التخطي إلى المحتوى

اتسعت الخسائر خلال تداولات يوم الخميس، على الرغم من انخفاض النفط الخام، مما يقلل من تكلفة شراء ونقل الخام للمستوردين.

للاستفادة من أفضل خدمات الأدوات المالية وأدق المعلومات حول الأسهم العالمية ومتابعة محافظ أغنياء العالم، يمكنك الاستمتاع بكل ذلك الآن بخصم 50٪ ولفترة محدودة مع الخدمة

للاشتراك والاستفادة من العرض

جاءت التراجعات العنيفة للنفط خلال الأيام السابقة لتجاهل مفاجأة بيانات المخزون الأمريكي، بالتزامن مع تعثر المفاوضات لفرض سقف على أسعار النفط الروسية.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الصين إغلاقًا جديدًا في واحدة من أكبر مدن البلاد، لتلقي توقعات بتحسين الطلب طعنة جديدة في ظل تراجع استهلاك أكبر مستورد في العالم.

يتجه النفط نحو أدنى مستوياته خلال العام الحالي 2022، حيث يقترب من مستويات سبتمبر، عندما كسر مستويات 77 دولارًا للبرميل.

الزيت الآن

انخفض خام غرب تكساس، خلال تعاملات اليوم الخميس، إلى مستويات قريبة من 77.3 دولار للبرميل، بانخفاض نسبته 0.6٪، فيما كان تداول النفط يقترب من مستويات 83 دولاراً في 22 تشرين الثاني (نوفمبر).

وبالمثل، يتجه المؤشر نحو أدنى مستوياته خلال العام، متجهًا نحو مستويات نهاية سبتمبر الماضي، عندما انخفض بالقرب من مستويات 82 دولارًا للبرميل، وانخفض خام برنت خلال تعاملات اليوم إلى مستويات قريبة من 84.44 دولارًا للبرميل.

ماذا حدث

تراجعت أسعار النفط الخام بنحو 4٪ في نهاية تعاملات يوم الأربعاء، مع صدور بيانات المخزونات الأمريكية، وتعرضت الأسعار لضغوط بعد تقارير عن تعثر خطط مجموعة الدول السبع لوضع سقف لأسعار الخام الروسي.

إضافة إلى اندلاع مخاوف من تراجع الطلب على الوقود من الصين، وسط تشديد القيود المفروضة لمواجهة انتشار كورونا.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 3.3٪ إلى 85.41 دولارًا للبرميل، وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأمريكي بنسبة 3.7٪ إلى 77.94 دولارًا للبرميل.

واختتمت أسعار النفط الخام تعاملاتها يوم الثلاثاء، بزيادة تجاوزت 1٪، مع تراجع الدولار الأمريكي، ونفي تكهنات بزيادة الإنتاج من قبل تحالف أوبك +.

انخفاض المخزونات

انخفضت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي أكثر من المتوقع، بينما ارتفعت مخزونات البنزين خلال نفس الفترة.

كشفت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن انخفاض مخزونات النفط الخام بمقدار 3.7 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 18 نوفمبر، مقارنة بالتوقعات بانخفاض قدره 2.6 مليون برميل.

بينما ارتفعت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة بمقدار 3.1 مليون برميل، ارتفعت مخزونات نواتج التقطير بمقدار 1.7 مليون برميل.

النفط الروسي

قال جيوفاني ستونوفو، محلل السلع في UBS، إن كلا الخامين (برنت وغرب تكساس) ارتفع، لكن المكاسب تقلصت بعد تقارير تفيد بأن سقف أسعار مجموعة السبع على النفط الروسي قد يكون أعلى من المستوى الذي يتم تداوله حاليًا. .

تتطلع دول مجموعة السبع إلى وضع حد أقصى لأسعار النفط الروسي المنقولة بحراً في حدود 65-70 دولارًا للبرميل، وفقًا لمسؤولين أوروبيين.

يتم تداول خام الأورال الروسي للتسليم إلى شمال غرب أوروبا في حدود 62 دولارًا إلى 63 دولارًا للبرميل، على الرغم من أنه أعلى في البحر المتوسط ​​عند 68 دولارًا للبرميل، وفقًا لبيانات رفينيتيف.

الطلب في الصين

قالت المحللة في CMC Markets تينا تنغ إنه في الوقت الذي تكافح فيه الصين، أكبر مستورد للنفط الخام، زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا الذي أدى إلى تعميق المخاوف بشأن اقتصادها، فقد تستمر في الحد من المكاسب في أسعار النفط.

شددت شنغهاي، المركز المالي، القواعد على دخول الأشخاص إلى المدينة، بينما أغلقت بكين الحدائق والمتاحف.

أعلنت السلطات الصينية للتو أن مدينة تشنغتشو، موطن أكبر موقع لتصنيع iPhone لشركة Apple Inc، ستغلق لمدة خمسة أيام حيث يلجأ المسؤولون في المدينة الصينية إلى قيود أكثر صرامة لقمع تفشي Covid-19 المتضخم.

سقف الاسعار

وتعثرت المحادثات بين دول الاتحاد الأوروبي حول مكان وضع سقف مقترح لأسعار النفط الروسي لمجموعة السبع، مع انقسام الحكومات حول كيفية تصميم الخطة.

اقترحت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي مستوى 65 دولارًا للبرميل، وهو ما رفضته بولندا ودول البلطيق ووصفته بأنه أكثر سخاء من موسكو.

لكن العديد من البلدان التي لديها صناعات شحن رئيسية، بما في ذلك اليونان، لا تريد أن تنخفض أسعارها إلى أقل من 70 دولارًا، وهو الحد الأعلى للنطاق الذي قدمه الاتحاد الأوروبي سابقًا.

ويفكر الاتحاد الأوروبي في فرض سقف على سعر النفط الروسي بين 65 دولارا و 70 دولارا ويهدف الدبلوماسيون الأوروبيون إلى دعم خطة مجموعة السبع بأسرع ما يمكن.