التخطي إلى المحتوى

صفحة نيرة اشرف على فيسبوك السبب في كشف الجريمة ، فالجميع يريد أن يعرف تلك الفتاة التي كانت ضحية الحب المجنون والشخص الذي سيطر عليه الشر والحق، لدرجة أنها قُتلت للانتقام منها ورفضها بحسب الدوائر، ويبدو أن المقربة من المنصورة، نيرة أشرف، كانت لديها طاقة وطموح كبير، وكانت تحلم بأن تصبح قوية ومستقلة في يوم من الأيام.

طالبة بجامعة المنصور

صفحة نيرة اشرف على فيسبوك السبب في كشف الجريمة

الكثير من الحديث عن الشخصية والأحلام الكبيرة التي حققتها الكثير من الناس يذهبون إلى صفحة نيرة أشرف على الفيسبوك، لكن للأسف أكدنا أن صفحة نيرة أشرف على الفيسبوك قد تم حذفها ولا نعرف لماذا أو من المسؤول. لأنها مسؤولية. هذا، لكن حساب Instagram الخاص بها هو حساب خاص لا يظهر. لا يوجد سوى صورتها الشخصية، لكن الكارثة الرئيسية التي سببها البحث عن الصفحة على علي هي حالة إحدى المطربات المصريات المشهورات التي أعلنت اعتزالها الفن قبل عام، ومنذ ذلك الحين لا أحد يعرف عنها شيئًا، سواء داخل أو خارج المجتمع الفني.

حالة الفنانة المصرية

تبدو قضية المطربة المصرية المتقاعدة قريبة جدًا من قضية نيرة، والمذنب هنا أيضًا هو الحب المجنون، وعدم التسامح مع الرفض، ولكن هذه المرة من زوج وهو من أشهر الشخصيات الخليجية، مع مكانة ضخمة وتأثير مالي كبير، الذي يبدو أنه أخذ الطلاق بشكل سيئ، ولكن ماذا في ذلك. لكنه حاول شراء ضمائر لإجبارها على العودة، وأغلق جميع حساباتها على الإنترنت، واشترى حقوق بث أغانيها، وأزال أرشيفها من جميع القنوات، حتى قنوات يوتيوب وفيسبوك.

للأسف، هناك شائعات حول هذه المطربة في القصة تؤكد أنها سجنت في سجن صحراوي مصري بدون تهمة، والشائعات تؤكد أنها تعرضت للاغتصاب الجنسي وفقدت أكثر من 15 كجم. وانها لم تعد قادرة تماما بسبب قلة الطعام والشراب بقصد حرمانها وتعذيبها.

دفعت الكثير من الضغوط والكثير من الأحاديث التي أثيرت حول هذه المطربة هذا الشخص إلى تحميل صورة تبدو قديمة للمغنية وكتابة وصفها بأنها تطمئن الجمهور بأنها بخير، الأمر الذي خلق المزيد من الشك والريبة ودفع الجمهور. للمطالبة بظهور الفنانة في البث المباشر للمقطع للتأكد من أن ما تم طرحه غير صحيح، سواء كانت على ما يرام أم لا.