التخطي إلى المحتوى

باراني كريشنان

يبدو أن المضاربين على ارتفاع الذهب مصممون على إنهاء العام عند أو فوق 1800 دولار للأوقية. لكن العقبة الوحيدة التي يمكن أن تقف في طريق ذلك البيانات الاقتصادية الأمريكية تؤكد قوة الاقتصاد خلال عام 2022.

صدرت هذا الأسبوع بيانات إيجابية أشعلت الحديث عن زيادة عدوانية بنك الاحتياطي الفيدرالي في تشديد السياسة النقدية في عام 2023، على الرغم من التوقعات بأن البنك المركزي سوف يبطئ وتيرة رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ بدء دورة التضييق 6 منذ أشهر في 14 ديسمبر.

كانت حركة الذهب الأسبوع الماضي قوية، حيث ارتفع إلى ما فوق 1800 دولار للأوقية، بعد 15 أسبوعًا من الحركة الجانبية أو الانهيار الكامل الذي دفع الذهب إلى ما دون 1600 دولار للأوقية.

أشارت البيانات الاقتصادية إلى أن الدولار الأمريكي يجب أن يرتفع، لكنه لم يرتفع حتى الآن، مما يسمح لعشاق الذهب بالاستمرار في الارتفاع.

ارتفع الدولار الأمريكي، في وقت سابق من جلسة اليوم، بنحو 1٪، بعد أن وصل إلى أدنى مستوى له في 6 أشهر عند 103.935.

يقول إد مويا، المحلل في أوندا “هناك بيئة جيدة للذهب كملاذ آمن”. “ستكون هذه هي الميزة الرئيسية للعام المقبل.” “سعر الذهب سيتراوح حول 1800 دولار للأوقية.”

استقر تداول عقود الذهب الآجلة بالقرب من 1800 دولار للأوقية، عند 1798 دولارًا للأوقية، بعد زيادة قدرها 15 دولارًا، وارتفع الذهب بعد الإغلاق الرسمي البالغ 1803 دولارًا للأوقية.

بينما سجل مستوى 1،787.26 دولار للأوقية.

من الناحية الفنية، لا يزال الذهب في وضع مناسب للارتفاع إلى 1800 وما فوق، وفقًا لموقع SK Charting.com.

قال SK Charting “يبدو أن الذهب يتماسك دون المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم عند 1800 دولار للأوقية، أعلى من المتوسط ​​المتحرك الأسي لمدة 5 أسابيع عند 1760 دولار للأوقية.”

“لكن الاتجاه الصعودي سيظل قوياً، طالما بقيت الأسعار فوق 1760 دولارًا للأوقية. وطالما ظلت الأسعار أعلى من 1،777 دولارًا للأوقية، فستكون هناك علامة على استئناف الاتجاه الصعودي، وسينتقل السعر إلى 1800 دولار للأوقية، ومن هناك إلى 1810 دولارًا للأوقية و 1825 دولارًا للأوقية “.