التخطي إلى المحتوى

بعد جلسة عاصفة من تقلبات أسعار النفط انتهت بإنكار سعودي وإماراتي قاطع، ارتفعت أسعار النفط الخام مرة أخرى اليوم الثلاثاء.

وبدأت أسعار النفط تعاملات أمس الاثنين، بتراجعات محدودة لم تتجاوز 1٪، قبل أن تتسع الخسائر لتهبط إلى أدنى مستوى لها في عام، متراجعة 5٪، بعد تسريبات من صحيفة وول ستريت جورنال.

فيما خرج مسئولون من المملكة العربية السعودية والإمارات لنفي تسريبات الصحيفة الأمريكية بشأن اتجاه أوبك + لرفع الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل في الاجتماع المقبل.

تقلبات مثيرة

تراجعت أسعار النفط الخام، في نهاية تعاملات يوم الاثنين، بعد جلسة متقلبة، وسط تكهنات بشأن تغيير في سياسة الإنتاج لتحالف أوبك +.

وتراجعت أسعار الخام بنحو 6٪ خلال الجلسة، عقب تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال، يشير إلى أن تحالف أوبك + يفكر في زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميًا في 4 ديسمبر.

جاء ذلك قبل أن تقلص الأسعار خسائرها بعد أن نفى وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان ووزير الطاقة الإماراتي هذه التكهنات.

الزيت الآن

ارتفعت الأسعار خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، بعد النفي السعودي والبيان الروسي بشأن وقف مبيعات النفط وخفض الإنتاج لأي دولة تطبق سقفاً لأسعار النفط الروسي.

ارتفع خام Nymex الأمريكي الخفيف خلال هذه اللحظات من تداول اليوم ضمن نطاق 1.5٪، بزيادة قدرها 1.1 للبرميل، ووصل إلى مستويات فوق 80 دولارًا، مقتربًا من مستويات 81 دولارًا للبرميل.

ارتفع خام برنت القياسي خلال تعاملات اليوم بنسبة 1٪، أو ما يعادل 0.9 دولار للبرميل، إلى مستويات قريبة من 88.5 دولارًا للبرميل، بعد انخفاضه إلى مستويات قريبة من 87 دولارًا للبرميل.

شائعة أوبك

انهارت أسعار النفط الخام خلال تعاملات أمس الاثنين، عقب أنباء عن توجه مجموعة أوبك + لزيادة الإنتاج في اجتماع ديسمبر المقبل.

تراجعت أسعار النفط الآن بأكثر من 5٪، منخفضة إلى أدنى مستوياتها منذ ديسمبر الماضي، حيث انخفض خام نايمكس الأمريكي إلى ما دون 76 دولارًا للبرميل، في حين انخفض خام برنت القياسي إلى أقل من 83 دولارًا.

قالت صحيفة وول ستريت جورنال، نقلاً عن مندوبين من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك +)، إن المملكة العربية السعودية ومنتجي النفط الآخرين يفكرون في زيادة الإنتاج.

وذكرت الصحيفة أن المجموعة تدرس زيادة قدرها 500 ألف برميل يوميا لعرضها على اجتماع أوبك + في الرابع من (ديسمبر) المقبل.

نفي سعودي

نفى وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان بشكل قاطع أن مناقشات المملكة مع منتجي أوبك + الآخرين تزيد حاليًا الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميًا.

وأضاف الوزير، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية، أنه من المعروف، ولا يخفى على أحد، أن أوبك + لا تناقش أي قرارات قبل اجتماعاتها.

وأكد أن الخفض الحالي البالغ مليوني برميل يوميا من قبل أوبك + سيستمر حتى نهاية عام 2023 م، وإذا كانت هناك حاجة لاتخاذ مزيد من الإجراءات لخفض الإنتاج لإعادة التوازن بين العرض والطلب، فنحن دائما على استعداد لذلك. تدخل.

المنفى الإماراتي

نفى وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي إجراء مباحثات مع دول أوبك + لتغيير اتفاقية إنتاج النفط، مؤكدا استمرار الاتفاقية حتى نهاية عام 2023.

وأشار الوزير إلى أن بلاده ملتزمة بهدف أوبك + لدعم التوازن في السوق وستدعم أي قرار لتحقيق هذا الهدف.

وأضاف الوزير أنه من المعروف، ولا يخفى على أحد، أن أوبك + لا تناقش أي قرارات قبل اجتماعاتها، مع العلم أن الخفض الحالي لمليوني برميل يوميًا من قبل أوبك + سيستمر حتى نهاية عام 2023 م. .

سوق النفط

وقالت تينا تينج، المحللة في CMC Markets “أصبحت معنويات المخاطرة هشة حيث تشير جميع البيانات الاقتصادية الأخيرة من الدول الكبرى إلى سيناريو الركود، خاصة في المملكة المتحدة والمنطقة”.

وأوضحت أن “التصريحات المتشددة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الأسبوع الماضي أثارت أيضًا مخاوف بشأن الآفاق الاقتصادية في الولايات المتحدة”.

الطلب في الصين

يستمر الطلب في الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، في التعثر بسبب قيود فيروس كورونا، في حين دفعت التوقعات بزيادة أسعار الفائدة في أماكن أخرى بالدولار إلى الأعلى ؛ وهذا يجعل السلع المقومة بالدولار أكثر تكلفة بالنسبة للمستثمرين.

ظل عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد في الصين قريبًا من ذروته في أبريل حيث كافحت البلاد تفشي المرض في جميع أنحاء البلاد وفي المدن الكبرى.

تلقت المدارس في بعض مناطق العاصمة، بكين، دروسًا عبر تكنولوجيا المؤتمرات عبر الفيديو يوم الاثنين، بعد أن طلب المسؤولون من السكان البقاء في منازلهم، بينما أمرت مدينة قوانغتشو الجنوبية بإغلاق المنطقة الأكثر اكتظاظًا بالسكان لمدة 5 أيام.

النفط الروسي

قال رئيس سياسة الطاقة بالاتحاد الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي يتوقع استكمال لوائحه في الوقت المناسب لتنفيذ خطة مجموعة السبع للحد من سعر النفط الروسي في الخامس من ديسمبر.

على الهامش .. صفقة ضخمة

وقعت الصين وقطر اتفاقية تاريخية بقيمة 60 مليار دولار لشراء الغاز المسال من قطر، حيث يتطلع ثاني أكبر اقتصاد في العالم إلى تعزيز أمن الطاقة لعقود.

أعلنت قطر للطاقة أنها سترسل إلى سينوبك 4 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا ابتداء من عام 2026.

ستستمر الصفقة لمدة 27 عامًا، مما يجعلها أطول اتفاقية لتوريد الغاز الطبيعي المسال في الصين حتى الآن، وواحدة من أكبر صفقات البلاد من حيث الحجم.