعار النفط.

أول قطع في ستة أشهر

وكشفت بيانات جودي الأسبوع الماضي، أن صادرات المملكة من الخام انخفضت بنسبة 6.3٪ إلى 7.28 مليون برميل يوميًا في نوفمبر، من 7.77 مليون برميل يوميًا في أكتوبر، في أول انخفاض للصادرات خلال الأشهر الستة الماضية.

وتراجع إنتاج أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم إلى 10.47 مليون برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني من 10.96 مليون برميل يوميا في الشهر السابق.

وانخفض إنتاج مصافي النفط الخام المحلي السعودي بمقدار 19 ألف برميل يوميا إلى 2.660 مليون برميل يوميا في تشرين الثاني (نوفمبر)، فيما زاد الحرق المباشر للنفط الخام بمقدار 49 ألف برميل يوميا إلى 429 ألف برميل.