التخطي إلى المحتوى

يبدو أن أزمة الطاقة تتصاعد أكثر فأكثر في القارة القديمة، خاصة بعد انخفاض إمدادات الغاز الروسي بنحو الثلث بعد إعلان أوكرانيا القوة القاهرة.

قبل فترة وجيزة، أخطأ الرئيس الروسي بوتين بشأن التداعيات الاقتصادية للعقوبات المفروضة، بالتزامن مع استسلام المزيد من الكيانات الأوروبية لمطالب روسيا بدفع ثمن الغاز بالروبل.

في الوقت نفسه، لم يكن الجو يخلو من المحاولات الأوروبية لتقليص حجم النفوذ الروسي على قطاع الطاقة، على الرغم من إدراكها الضمني أن السوق يمر بأزمة نقص في المعروض.

خطاب بوتين

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، في اجتماع حول القضايا الاقتصادية، إن العقوبات الغربية ضد روسيا أضرت باقتصاديات تلك الدول التي فرضتها، وأثارت أزمة عالمية.

قال بوتين إن هذه العقوبات تثير إلى حد كبير أزمة عالمية وأن واضعيها استرشدوا بقصر النظر وطموحات سياسية متضخمة بينما أضرت العقوبات بشكل كبير بمصالحهم الوطنية واقتصاداتهم ورفاهية مواطنيهم.

وقال بوتين إن اللوم في العواقب العالمية للعقوبات ضد روسيا، بما في ذلك المجاعة المحتملة في عدد من البلدان، يقع على عاتق الدول الغربية الراغبة في التضحية ببقية العالم من أجل هيمنتها.

لفت بوتين الانتباه إلى حقيقة أن عددًا من البلدان تواجه بالفعل خطر المجاعة، ومع استمرار العقوبات ضد الاتحاد الروسي، قد تظهر عواقب صعبة وقابلة للتراجع بالنسبة للاتحاد الأوروبي.

وقال بوتين إن اللوم يقع بالكامل على عاتق نخب الدول الغربية المستعدة للتضحية ببقية العالم من أجل الحفاظ على هيمنتها العالمية، مضيفًا أن روسيا بدورها تتعامل بثقة مع التحديات الخارجية.

ويرى بوتين أن استمرار سياسة “الهوس بالعقوبات” تجاه روسيا سيؤدي إلى نتائج أكثر تعقيدًا وصعوبة لعكس مسارها على مواطني الاتحاد الأوروبي والدول الأفقر في العالم.

من الواضح، بسبب القوانين الاقتصادية الموضوعية، أن استمرار هوس العقوبات، إذا جاز لي القول، سيؤدي حتمًا إلى أكثر العواقب تعقيدًا وصعوبة بالنسبة لعكس اتجاه الاتحاد الأوروبي ومواطنيه، وكذلك على أفقر البلدان.

مزيد من الركوع

وبحسب الأخبار والتقارير الدولية، فتحت 10 شركات أوروبية أخرى حسابات مع JSC “Gazprombank” لدفع ثمن إمدادات الغاز الروسي.

نتيجة لاستسلام المزيد من الشركات الأوروبية للمطالب الروسية، ارتفع العدد الإجمالي للكيانات القانونية المستعدة لدفع ثمن الغاز بالروبل إلى 20.

بينما ذكرت تقارير أمريكية أن أكثر من 14 شركة وكيانًا جديدًا قدمت المستندات المطلوبة لفتح مثل هذه الحسابات لدى البنك الروسي.

سلاح الطاقة

قال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، إن التطورات أظهرت أنه يمكن استخدام الطاقة كسلاح، موضحًا أن شرط أن تكون ألمانيا آمنة في المستقبل هو توسيع نطاق الطاقات المتجددة التي تسعى الحكومة الفيدرالية إلى تحقيقها.

وقال حابك، اليوم الخميس، إن بلاده استعدت للوضع، مشيرا إلى أن السوق يمكن أن يعوض انقطاع الغاز عن روسيا، لكن وضع إمدادات الطاقة يشهد تدهورا كبيرا، خاصة بعض القرار الأوكراني الأخير.

قال وزير الاقتصاد الألماني، إن أوكرانيا تبحث عن طرق جديدة لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا الغربية، بعد أن أعلنت اضطرارها لوقف نقل الغاز الروسي في منطقة لوهانسك المتنازع عليها شرقي البلاد بسبب الحرب.

وقال حابك إنه إذا استمر النقص بمقدار الثلث فسيكون ذلك بالطبع تحديًا في أي وقت، بينما لا يرى سببًا للإعلان عن مرحلة جديدة من خطة طوارئ الغاز الآن، حيث يتم تنفيذ المرحلة الأولى حاليًا، وهي المرحلة الأولى. مرحلة التحذير من أربع مراحل.