التخطي إلى المحتوى

قال طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، اليوم، إن سياسات البنك المركزي تجاه سوق الصرف تتسم بالمرونة، ونهدف إلى أن يكون حامل الجنيه هو الفائز على المدى المتوسط.

وأضاف عامر في كلمته أمام المؤتمر العربي المصرفي الذي نظمه اتحاد المصارف العربية بعنوان “تداعيات الأزمة العالمية وانعكاساتها على الأوضاع الاقتصادية في المنطقة العربية”، “أصدرنا شهادة 18٪ لمنح قيمة مضافة للمدخرات، وهناك العديد من العائلات تعيش على هذه المدخرات، وحافظنا أيضًا على مستويات الإقراض “. .

وتابع “تم تصحيح سعر الصرف بسبب الحرب الأوكرانية في مارس ونتيجة لذلك ارتفعت أرباح العملات الأجنبية”.

وأكد عامر (البورصة المصرية) أن “القطاع المصرفي المصري هو آخر مؤسسة تعاني من مشاكل”.