التخطي إلى المحتوى

أغلقت بكين المتنزهات والمتاحف يوم الثلاثاء، بينما استأنفت المزيد من المدن الصينية الاختبارات الجماعية لـ COVID-19، حيث تكافح الصين مع ارتفاع جديد على مستوى البلاد في الحالات التي عمقت المخاوف بشأن اقتصادها.

أبلغت الصين عن 28127 حالة محلية جديدة على مستوى البلاد يوم الاثنين، بالقرب من ذروتها اليومية في أبريل، وتمثل الحالات في مدينة قوانغتشو الجنوبية وبلدية تشونغتشينغ الجنوبية الغربية حوالي نصف العدد الإجمالي.

في العاصمة بكين، سجلت الحالات رقماً قياسياً جديداً، مما دفع المزيد من السكان إلى البقاء في أماكنهم، وحدثت حالتا وفاة جديدتان تُعزى إلى COVID-19، مقارنة بثلاث حالات خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهي الأولى في الصين منذ مايو.

زيرو كوفيد .. على المحك

تختبر الموجة الأخيرة التعديلات التي أجرتها الصين مؤخرًا على سياستها الخالية من COVID، والتي تطلب من السلطات أن تكون أكثر استهدافًا في حملتها القمعية والابتعاد عن عمليات الإغلاق والاختبارات الواسعة النطاق التي خنق الاقتصاد وأثارت معنويات السكان.

حتى بعد هذه التغييرات، لا تزال الصين تعاني من بعض أشد قيود فيروس كورونا في العالم، وقد جددت الإجراءات في بكين ومدن أخرى مخاوف المستثمرين بشأن الاقتصاد، ودفعت الأسهم العالمية وأسعار النفط للانزلاق بين عشية وضحاها.

صورة قاتمة

قال محللو نومورا يوم الثلاثاء إن مؤشرهم الداخلي قدر أن المحليات التي تمثل حوالي 19.9 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للصين تخضع لشكل من أشكال الإغلاق أو القيود، بزيادة من 15.6 ٪ يوم الاثنين الماضي.

حذرت بكين من أنها تواجه أخطر اختبار لوباء COVID-19 وشددت القواعد لدخول المدينة، مما يتطلب من الوافدين من أماكن أخرى في الصين الخضوع لاختبار COVID لمدة ثلاثة أيام قبل السماح لهم بمغادرة أماكن إقامتهم.

تم إغلاق العديد من المتاحف. يوم الثلاثاء، قالت أماكن مثل مدينة ملاهي هابي فالي ومتنزه تشاويانغ المترامي الأطراف في المدينة إنها ستغلق بسبب تفشي المرض. وسجلت بكين 1438 حالة إصابة محلية جديدة ارتفاعا من 962 حالة يوم الأحد.

أسعار النفط

يستمر الطلب في الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، في التعثر بسبب قيود فيروس كورونا، في حين يرى جولدمان ساكس (NYSE) و USB أن الأسعار من المرجح أن تنخفض نظرًا لقلة الطلب من الصين.

ظل طلب الصين على النفط من المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر في العالم، ضعيفًا حيث طلبت العديد من الآبار كميات أقل من النفط الخام في ديسمبر، وكشفت البيانات الصينية الصادرة اليوم أن نمو الإنتاج الصناعي للبلاد تباطأ في أكتوبر إلى 5٪ بعد شهرين متتاليين من الارتفاع.

جاء ذلك مع تقلص مبيعات التجزئة، مما يشير إلى تأثير القيود الصارمة على الاقتصاد والإضرار بالطلب على النفط الخام.