التخطي إلى المحتوى

سنغافورة (رويترز) – قال محللون إن التدريبات العسكرية الصينية في المياه المحيطة بتايوان دفعت بعض السفن للإبحار حول مضيق تايوان والابتعاد عن الجزيرة مما عطل طرق الشحن الرئيسية والممرات البحرية حول العالم.

بدأت الصين، الغاضبة من زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، يوم الخميس أربعة أيام من التدريبات العسكرية في جميع أنحاء الجزيرة، بما في ذلك إطلاق الصواريخ ونشر الطائرات المقاتلة.

قال محللون وأصحاب سفن إنه على الرغم من أن موانئ تايوان تعمل كالمعتاد، فإن بعض سفن الشحن وناقلات النفط تغير مسارها حول الجزيرة لتجنب المواجهة مع الجيش الصيني، مما يطيل مدة رحلاتهم بنحو نصف يوم.

يسلط هذا الضوء على التأثير العميق الذي يمكن أن يحدثه نزاع متعلق بتايوان على التجارة العالمية، بالنظر إلى أن مضيق تايوان الذي يبلغ عرضه 180 كيلومترًا وممر الشحن الآخر إلى شرق الجزيرة هما ممرات رئيسية للسفن التي تنقل البضائع من شرق آسيا إلى الولايات المتحدة. الدول وأوروبا.

علامة تحذير

قال تسفي شرايبر، الرئيس التنفيذي لمؤشر الشحن فريتوس “على الرغم من أن الإجراء الصيني لم يعرقل بشكل كبير عمليات الشحن حتى الآن، إلا أن نسخة مطولة (من هذه الأحداث) يمكن أن تسبب ذلك بالتأكيد”.

وأضاف أن “اندلاع صراع إقليمي قد يجبر السفن على اتخاذ طرق بديلة، وتمديد وقت الترانزيت، وتعطيل المواعيد، والتسبب في مزيد من التأخير والتكاليف”.

كما ألغت الخطوط الجوية رحلاتها إلى تايبيه وغيرت مسار الرحلات الأخرى لتجنب المجال الجوي القريب الذي أغلق أمام حركة المرور المدنية خلال التدريبات العسكرية الصينية.

أصبحت بيلوسي هذا الأسبوع أكبر مسؤول حكومي أمريكي يزور تايوان منذ 25 عامًا، في خطوة محفوفة بالمخاطر قالت إنها تظهر التزام الولايات المتحدة الراسخ بالجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي.

وردت الصين، التي تعتبر تايوان جزءًا من أراضيها، بنشر طائرات مقاتلة وقاذفات وسفن حربية في المضيق وحول الجزيرة في استعراض لقوتها العسكرية.

وقال أنوب سينغ، رئيس أبحاث الناقلات في برايمار لإدارة مخاطر الشحن، منذ ذلك الحين، رفع مالكو ناقلات النفط الكبيرة مستويات التأهب الأمني ​​وقاموا بتحويل مسار السفن.

كما نشرت مجموعات التأمين على الشحن تنبيهات للأعضاء، تحثهم على توخي الحذر عند التنقل في جميع أنحاء تايوان.

(من إعداد مروة سلام للنشرة العربية – تحرير أحمد السيد)