التخطي إلى المحتوى

مع انخفاض الجنيه مرة أخرى ليسجل مستويات تاريخية جديدة مقابل الدولار الأمريكي، كشفت بيانات البنك المركزي عن سحب جديد للسيولة من البنوك المصرية.

بالتزامن مع هذا وذاك، قبل البنك المركزي المصري استقالة مستشار محافظ البنك المركزي المصري هشام عز العرب، وسط أنباء عن عودة المصرفي البارز لقيادة أكبر البنوك المصرية.، CIB.

الجنيه الآن

انخفض الجنيه أمام الدولار خلال تعاملات اليوم الثلاثاء في نطاق قرش واحد ليسجل أدنى سعر جديد على الإطلاق، بعد انخفاضه 3 قروش أمس الاثنين و 7 قروش الأسبوع الماضي.

ارتفع سعر صرف الدولار، بحسب بيانات البنك المركزي المصري، إلى مستويات 24.5764 جنيهًا للدولار للبيع، فيما بلغ سعر الصرف 24.5018 للشراء، بحسب بيانات البنك المركزي المصري.

وفي نفس الاتجاه ارتفع سعر صرف الدولار أمام الجنيه في البنوك الخاصة، حيث وصل إلى مستويات 24.56 دولار للبيع ومستويات 24.54 دولار للشراء.

فيما بلغ سعر صرف الدولار في البنوك الوطنية، الأهلي وبنك مصر، بعد الارتفاع، 24.51 جنيهًا للدولار للبيع، ومستويات 24.46 جنيهًا للدولار للشراء.

قبول الاستقالة

أعلن البنك التجاري الدولي (EGX مصر)، تعيين هشام عز العرب عضوًا غير تنفيذي في مجلس الإدارة بعد موافقة مجلس إدارة البنك والبنك المركزي المصري.

قرر القائم بأعمال محافظ البنك المركزي المصري حسن عبد الله، تعيين هشام عز العرب ومحمد نجيب مستشارين له بعد أن تولى مهام منصبه نهاية أغسطس الماضي.

يشار إلى أن استقالة هشام عز العرب من منصب الرئيس التنفيذي للبنك التجاري الدولي المصري في أكتوبر 2022 جاءت بناءً على طلب البنك المركزي المصري بعد 18 عامًا قضاها في البنك.

قالت وكالة بلومبرج، إنه تم قبول استقالة هشام عز العرب من منصب مستشار البنك المركزي المصري، وسط توقعات بتولي رئاسة البنك التجاري الدولي CIB اعتبارًا من عام 2023.

سحب السيولة

وللمرة الرابعة وبعد قرار البنك المركزي نهاية أكتوبر بشأن تبني سياسة مرنة لسعر الصرف، يتجه البنك المركزي لسحب السيولة بوتيرة أبطأ من البنوك المصرية.

وبدأ البنك المركزي المصري استخدام آلية سحب السيولة مع المحافظ المركزي الجديد، حسن عبد الله، نهاية أغسطس الماضي، لتولي مهام منصب المحافظ المستقيل طارق عامر (EGX ).

أعلن البنك المركزي المصري، الثلاثاء 1 نوفمبر، عن سحب 75 مليار جنيه من فائض السيولة بالبنوك المحلية للمرة العاشرة على التوالي.

المرة الرابعة

كشفت بيانات البنك المركزي المصري، اليوم الثلاثاء، أن البنك قدم طلبًا لسحب السيولة من خلال ودائع بعائد ثابت بقيمة 75 مليار جنيه في الفترة من 22 نوفمبر إلى 29 نوفمبر.

وهذه هي المرة الرابعة التي يخفض فيها البنك المركزي المصري قيمة الوديعة المطلوبة من البنوك، بينما تعد هذه المرة الرابعة عشرة التي يستخدم فيها هذه الآلية في أقل من ثلاثة أشهر.

وبحسب بيانات البنك المركزي، فقد تم تقديم 23 عرضا من البنوك بقيمة إجمالية 383 مليار جنيه بما يزيد عن 308 مليار جنيه من القيمة التي طلبها البنك المركزي.

وكشفت نتائج المناقصة أنه تم قبول 23 عرضاً، بمعدل عائد 13.75٪، بزيادة قدرها 2٪، انعكاساً لقرار البنك المركزي بزيادة الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس.