التخطي إلى المحتوى

اجتاحت موجة عنيفة من الانخفاضات الحادة سوق الأسهم، مما أثر على أكثر من 170 ورقة مالية، قبل أقل من ساعة من نهاية التداول يوم الثلاثاء.

وشهدت اللحظات الأخيرة من تداولات يوم الاثنين تحولاً مفاجئاً في سوق تداول، حيث تخلى عن جميع مكاسبه في التعاملات المبكرة ليغلق قليلاً.

وكانت تتداول بالقرب من أعلى مستوى لها منذ 16 عاما أي منذ بداية عام 2006 حيث اقتربت من مستويات 13900 نقطة بعد صعود الماراثون خلال الأسابيع الماضية.

هبوط حاد

وخسر المؤشر العام للسوق السعودي، خلال هذه اللحظات من تداولات الثلاثاء، قرابة 350 نقطة، متراجعا إلى مستويات قريبة من 134.600 نقطة، متراجعا بنسبة 2.6٪.

وجاء تراجع المؤشر بعد تداول نحو 150 مليون سهم بقيمة نحو 7.7 مليار ريال من خلال تنفيذ نحو 345 ألف صفقة قبل انتهاء التعاملات.

172 التراجع

وألقت التراجعات بظلالها على تعاملات السوق السعودي، التي أثرت على أسعار نحو 172 ورقة مالية، فيما ارتفعت أسعار نحو 32 ورقة فقط، فيما ظلت أسعار نحو 6 أوراق مالية مستقرة.

وتصدرت أسهم ساب (تداول ) تراجع السوق بأكثر من 8٪، منخفضة إلى 42.55 ريال، بتداولات بلغت نحو 135 مليون ريال، من خلال إلغاء نحو 4.8 ألف صفقة.

مخزون كبير

وانخفض سهم مصرف الراجحي (تداول ) الأكبر من حيث الوزن النسبي، بأكثر من 4٪، لينخفض ​​إلى مستويات قريبة من 108 ملايين ريال، وبلغت تعاملاته نحو 755 مليون ريال.

وتراجعت أسهم معادن بنسبة 7٪، فيما تراجعت أسهم شركة الاتصالات السعودية (تداول) بعد المكاسب القوية التي حققتها أمس، حيث تراجعت في نطاق 3.5٪ عند مستويات 115 ريالاً.

وانخفضت أسهم البنك الأهلي السعودي بنسبة 2.3٪ إلى 77.5 ريال، وانخفضت أسهم مصرف الإنماء (تداول ) بنفس القدر.

وتراجعت أسهم أرامكو بنسبة 0.1٪ عند مستويات قريبة من 46 ريالًا، فيما تحركت أسهم شركة سابك (تداول ) بشكل هامشي بالقرب من مستويات 127 ريالًا، وتراجعت أسهم كيان ودار الأركان واتحاد اتصالات في نطاق 2.5٪.