التخطي إلى المحتوى

Arabictrader.com – أظهرت تعاملات المستثمرين خلال تداولات الثلاثاء، حذرًا واضحًا، مع نزول الرغبة في المخاطرة، وسط صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات لأبرز الاقتصادات العالمية، وبيانات مهمة في الولايات المتحدة، وسط استمرار القمري الجديد. عطلة العام في الصين حتى نهاية هذا الأسبوع، وفيما يلي تطورات شهية المخاطرة التي شهدتها أبرز الأصول المتداولة في الأسواق

أولاً قابلية المخاطرة وأسواق الأسهم

وشهدت الرغبة في المخاطرة تباعدًا واضحًا في أسواق الأسهم العالمية، مع غياب الأسهم الصينية عن ساحة التداول هذا الأسبوع، وإصدار بيانات مؤشرات مديري المشتريات في عدد من الدول، وسط مخاوف من الركود العالمي المستمر.

شهدت الأسهم الأوروبية تباينًا في الأداء خلال تعاملات اليوم، حيث تراجعت الأسهم البريطانية والألمانية، فيما استقرت مؤشرات الأسهم الفرنسية.

أدت القراءة السلبية للغاية لمؤشر PMI لقطاع الخدمات الذي صدر صباح اليوم في بريطانيا إلى انخفاض كبير في الأسهم البريطانية، خاصة أنه على الرغم من التحسن في مؤشر قطاع التصنيع، إلا أنه ظل في منطقة الانكماش، مما عزز مخاوف المستثمرين من حدوث ركود في اقتصاد المملكة المتحدة.

من ناحية أخرى، كان مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع المهيمن في ألمانيا سلبيا، مما دفع الأسهم الألمانية للانخفاض، على الرغم من إيجابية مؤشر قطاع الخدمات، فيما تمكنت الأسهم الفرنسية من الاستقرار بسبب البيانات الإيجابية لقطاع الصناعات التحويلية، على الرغم من سلبية مؤشر قطاع الخدمات المهيمن. طغت البلاد على أداء الأسهم.

في الوقت نفسه، تراجعت العقود الآجلة لمؤشر الأسهم الأمريكية خلال تعاملات ما قبل السوق، مع انتظار المستثمرين إصدار مؤشرات مديري المشتريات في الولايات المتحدة أيضًا، وتأثرت معنويات المستثمرين بالبيانات السلبية في أوروبا.

وعلى الصعيد الآسيوي، ارتفعت مؤشرات الأسهم اليابانية، بعد أن تطابق مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع في اليابان مع القراءة السابقة، وازدادت التدفقات إلى اليابان مع إغلاق الأسواق الصينية، وكذلك أسواق الأسهم في هونغ كونغ وسنغافورة، احتفالاً بالعام القمري الجديد.

ثانيًا الرغبة في المخاطرة والدولار الأمريكي

شهد الدولار جلسة متقلبة، خلال تعاملات اليوم، مع تعرض العملة لضغوط بسبب مخاوف من حدوث ركود في الاقتصاد الأمريكي، وترقب صدور مؤشرات مديري المشتريات في الولايات المتحدة اليوم، بالإضافة إلى بيانات الناتج المحلي الإجمالي، حيث وكذلك مؤشر إنفاق المستهلك الخاص بنهاية الأسبوع بالتزامن مع تراجع العوائد.

وعلى الرغم من ذلك، تلقى الدولار الدعم من تراجع بعد البيانات السلبية، وتنازل عن مكاسبه مقابل الدولار وسط حالة من عدم اليقين المتزايدة، مما دفع المستثمرين إلى شراء الدولار كملاذ آمن.

ثالثًا الرغبة في المخاطرة والذهب

شهد الذهب انتعاشًا واضحًا في التعاملات المبكرة، حيث زاد المستثمرون من طلبهم عليه كملاذ آمن للتحوط من الركود الاقتصادي المحتمل، بعد أن عززت البيانات السلبية في أوروبا مخاوف المستثمرين.

ورغم أن الذهب كان مدعوماً بتراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، إلا أن أرباح الدولار دفعته للتخلي عن أرباحه المبكرة، حيث تراجعت شهية المستثمرين لامتلاك المعدن الأصفر المسعّر بالدولار، مع ارتفاع تكلفة حيازته.

رابعاً الشهية للمخاطرة والنفط

شهدت العقود الآجلة للنفط أداء ضعيفاً خلال تعاملات اليوم، مما دفعهم للتخلي عن أرباحهم التي حققتها في وقت مبكر من الجلسة، بسبب ضغوط مخاوف من الركود الاقتصادي وعطلة الصين من جهة، وتوقعات بارتفاع الأسعار قريباً. في ظل الإشارات المتزايدة بأن الاحتياطي الفيدرالي قد يتحرك لتقليل وتيرة التشديد النقدي. في الاجتماع المقبل، للحد من الآثار السلبية على الاقتصاد من ناحية أخرى.

تأثير الرغبة في المخاطرة على العملات والسلع

الإقبال على المخاطرة والدولار الأمريكي – الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية – ارتفع بنسبة 0.15٪ ليسجل 102.162 نقطة.

الرغبة في المخاطرة والذهب انخفضت الأسعار بنسبة 0.12٪ إلى 1928.82 دولارًا للأوقية، بينما ارتفعت عقود السبائك الآجلة بنسبة 0.14٪ لتصل إلى 1948.20 دولارًا للأوقية.

الرغبة في المخاطرة والنفط استقرت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام عند 88.28 دولارًا للبرميل، واستقرت أسعار خام غرب تكساس الوسيط عند 81.77 دولارًا للبرميل.