التخطي إلى المحتوى

بينما تنخفض أسعار النفط والغاز خلال لحظات التداول هذه يوم الأربعاء، تدق أجراس الإنذار بصوت عالٍ بشأن أزمة وشيكة يمكن أن تشل القارة العجوز.

وأعلنت ألمانيا قبل أيام، اللجوء إلى خطة طارئة وتشغيل أكبر محطة فحم في البلاد لتوليد الطاقة، بالتزامن مع قرارات روسية بقطع الغاز عن العديد من الشركات والدول الأوروبية، كان آخرها نورد ستريم.

الانقطاع التام

حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن أوروبا يجب أن تستعد على الفور لتعطيل صادرات الغاز الروسي بالكامل هذا الشتاء، وحثت الحكومات على اتخاذ تدابير لخفض الطلب والإبقاء على محطات الطاقة النووية القديمة مفتوحة.

وقال فاتح بيرول، مدير وكالة الطاقة الدولية، إن قرار روسيا خفض إمدادات الغاز إلى الدول الأوروبية الأسبوع الماضي، قد يكون مقدمة لمزيد من التخفيضات، وأن أوروبا يجب أن تكون جاهزة في حالة الانقطاع الكامل للغاز الروسي.

وأضاف “كلما اقتربنا من الشتاء، كلما فهمنا نوايا روسيا أكثر، أعتقد أن التخفيضات موجهة نحو تجنب أوروبا لملء المخزونات، وزيادة نفوذ روسيا في أشهر الشتاء”.

وقال بيرول إن الإجراءات الطارئة التي اتخذتها الدول الأوروبية هذا الأسبوع لخفض الطلب على الغاز، مثل تشغيل محطات الطاقة القديمة التي تعمل بالفحم، كانت مبررة بحجم الأزمة على الرغم من المخاوف من زيادة الكربون.

وحذر بيرول من أن الخطوات التي اتخذتها الحكومات الأوروبية حتى الآن لن تكون كافية على الأرجح إذا تم قطع الصادرات الروسية تمامًا.

وأضاف بيرول أنه يتعين على الدول بذل كل ما في وسعها للحفاظ على الإمدادات في الوقت الحالي لضمان امتلاء المخزونات قبل أشهر الشتاء.

ركود الاستثمار

قال المنتدى الاقتصادي العالمي إن الاستثمار النفطي العالمي في حالة ركود هذا العام وقد ينخفض ​​على الرغم من تعامل المنتجين مع ارتفاع التضخم وتقلب الأسعار الناجم عن الحرب الروسية في أوكرانيا.

وأضاف أن ارتفاع تكاليف مشروعات الطاقة بالإضافة إلى مشكلات سلاسل التوريد تجعل عملية توفير المعدات أكثر صعوبة وربما تثبط الإنفاق.

وقال جو ماكمونيجل، الأمين العام للمنتدى “هذه المشكلات تجعل قرارات الاستثمار أكثر صعوبة وأقل احتمالا، ويبدو أن الوضع في العام الحالي لا يتحسن وقد يزداد سوءًا”.

ومن المتوقع أن يكون الاستثمار هذا العام أقل من مستوى 441 مليار أنفق في 2022 للعام الثالث على التوالي.

عطلة صينية

حوالي ثلث طاقة معالجة الوقود في الصين خارج العمل الآن في ضوء عمليات الإغلاق العالية وقرارات الدولة لمكافحة تفشي فيروس كورونا، وتؤثر الإمدادات الإضافية من الديزل والبنزين الصيني على أسواق الوقود العالمية حيث يتأثر قطاع التكرير الصيني. أنشئت بشكل أساسي لخدمة السوق المحلي الضخم.

تتحكم الحكومة في كمية الوقود التي يمكن إرسالها إلى الخارج من خلال نظام حصص ينطبق أيضًا على الشركات المملوكة للقطاع الخاص، وفي ظل انتشار هذا التوقف، تتجه الصين إلى الأسواق الخارجية لتلبية احتياجاتها المحلية من المنتجات النفطية، يعزز ارتفاع أسعار النفط في الأسابيع المقبلة.

محاولة بايدن

وبحسب النبأ، قد يطلب الرئيس الأمريكي جو بايدن تعليق الضريبة الفيدرالية البالغة 18 سنتًا للغالون على أسعار الوقود المرتفعة لمدة ثلاثة أشهر.

قال مسؤولو الإدارة الأمريكية إن البيت الأبيض يريد تعليق الضريبة الفيدرالية حتى سبتمبر لكبح الزيادات في أسعار الوقود التي وصلت إلى مستويات قياسية.

قال مسؤولو البيت الأبيض إن بايدن سيدعو الدول التي تفرض رسومًا إضافية على الوقود في المحطات أن تفعل الشيء نفسه من أجل تخفيف العبء مباشرة على المستهلكين الأمريكيين.

الأسعار الآن

تراجعت أسعار خام نايمكس خلال لحظات التداول هذه، اليوم الأربعاء، إلى مستويات قريبة من 104 دولارات للبرميل، متراجعة أقل من 5٪، فيما تراجعت في التعاملات المبكرة بأكثر من 5.5٪، أي ما يعادل 6 دولارات للبرميل.

وتراجع الرقم القياسي خلال لحظات التداول هذه، اليوم الأربعاء، بنسبة 4.2٪، بالقرب من 110 دولارات للبرميل، فيما انخفض في التعاملات المبكرة في نطاق 5٪، منخفضًا إلى مستويات قريبة من 108 دولارات للبرميل.

من ناحية أخرى، تراجعت أسعار الغاز العالمية بنسبة 2٪ إلى مستويات قريبة من 6.7 دولار، وارتفع سعر الغاز الأوروبي بنسبة 43٪ خلال الأسبوع الماضي.

قال وزير الطاقة الإيطالي روبرتو سينجولاني إن الاقتراح الإيطالي بوضع سقوف للأسعار في الاتحاد الأوروبي يحظى بدعم متزايد من الاتحاد الأوروبي، حيث ترى العديد من الدول أنه “الحل الوحيد” لوقف ارتفاع الأسعار.

تنتظر الأسواق اليوم بيانات المخزون الأسبوعية من معهد البترول الأمريكي، بينما ستصدر غدًا بيانات مخزون النفط الخام الأمريكي.