التخطي إلى المحتوى

مدد الملاذ الآمن مكاسبه خلال التعاملات المبكرة يوم الثلاثاء، لكن المكاسب كانت متواضعة، خوفًا من ارتفاع عنيف في مؤشر الدولار نحو مستويات 106 بعد الاستقرار يوم الاثنين، مع عطلة الأسواق الأمريكية احتفالًا بعيد الاستقلال في يوم الاثنين.

ويأتي الارتفاع في الوقت الذي تنتظر فيه الأسواق صدور يوم غد الأربعاء، الأمر الذي يعطي مؤشرات قوية حول آراء صانعي السياسة النقدية بشأن الأوضاع الاقتصادية وتوقعات رفع أسعار الفائدة خلال الاجتماعات المقبلة.

الأسعار الآن

وارتفع بالقرب من مستويات 1813 دولار للأوقية، مع مكاسب في حدود 13 دولارًا في التعاملات المبكرة، قبل أن يتقلص مكاسبه إلى حوالي 6 دولارات، بزيادة قدرها 0.3٪ عند مستويات 1808 دولارات.

من ناحية أخرى، ارتفع بقوة، حيث وصل إلى مستويات قريبة من 105.44 نقطة، وهي الأعلى منذ أكثر من 20 عامًا، وارتفع مؤشر الدولار الرئيسي خلال هذه اللحظات في حدود 0.3٪.

على الرغم من انخفاضه إلى ما دون ذروة 11 عامًا، يبدو أن عائد 10 سنوات قد بدأ في الارتفاع مرة أخرى، حيث ارتفع خلال لحظات التداول هذه اليوم، الثلاثاء، بمقدار 0.058 نقطة إلى مستويات قريبة من 3٪.

حظر جديد

بينما تعتزم أستراليا حظر واردات الذهب الروسي، مع فرض عقوبات على المزيد من المسؤولين الروس، حتى تنضم أستراليا إلى هذا القرار مع بريطانيا وواشنطن وكندا واليابان.

قال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز إن بلاده ستنضم إلى شركاء من بينهم كندا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة في حظر واردات الذهب الروسية، من أجل الحد من قدرة موسكو على تمويل حربها ضد أوكرانيا.

وقالت الحكومة البريطانية مطلع الأسبوع الماضي، مع انطلاق اجتماع مجموعة السبع، في بيان إن حكومة المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية واليابان قررت منع استيراد الذهب من روسيا.

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن رسميًا أن الولايات المتحدة ومجموعة الدول السبع ستحظران استيراد الذهب الروسي، الذي يعد ثاني أكبر صادرات البلاد بعد الطاقة.

شبح الركود

قال بنك جولدمان ساكس (NYSE) إن التوقعات الأساسية للبنك لا تشير إلى ركود محتمل للاقتصاد الأمريكي، على عكس بعض البنوك الأخرى.

قال المحلل المصرفي جوربريت جيل إن الولايات المتحدة قد تشهد ركودًا فنيًا، يُعرف بربعين متتاليين من انكماش الناتج المحلي الإجمالي، مع استمرار تشديد السياسة النقدية.

وقالت جيل إن ما يهم حقًا عندما نفكر في مشهد الاستثمار والفرص في قطاعات الدخل الثابت هو حجم ونوع خصائص الركود، وقالت إنه من المتوقع أن يستقر نمو الوظائف مع قيام البنوك المركزية برفع أسعار الفائدة، في محاولة ل السيطرة على التضخم.

يعتقد بنك جولدمان ساكس أن البنوك المركزية تستهدف درجة معينة من التراجع في سوق العمل، مشيرة إلى أنها تريد حمل الشركات على تعليق خطط التوظيف الجديدة ولكن ليس لتسريح العمال على نطاق واسع.

انكماش

من ناحية أخرى، قال نومورا إن بعض الاقتصادات الكبرى ستدخل حالة ركود خلال الاثني عشر شهرًا القادمة، بسبب تشديد السياسة النقدية وارتفاع أسعار السلع.

وقال البنك الاستثماري إن اقتصادات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا وكندا ستتقلص.

يعتقد نومورا أن الاقتصاد الصيني سيشهد تسارعاً للنمو مجدداً بعد إزالة القيود المتعلقة بوباء “كوفيد -19″، وأضاف أن المؤشرات المتزايدة على دخول الاقتصاد العالمي في تباطؤ تشهد نمواً متزامناً.

قال نومورا إن الدول لن تكون قادرة على الاعتماد على تعافي الصادرات للنمو، كما دفعنا إلى توقع فترات ركود متعددة، ويتوقع نومورا ركودًا طفيفًا في الولايات المتحدة، لكنه طويل يمكن أن يستمر لمدة خمسة أرباع متتالية، مع ركز بنك الاحتياطي الفيدرالي على وقف تسارع التضخم. .