التخطي إلى المحتوى

تفاقمت خسائر السوق السعودي، حيث هبطت إلى أدنى مستوى لها منذ نحو عام، بعد اتساع موجة الخسائر الأخيرة التي سيطرت على أداء المؤشر العام، في ظل تراجع وتوجه معظم البنوك المركزية إلى رفع أسعار الفائدة.

انخفض المؤشر العام للسوق السعودي (تداول) خلال تعاملات يوم الاثنين إلى أدنى مستوى له في عام 2022، لينخفض ​​إلى 10876.8 نقطة، قبل أن يقلص خسائره بشكل طفيف، حيث يحوم الآن بالقرب من مستويات 10900 نقطة.

وتراجع المؤشر العام بنسبة 142٪ خلال تعاملات اليوم الاثنين، ليخسر قرابة 160 نقطة، مسجلا التراجع الثالث على التوالي والعاشر خلال شهر نوفمبر، قبل أن ينهي تداولاته بانخفاض قدره 1.11٪.

183 ورقة حمراء

قبل نهاية التداول، بلغ عدد الأوراق المالية المتراجعة في سوق تداول نحو 190 ورقة مالية، بينما انخفض خلال فترة التداول بجلسة الإغلاق إلى 183 ورقة مالية، فيما ارتفعت أسعار حوالي 29 ورقة مالية وأسعار 3 ظلت الأوراق المالية مستقرة.

وجاء تراجع المؤشر خلال تعاملات اليوم، الاثنين، وسط معدلات تداول متدنية بلغت نحو 3.8 مليار ريال، بعد التعامل مع 97 مليون سهم من خلال تنفيذ نحو 288 ألف صفقة.

مخزون كبير

تراجعت أسعار أسهم البنوك الثلاثة الكبرى، حيث انخفض سهم بنك الإنماء (تداول)، والبنك الأهلي، والبنك الأهلي السعودي (تداول)، ومصرف الراجحي (تداول) بنسبة 3.1٪، 1.9٪. ٪ 0.5٪ على التوالي إلى مستويات 34.45 ريال، 52.5 ريال، 83.1 ريال. .

وانخفضت أسهم شركة مجموعة تداول القابضة (تداول) بنسبة 4.2٪ إلى مستويات 161.2 ريال، وتراجع سهم سابك (تداول ) 2.4٪ إلى مستويات 81.8 ريال، وتراجع سهم أرامكو السعودية (تداول) بنسبة 1.5٪ إلى 33.15 ريال.

الحد الأدنى 2022

أدنى سعر وصل إليه المؤشر قبل شهرين، عندما انخفض يومي 26 و 27 أكتوبر، دون مستويات 11000 نقطة، بينما سجل أدنى إغلاق في 27 سبتمبر، وأغلق في ذلك الوقت عند مستويات 11.017، وهو الأدنى في عام 2022.

منذ تعاملات جلسة 25 أكتوبر / تشرين الأول، دخل المؤشر العام للسوق السعودي في دوامة من التراجعات، حيث انخفض خلال 15 جلسة، بينما ارتفع في 5 جلسات فقط خلال تلك الموجة الحادة من الانخفاضات.

وخسر المؤشر العام في أقل من شهر خلال الفترة من 25 أكتوبر وحتى تداول اليوم نحو 1160 نقطة منخفضا من المستوى 12075 نقطة إلى المستويات الحالية عند 10890 نقطة.