التخطي إلى المحتوى

يبدو أن الأسعار تظهر بعض التعاطف المؤقت مع التضحيات والتنازلات الأمريكية التي ترقى إلى التخلي عن المبادئ حتى أصبح خصوم الأمس أصدقاء اليوم.

للاستفادة من أفضل خدمات الأدوات المالية وأدق المعلومات حول الأسهم العالمية ومتابعة محافظ أغنياء العالم، يمكنك الاستمتاع بكل ذلك الآن بخصم 50٪ ولفترة محدودة مع الخدمة

للاشتراك والاستفادة من العرض

وتسعى واشنطن بكل الوسائل للحد من ارتفاع أسعار النفط من خلال محاولات عديدة معظمها لم ينجح إلا بشكل مؤقت.

  • – ضغوط على أوبك + بشأن تخفيضات الإنتاج وهي محاولة رفضتها المجموعة بقيادة المملكة العربية السعودية
  • – وضع سقف أقصى لأسعار النفط وهي محاولة باءت بالفشل حتى الآن حيث تعثرت مفاوضات الاتحاد الأوروبي بشأن آليات التنفيذ.
  • الإفراج عن مخزونات الطوارئ الإستراتيجية الأمريكية، التي هبطت إلى أدنى مستوى لها في 38 عامًا، بالقرب من 430 مليون برميل.
  • هذا العام، حافظت الولايات المتحدة على أسعار النفط من الارتفاع من خلال الإفراج عن أكثر من 200 مليون برميل من احتياطيات النفط الطارئة في البلاد.
  • وأخيراً محاولة التوصل إلى اتفاق لحفظ ماء الوجه بشأن السماح لشركة شيفرون الأمريكية بزيادة إنتاج النفط الفنزويلي الذي يحتوي على أكبر احتياطيات في العالم.
  • وسبق ذلك شائعات نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال بشأن اتجاه أوبك + لزيادة الإنتاج في اجتماع ديسمبر المقبل، وهو ما نفاه وزراء الطاقة الخليجيون.
  • – يشار إلى أن محاولة فنزويلا ليست الأولى، إذ سبقها محاولات فاشلة للتفاوض مع الجانب الإيراني بشأن الملف النووي.

الزيت الآن

تراجعت أسعار النفط صوب أدنى مستوياتها خلال العام الجاري 2022، حيث تقترب من مستويات سبتمبر عندما اخترقت مستويات 77 للبرميل، لكنها في طريقها لتقليل كل خسائرها.

انخفض خام غرب تكساس خلال تعاملات اليوم الخميس إلى مستويات قريبة من 76.89 دولار للبرميل، بانخفاض بنحو 1.5٪، فيما كان تداول النفط يقترب من مستويات 83 دولاراً في 22 نوفمبر.

وبالمثل، يتجه خام برنت القياسي نحو أدنى مستوياته خلال العام، متجهًا نحو مستويات نهاية سبتمبر الماضي، عندما انخفض بالقرب من مستويات 82 دولارًا للبرميل، وانخفض خام برنت خلال تعاملات اليوم إلى مستويات قريبة من 84.44 دولارًا للبرميل.

الغاية تبرر الوسيلة

يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية بصدد منح شركة النفط الأمريكية العملاقة شيفرون (NYSE ) الموافقة على زيادة إنتاج النفط من الآبار الفنزويلية، على الرغم من العقوبات المفروضة على البلاد.

وتأتي الموافقة الوشيكة في الوقت الذي انخفضت فيه مخزونات النفط الأمريكية إلى مستويات تاريخية بموجب سياسة سحب المخزونات المعلنة في مارس.

بالإضافة إلى ذلك، تسعى واشنطن إلى تأمين أسواق النفط مع التنفيذ الوشيك لسقف أسعار النفط الروسي في الخامس من كانون الأول (ديسمبر)، على الرغم من التعثر المفاجئ الذي تم الإعلان عنه.

وفقًا لتقارير أمريكية، تدرس واشنطن منح شيفرون موافقة لزيادة إنتاج النفط في فنزويلا بشكل كبير في نهاية هذا الأسبوع، إذا استأنفت حكومة نيكولاس مادورو المحادثات مع المعارضة.

وقد يعني هذا الاحتمال تخفيف العقوبات ضد فنزويلا في وقت تضغط فيه الولايات المتحدة لزيادة إنتاج النفط لتخفيف الأسعار المرتفعة.