التخطي إلى المحتوى

ينتظر العالم بفارغ الصبر كلمات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غدًا، 9 مايو، المعروف باسم يوم النصر في روسيا، وهو عيد وطني لإحياء ذكرى هزيمة الاتحاد السوفيتي لألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

وقبل خطاب بوتين المرتقب يوم الاثنين، أعلن رئيس وكالة الفضاء الروسية أن بلاده ستكون قادرة على تدمير دول الناتو في غضون نصف ساعة.

وحذر رئيس وكالة الفضاء الروسية، روسكوزموس، دميتري روجوزين، من عدم السماح بحدوث مثل هذا السيناريو، بل مواجهة العدو بالأسلحة التقليدية.

عواقب وخيمة

قال رئيس وكالة الفضاء الروسية، روسكوزموس، إنه كان على دراية بعواقب حرب نووية، وبالتالي دعا المجمع الصناعي العسكري الروسي إلى الاستعداد لمواجهة مع الناتو في أقرب وقت ممكن.

وأضاف روجوزين أن التحالف العسكري الغربي متفوق على الاتحاد الروسي اقتصاديًا وعسكريًا، وتابع “سيتعين علينا هزيمة هذا العدو الأقوى اقتصاديًا وعسكريًا بالوسائل المسلحة التقليدية”.

قناع

اتهم رئيس وكالة الفضاء الروسية، روسكوزموس، إيلون ماسك بالتورط في تزويد أوكرانيا بمعدات اتصالات عسكرية من خلال نظام ستارلينك الساتلي.

قال روجوزين إن ماسك قد يشارك في إمداد أوكرانيا بمعدات الاتصالات العسكرية من خلال نظام ستارلينك، وسيتعين عليه الرد على هذا التعاون المحتمل مع القوات المسلحة الأوكرانية.

وأضاف روجوزين “وفقًا للمعلومات المتوفرة لدينا، تم نقل وتسليم صناديق البريد المؤمنة من Starlink إلى الجيش الأوكراني بواسطة البنتاغون”.

يوم النصر

يخشى العالم غدا الاثنين أن يكون هناك تغيير في اللهجة الروسية وإعلان حرب شاملة بدلا من العملية العسكرية المحدودة التي أعلن عنها حتى الآن.

نفى المتحدث باسم بوتين، دميتري بيسكوف، أن يكون إعلان الحرب وشيكًا وأصر على أن الهجوم لا يزال “عملية عسكرية خاصة”.

حشدت روسيا القوات الجوية والبرية والبحرية في مناطق واسعة من أوكرانيا، لكن إعلان الحرب سيسمح لبوتين باستدعاء المزيد من جنود الاحتياط.