التخطي إلى المحتوى

تم إصدار مؤشر ثقة المستهلك التركي، والذي يقيس مزاج المستهلكين أو الشركات، اليوم الاثنين. وفقًا للبيانات، سجل المؤشر أفضل قراءة له منذ حوالي 16 شهرًا.

كشفت بيانات رسمية، اليوم الاثنين، أن مؤشر ثقة المستهلك ارتفع إلى 79.1٪ في يناير، مقابل 75.6٪ في ديسمبر من العام الماضي 2022، بزيادة تجاوزت 4.6٪.

تعد المستويات الحالية الأعلى في مؤشر ثقة المستهلك التركي، بعد المستويات المسجلة في سبتمبر 2022، عندما ارتفعت إلى 79.7٪، مقارنة بـ 78.2٪ في أغسطس 2022.

ليرة الآن

من ناحية أخرى، حومت البيانات الإيجابية بالقرب من مستويات الأسبوع الماضي، والتي تعد الأدنى على الإطلاق للعملة التركية مقابل الولايات المتحدة.

وحومت الليرة خلال تعاملات اليوم الاثنين بين مستويات 18.85 جنيهًا للدولار ومستويات 18.75 جنيهًا للدولار، فيما سجلت الليرة أدنى مستوى لها على الإطلاق بنهاية الأسبوع عندما هبطت إلى مستويات 18.9 جنيهًا للدولار.

ماذا حدث

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس الأحد، موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في بلاده، حيث كشف أنها ستجرى قبل شهر من الموعد المقرر.

وجاءت تصريحات أردوغان في لقاء مع الشباب في بورصة قال فيه “ستصوتون لأول مرة في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 14 مايو المقبل.

وقال أردوغان خلال هذا الاجتماع، الذي نشرت الرئاسة التركية تسجيلا مصورا له، “سأستخدم سلطاتي لتقريب موعد الانتخابات إلى 14 مايو”.

وأضاف الرئيس التركي “إنها ليست انتخابات مبكرة، بل هي تعديل لمراعاة موعد الامتحانات الجامعية”.

لماذا 14 مايو

قال أردوغان، الذي أصبح رئيسًا للوزراء في عام 2003، قبل تعديل الدستور وانتخابه رئيسًا بالاقتراع العام في عام 2014 “الحملة الانتخابية ستبدأ قبل 60 يومًا من الموعد المحدد، أي في 10 مارس”.

من ناحية أخرى، من المرجح أن تختار أحزاب المعارضة التركية مرشحها الرئاسي في فبراير أو قبل نهاية الشهر الجاري.

وفي وقت سابق، ألمح الرئيس التركي إلى أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في تركيا ستجرى في 14 مايو المقبل.

يتزامن موعد الانتخابات الرئاسية الجديدة مع الذكرى الثالثة والسبعين لانتصار الحزب الديمقراطي المحافظ في أول انتخابات حرة في تركيا الحديثة عام 1950.

ما هو جدول الستة

وفي الأسبوع الماضي، قال أردوغان في تصريحات أذاعها التلفزيون الرسمي “أمتنا ستوجه ردها على طاولة المعارضة المكونة من ستة ائتلافين في نفس اليوم بعد 73 عامًا”.

وفي 14 مايو 1950، فاز الحزب الديمقراطي الذي أسسه عدنان مندريس وأنصاره المنشقون من حزب مصطفى كمال أتاتورك عام 1946.

وطاولة الستة تحالف يضم ستة أحزاب تركية تسعى لعرقلة الرئاسة أمام أردوغان، بينما لم ينضم حزب الشعوب الديمقراطي إلى التحالف الذي من المتوقع أن يعلن عن مرشح رئاسي في فبراير.